حياة

رقم كبير لا يمكن تجاوزه مطلقاً.. عثمان النو.. الموسيقار العبقري

مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

الخرطوم: الصيحة

(1)

حينما يأتي ذكر اسم فرقة عقد الجلاد.. ذلك يعني بالضرورة التوقف في اسم بقامة الموسيقار عثمان النو.. فهو ارتباط روحي وفكري عميق لا يمكن فصله بسهوله.. لأنه أسس للتجربة بشكلها الحالي حتى أصبحت شكلاً غنائياً جديداً في مسيرة الأغنية السودانية..

وعثمان النو بلا شك رقم كبير لا يمكن تجاوزه مطلقاً.. له وضعيته واعتباريته ومكانته الرفيعة.. وهي مكانة جاءت بعد حفر عميق في جسد الموسيقى السودانية حتى أصبح واحداً من أعلامها وأساطينها وكبارها.. وهو رجل صاحب تاريخ كبير وناصع وحافل بالعطاء.

(2)

الموسيقار عثمان النو من مواليد 1957 ود مدني بحسب ما ذكر الأستاذ عبد الله دليل.. خرج من حوش النو في مدني الجميلة.. ومنذ نشأته تشرب الموسيقى عبر أخواله الذين أخذ عنهم العزف على آلات الكمان والعود..

بدأ ظهوره العلني في تلفزيون الجزيرة حين قدم نشيداً لبرنامج الأطفال.. وكان وقتها يشارك في الجمعيات الأدبية في المدرسة الأهلية بود مدني، وكان بمثابة فنان شامل يمثل ويغني ويعزف على عدة آلات.

(3)

تعامل حينذاك مع فنانين عدة في مدني، بعد ذلك قدم للخرطوم والتحق بمعهد الموسيقى والمسرح الذي تجلت فيه عبقريته في التأليف الموسيقي والتلحين.. بدراسته وتفوقه جنباً إلى جنب مع موهبته الفذة.

 

تخرج في المعهد في العام 1983 على يد الموسيقار الكوري (مستر باك) وكانت أغنية خاصة للأطفال هي مشروع تخرجه.. مما يؤشر لاهتمامه الخاص بالأطفال وتقديم أعمال لهم وهو من أصعب ضروب الفن.

(4)

تغنى بأغنياته التي لحنها من كلمات عدد من الشعراء أمثال القدال والدوش وحميد وهاشم صديق قبل عقد الجلاد عدد من الطلاب الذين عاصروه في المعهد مثل الخالدي والعميري (رحمهم الله) ووردي الصغير وحنان النيل.. وغيرهم

تعاون النو في العزف على الجيتار والباص جيتار والعود مع عدد من زملائه في المعهد الذين صاروا فيما بعد نجوماً.. مثل الموصلي ومصطفى سيد أحمد والخالدي وعلي السقيد وغيرهم..

(5)

وبعد أن أصبح معروفاً وانضم لاتحاد الفنانين تعاون مع عدد من كبار الفنانين في الساحة مثل الكابلي وعركي ومحمد الأمين وعبد العظيم حركة وغيرهم..

 

كان مهموماً بوضع بصمة في خارطة الفن السوداني بشكل مخالف للمعتاد.. لذلك تعاون مع بروف الفاتح حسين في تأسيس فرقة السمندل الموسيقية في العام 1984.. وقدم من خلالها عدداً من مؤلفاته الموسيقية وعازفاً على الباص جيتار.. ولكن فكرة وجود الصوت البشري مصاحباً للموسيقى كانت مسيطرة عليه، لذلك جمع عدداً من زملائه بلغ عددهم 51 ثم تقلص إلى 15 حتى ثبت على المجموعة التي قدمت في العام 1988 في تلفزيون السودان.

(6)

في سهرة أنغام وإبداع كمؤسسين لفرقة عقد الجلاد الغنائية وهم:

 

عثمان النو.. عوض الله بشير.. أنور عبد الرحمن.. شمت محمد نور.. مجاهد عمر.. منال بدر الدين.. عمر بانقا،

إضافة للراحلة حواء المنصوري رحمها الله وأسامة مليجي الذين كانوا ينشطان مع الجلاد والسمندل.

عند بداية تكوين المجموعة كانت لدى النو حوالي 11 عملاً جاهزاً حكت عن عبقرية لحنية فاقت عمرها وخرجت عن المألوف لدى الذائقة الموسيقية السودانية حينها..

(7)

 

كانت لدى أستاذ النو فلسفة خاصة به تقول إن الفنان يبقى بقوة التأثير وليس بكثرة الإنتاج.. لذلك رفض إعطاء ألحانه لفنانين يغنون بانفراد وصبر حتى كوّن مجموعة عقد الجلاد..

لم يكن طريق الفرقة معبداً ولا مفروشاً بالورود.. ولكن قوة العزيمة والإيمان بالفكرة والصبر مكنتهم من تجاوز العقبات ووضع بصمة كبيرة في سفر التاريخ الغنائي السوداني..

تعاقبت على المجموعة أسماء كثيرة وتعددت عمليات الإحلال والإبدال، وظل صيتهاً عالياً بسبب تمسك المؤسس ورفاقه بمفهوم عقد الجلاد وخطها الواحد

 

 

(8)

حتى أتى العام 2010 بزلزال كبير أفضى إلى خروج المؤسس وصاحب الفكرة عن المجموعة بسبب خلافات داخلية.. كانت الصدمة كبيرة لدى الشارع السوداني، ولكن الفراق حصل وابتعد الموسيقار النو عن المجموعة وبعد ذلك بفترة قام بتأسيس مجموعة “راي” الغنائية..

للموسيقار النو 20 أغنية تغنت بها عقد الجلاد،  وعدد من أغنيات فرقة “راي” يصل إلى 10 أغنيات.. إضافة لعدد غير قليل من أغنيات الأطفال ومقدمات البرامج والمسابقات مثل (الطائر الطواف) و(يا طالع الشجرة) و(نحن معكم).. كما تغنت له حنان النيل بأغنية (بلاد النور) من كلمات الراحل عماد الدين إبراهيم.. وتغنى له عبد العزيز العميري بأغنية (المدينة) داخل مسرحية (أحلام الزمان) لهاشم صديق.. كما غنى له عبد اللطيف عبد الغني (الشعب حبيبي وشرياني) من كلمات محجوب شريف (رحمه الله).

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة