السودان الان السودان عاجل

10 أعوام من الاستقلال.. وجنوب السودان لا يزال يكافح للاستقرار

People gather during independence celebrations in Juba, South Sudan, Saturday, July 9, 2011. South Sudan raised the flag of its new nation for the first time on Saturday, as thousands of South Sudanese citizens swarmed the capital of Juba to celebrate the country's birth. (AP Photo/David Azia)
مصدر الخبر / قناة الحرة

 

أسوشيتد برس

مع اقتراب دولة جنوب السودان من إكمال 10 سنوات على حصولها على الاستقلال عن الخرطوم، لا تزال هناك تحديات عديدة أمام الدولة الأحدث في العالم.

وقد واجه اتفاق السلام لعام 2018 الذي أنهى حربًا أهلية دامت خمس سنوات تأخيرات في التنفيذ، إذ جرى تشكيل حكومة وحدة وطنية العام الماضي فقط، فيما لا يزال ملايين الأشخاص بحاجة إلى مساعدات إنسانية قبل الذكرى السنوية للاستقلال في يوليو.

وتمثلت إحدى المشكلات الرئيسية في تشكيل قوة أمنية موحدة، والتي أعاقها الافتقار إلى التمويل والإرادة السياسية، إذ لا يزال أكثر من 25 ألف متدرب لم يتخرجوا بعد من المراكز المنتشرة في جنوب السودان، وكثير منهم يكافحون دون وجبات طعام منتظمة ورعاية طبية، أو حتى منهج دراسي، مما دفع العديد منهم إلى مغادرة مراكز التدريب.

وكانت الحياة في هذه المراكز صعبة بشكل خاص على النساء اللواتي كن يأملن في أن تكون الخدمة في قوات الأمن وسيلة مستقرة للمساعدة في إعالة أسرهن.

تعكس آمال تلك الفتيات، طموحات الكثيرين في جميع أنحاء جنوب السودان الذين رأوا الحياة وسبل العيش مقطوعة بسبب الصراع.

وقالت إحدى المتدربات، وتدعى هابيفانيا أوغون جيمس، إنها تنتظر التخرج منذ ما يقرب من عام. وخلال ذلك الوقت أصبحت حاملاً ووجدت نفسها تتوسل للحصول على كميات أكبر من الطعام.

وزعمت هابيفانيا أن الطعام يجري توزيعه على أساس العرق، وهي ممارسة يمكن أن تؤدي إلى تفاقم التوترات في بلد لا يزال العنف الطائفي فيه يمثل تهديدًا مميتًا.

وأردفت : “لا أعتقد أن التخرج سيكون قريبًا”.

أما متدرب آخر ويدعى، تابان ألبرت، فقد زعم أنه جرى إعطاؤهم طعامًا منتهي الصلاحية، متسائلا: “هل يقصدون قتلنا؟”.

كما أكد أن تمويل المراكز قليل جدا للغاية لدرجة أنه عندما يموت متدرب، يُطلب من المتدربين الآخرين دفع تكاليف الدفن.

وقال ألبرت “لقد كنت في التدريب لمدة 11 شهرًا، فمن أين أحصل على المال؟”

 

عن مصدر الخبر

قناة الحرة