السودان الان السودان عاجل

تشكيل لجان للترتيب لعقد مصالحات وإزالة الإحتقانات المجتمعية في دارفور

مصدر الخبر / المشهد السوداني

قال اللواء النور أحمد آدم “النور قبة” قائد قوات درع السلام إن قوات درع السلام التي تم تشكيلها في شهر فبراير الماضي بتوجيه من قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الأول لرئيس مجلس السيادة ،وضعت حداً للتفلتات الأمنية والقبلية بدارفور.

وأكد في تصريح (لسونا) إنتشار القوات في مناطق مجور والمالحة ووادي هور بشمال دارفور لمحاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وإنتشارها بمحلية كلبس الحدودية بولاية غرب دارفور لإيقاف عمليات تهريب السلاح والمخدرات والسرقات وذلك بالتنسيق مع القوات المشتركة السودانية التشادية.

وأضاف اللواء “قبة” إن قواته انتشرت كذلك بولاية جنوب دارفور لتقوم بحماية المدنيين ومحاربة كافة الظواهر السالبة، مؤكداً أن القوات تمكنت خلال الفترة الماضية من تأمين طريق الفاشر الطينة، ووضعت حداً للتفلتات الأمنية التي كانت تحدث بالطريق، علاوة على تمكنها من وقف ظاهرة الإتجار بالمخدرات من خلال تواجدها بمناطق “عبد الشكور” و”الدور” بمحلية كتم و بسط الأمن والإستقرار بمحليات كبكابية والسريف وسرف عمرة التي شهدت خلال الفترات الماضية نزاعات قبلية وأحداث وظواهر أمنية سالبة تمثلت في قيام مجموعات متفلتة بعمليات نهب وخطف هددت حياة المواطنين بتلك المناطق.

وأشار إلى الإنجاز الكبير الذي حققته قوات درع السلام بمحلية سرف عمرة الأسبوع قبل الماضي بضبط (٨١) موتر وعدد من الأسلحة وتوقيف (٧) من المتهمين بإثارة التفلتات الأمنية.

وأكد” النور قبة ” أن قيادات من قوات الدعم السريع بولايتي شمال وغرب دارفور لعبت دوراً أساسياً في نزع فتيل الأزمة الأمنية التي نشبت في وقت سابق بين مكونات قبيلتي التاما والفور حتى تم التوصل إلى صلح ووفاق تام بين الجانبين وإنهاء الأزمة.

وأضاف أن ذات القيادات تدخلت كذلك في محلية السريف وتمكنت من وقف الإقتتال الذي نشب هناك بين مجموعتين حول النظارة، كاشفاً عن إلقاء القبض على جميع الذين أثاروا تلك الفتن و ترحيلهم إلى الفاشر لإتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهتهم ، فضلاً عن قيام قوات درع السلام بمعالجة النزاعات التي حدثت بمحليتي قريضة وتلس بولاية جنوب دارفور بين قبائل الفلاتة والمساليت والرزيقات بجانب تعزيز النسيج الإجتماعي بين الإدارت الأهلية بتلك المناطق.

وعبر النور قبة عن أسفه للآثار السالبة للأحداث على المواطنين ونزوح عدد من الأسر وتخريب وحرق الممتلكات العامة والخاصة.

وكشف قائد قوات درع السلام بدارفورعن تشكيل لجان بالتنسيق مع السلطات المحلية للترتيب لعقد مصالحات وإزالة كافة الإحتقانات المجتمعية عقب عطلة عيد الفطر.

وعبرعن إرتياحه لحالة الإطمئنان التي بدأت تدب في أوصال المجتمع بدارفور بعد وصول القوات ومباشرة مهامها ، مجدداً في هذا الجانب عزم قوات درع السلام على حسم المشاكل التي تطرأ في حينها والتصدي لكل من يعمل على زعزعة أمن وإستقرار المواطنين.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

المشهد السوداني