كتابات

الفاتح جبرا يكتب في ذكرى المجزرة

ساخر سبيل
الفاتح جبرا
في ذكرى المجزرة
٢٩ رمضان ١٤٤٠ هجرية يوم تمت فيه أبشع الجرائم في تاريخ السودان الحديث ، يوم كانت الاستعدادات تجرى فيه لإقامة إحتفالات النصر المبين على أخطر وأفسد الأنظمة الدكتاتورية على الإطلاق ؟ ذلك النظام الموبوء بكل الأمراض الأخلاقية الجسيمة التي انتشرت في جسد الأمة وعمت أعراضها كل مفاصل الحياة في الوطن العزيز فكادت ان تهلكه تماما لولا أن تم إجتثاثها بثورة حصدت انتصارا باهرا أخد بتلابيب القلوب؛ ثورة قادها الشباب والكبار والأطفال ، ثورة شعارها السلمية الواعية التي عجلت بذهاب عهد البطش والنهب والظلام وبزوغ فجر الحرية والتقدم والبناء ؛ ثورة أبهرتنا نحن وأبهرت العالم أجمع حيث أذهلت وسائل الإعلام دهشة واعجابا بل وتمجيدا ؛ ثورة تحدت أسوأ وأخبث نظام كانت مهمته القتل بأبشع الصور عبر جهاز أمن مدرب على أسوأ أنواع التعذيب التي قام بتطبيقها في قمع الثوار دون رحمة ، ثورة حمل قاداتها يا سادة أرواحهم على أكفهم وواجهوا الرصاص بصدور عارية وكلما زاد هؤلاء الطغاة شراسة وقسوة إزداد الثوار القا وتسامي فقد جابت مواكبهم المليونيه كل بقاع سوداننا ولم ترم حجرا واحداً في وجه أعدائها ؛ مرت في مسيرتها بالأسواق والبنوك والشركات ومحطات الوقود فكانت بردا وسلاما عليها وتأميناً لها ، ثورة إعتصم ثوارها في أكثر الأماكن أمنا وحراسة وهي القيادة العامة للجيش حامي الحمى وصمام الأمان لكل الحقوق والحريات المستلبة فاقاموا فيها اعتصاما من نوع فريد انشأوا فيه دولة تشبه إحلامهم البريئة التي تؤسس لسودان بكره الذي يودون ؛ اقاموا داخل الإعتصام دولة على طراز خاص أسسوا بنيانها على الحرية والسلام والعدالة أجمل الشعارات التي يمكننا ان نطرب لمجرد سماعها فقط فما بالنا اذ رايناها ارواحاً تمشي أمامناً ؟
كان اعتصاما زاهيا ولوحة جميلة قل ان يجود الزمان بمثلها توحدت فيها الصفوف من أجل استعادة كرامة هذا الشعب . راينا في تلك الساحة النبيلة ما لا عين رأت قبله ولا اذن سمعت به ولا خطر على قلب شعب من شعوب الدنيا ؛ راينا أطيافا مختلفة من قبائل السودان تتكلم لغة واحدة هي حب الوطن في ثورة رسم فيها الثوار علي جدرانها كل أحلامهم و تناسوا كل الجراحات في طرقات تحفها زهور الأمل باشراق فجر جديد .
وفي خضم ذلك الجمال المعاش وطنا جميلاً هل شهر رمضان الفضيل فاحيوا الساحات فيه تراتيل دينية وترانيم كنسية في صورة فاقت الجمال وصفا وهل هنالك اجمل من ان يقوم المسيحيون بتوفير الظل لاخوتهم المسلمين وهم يؤدون صلاتهم في هجير الشمس ؟
ذابت وتلاشت في ذلك الاعتصام كل الفوارق ؛ نام البروف بجوار فاقد السند الذي لا يكتب حرفا وشرب السفير مع الغفير وأكل الفقير مع الغني وكانت الميزانية (عندك خت .. ما عندك شيل) .
وفي غمرة نشوة الشعب تلك كان هناك من يدبر لقتله وقتل أحلامه التي حققها في تلك الساحة الميمونة التي إحتوت على (سودان الإلفة) المصغر ففي يوم ٢٩ رمضان بعد ما ختموا صلاة قيامهم الأخيرة وكلهم فرح بالإعداد لصلاة العيد التي كانت صلاة عيدين عيد الفطر وعيد الحرية هجم عليهم من كانوا ينشدون عندهم الأمان بتدبير من اللجنة الامنية للمخلوع وكتائب ظلها الآثمة في لحظة غدر وخيانة سوف يلاحقهم عارها إلى ابد الآبدين ؛ أخذ هؤلاء المجرمون الإحاطة بالثوار وقتلوهم تقتيلا وضربوا منهم كل بنان باشراف مباشر للمجلس العسكري الانتقامي والذي كانت عناصره قد استولت على الحكم بالتآمر مع خونة الأحزاب الذين تسللوا خفية وسط شرفاء شعبنا واسلموهم لعدوهم في صفقة دنيئة سوف تلاحقهم لعناتها إبد الدهر.
الآن تاتي الذكرى الثانية لأبشع مجزرة تم فيها القتل والحرق والاغتصاب واستباح فيها جهاز الأمن والمخابرات وكتائب الظل المدعومة بقوات الجنجويد الدموية بلادنا و أعراضنا وللأسف حتى اللحظة لم يتم القبض على أحدهم ناهيك عن محاكمتهم فكل ما فعلته حكومة الثورة المسروقة هو تكوين لجنه للتحقيق في تلك المجزرة أسموها خداعا (لجنة تحقيق) لكنها في حقيقة امرها هي لجنة لتبرئة القتلة وليست للقبض عليهم أو التحقيق معهم فهي ما فتئت تخادع وتناور وتحاول جاهدة إطالة الأمد بحثا عن مخرج ولكن هيهات (ثم هيهات) فالحقائق موثقة بالصوت والصورة والشهودها هم العالم باسره الذي شاهد كل شيىء .عامان من الظلم والقهر والإستبداد والمعاناة والتجاهل لحق الشهداء ولا أمل يلوح في الأفق فمن يحكمون الآن يا سادة هم الذين قتلونا وشتتوا شملنا وحرقوا قلوبنا على ابنائنا وحطموا امالنا فهل نتوقع رحمة من قاتل ؟ واي قاتل هم!
هذا اليوم تجدد فيه آلمنا واوجاعنا وحسراتنا فلنجعله بداية لعاصفة ثورة جديدة تودي بكل مجرم الى مقاصل العدالة التي يستحقها لنستعيد مجد بلادنا مرة أخرى فمن بنوا تلك الثوره العظيمة حاضرون الآن تساندهم أرواح شهدائنا الطاهرة الطيبة.
كسره:
كاتل الروح وين بروح !
كسرات ثابتة :
• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

عن مصدر الخبر

كتب \ الفاتح جبرا

عن مصدر الخبر

الجريدة

تعليق

  • الجهلة من امثالك من يوردون الشباب المهالك….شهيد في سبيل ماذا ايها الجاهل؟….هلا كنت معهم تشاركهم المجد؟