السودان الان السودان عاجل

جريدة لندنية:السودانيون يفتقدون طقوس العيد وطعمه

مصدر الخبر / صحيفة الشرق الاوسط

الخرطوم: محمد أمين ياسين

اعتاد السودانيون في المدن والأرياف بعد أداء صلاة العيد مباشرة، الطواف على الأهل والجيران في الحي، لتقديم التهاني والمعايدة، تستقبلهم المنازل المشرعة الأبواب بالخبائز والحلوى من مختلف الأشكال والأنواع، يسبقها إلحاح السودانيين المعهود على تذوقها. ودرج كثير منهم على التجمع في أحد منازل الجيران لتناول الإفطار الجماعي، كجزء من طقوس العيد، لكن هذه العادات بدأت تتلاشى وتنحسر مع ظروف كورونا وتفاقم الضائقة المعيشية.

من المظاهر التي افتقدها السودانيون ضجيج الأطفال وهم يلهون فرحاً، بملابس العيد الجديدة، يرتدونها منذ الصباح الباكر ويتجمعون أمام المساجد وساحات الأحياء الداخلية، يتقافزون فرحاً، ويستعرضون ألعابهم مع أقرانهم، هذه المشاهد كادت تختفي، لولا وجود مجموعات صغيرة من الأطفال تنتشر في الشوارع.
أدى السودانيون صلاة هذا العيد متباعدين، حاول بعضهم بقدر الإمكان التقيد بالإجراءات الاحترازية التي عممتها السلطات للحد من انتشار فيروس «كورونا» في أماكن التجمعات الكبيرة، وعدم المصافحة بالأيدي، لكن كثيراً منهم ضربوا بهذه الإجراءات عرض الحائط، وانخرطوا في تبادل التهاني باليد والمعانقة.
تقول آمنة أحمد ربة منزل (55 عاماً) تسكن حي بري بالخرطوم، لم نعد نذوق طعماً للأعياد منذ تفشي فيروس كورونا، الأعياد بالنسبة لنا مناسبة مهمة لمعاودة زيارة الأهل والجيران، أصبحنا الآن نؤدي ونتلقى التهاني عبر الاتصال الهاتفي أو موقع التراسل الفوري (واتساب).

وتضيف آمنة أحمد: «كنا ننتظر الأعياد بفارق الصبر للفرحة التي يدخلها في البيوت، والملمات في مناسبات الأفراح عند الأهل والجيران التي كنا نستعد لها بكل ما هو جديد. الآن لا نستطيع حتى زيارة أهلنا المرضى وكبار السن كما درجنا على ذلك في مواسم الأعياد»، وتتمنى «أحمد» أن تعود الأوضاع لطبيعتها.
ليست «كورونا» وحدها التي تنقص فرحة السودانيين بالعيد، فتكاليفه تفرض أعباء فوق طاقة الأسر السودانية التي يرزح كثير منها تحت خط الفقر، وتكابد من أجل توفير لقمة العيش اليومية، وتلقى احتياجات ومنصرفات البيوت من تجهيزات للعيد هموماً ثقيلة ترهق أصحاب الدخول المحدودة.
عبد الله الفكي، عامل، ورب أسرة مكونة من 4 أفراد، يقول: «رغم ظروف المعيشة الصعبة التي تواجهنا، نفرح بقدوم العيد، فهو بالنسبة لنا مناسبة دينية مهمة، نحرص فيها على صلة الرحم، والمعايدة على الجيران والأصحاب في الحي».

ويضيف: «زرت جيراني وهنأتهم بالعيد، نحن – السودانيين – لا نستطيع أن نتخلى عن هذه العادات، هذا الأمر صعب، لكن في نفس الوقت علينا أن نتكيف مع ظروف (كورونا)، حتى لا نُصاب بهذا المرض».

ويقول الفكي: «الظروف المعيشة صعبة على الجميع بسبب الغلاء الطاحن، وفي الأعياد تتضاعف الأسعار، باعتبارها مواسم للبيع والشراء، وواجبنا نحن الآباء أن نوفر احتياجات البيوت من الغذاء والملابس الجديدة للأبناء والبنات، وعانينا هذا العيد كثيراً من الارتفاع الجنوني في الأسعار».
م. ع. بائعة شاي، تركت أسرتها في نهار أول يوم للعيد، لتزاول عملها بشارع النيل بالخرطوم، تقول بعد أن طلبت حجب اسمها: «لا أستطيع الجلوس في البيت، عليّ أن أعمل حتى أكسب رزق اليوم»، وتضيف: «في الأعياد حركة البيع تتحسن كثيراً بسبب التوافد الكبير للأسر للترفيه».
لسان حال السودانيين يردد قول الشاعر أبو الطيب المتنبي: «عيد بأي حال عدت يا عيد»، فبعد أن أطاحوا بنظام الرئيس المعزول، عمر البشير، بثورة شعبية، قدموا فيها كثيراً من التضحيات، مئات الشهداء والجرحى والمصابين، على أمل أن تتبدل الأحوال إلى الأفضل، تبخرت أحلامهم وهم يعايشون أوضاعاً اقتصادية تتدحرج من سيئ إلى أسوأ.

عن مصدر الخبر

صحيفة الشرق الاوسط