السودان الان السودان عاجل

بيان بعد الاجتماع الطارئ لرئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك مع أعضاء من حكومته حول احداث القيادة

مصدر الخبر / السودان اليوم

اصدر رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بيانا بعد الاجتماع الطارئ الذي عقده مساء اليوم عقب جريمة استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين السلميين بمحيط القيادة العامة يوجِّه بتسريع تسليم المطلوبين للعدالة بصورة فورية ودون إبطاء.

وقال البيان :في إطار تحمُّل مسؤوليتنا سندعو للقاءات عاجلة لجميع مكونات الشراكة لمراجعة المسار وتصحيحه.
بطء أجهزة العدالة في كشف الجرائم وتقديم المجرمين للمحاكمات صار متلازمة تدعو للقلق، ومن هنا نحن ندعوها وبشكل عاجل لمراجعة عميقة لمناهجها وطرق عملها انتصاراً لقيم ثورة ديسمبر المجيدة.

وقال رئيس الوزراء: “صدمنا خلال الساعات الماضية بأحداث الاعتداء على المتظاهرين السلميين الذين تجمعوا في محيط القيادة العامة في ذكرى مجزرة فض اعتصام القيادة العامة واعتصامات الولايات، مما أدى لسقوط شهيدين وحدوث عشرات الإصابات بين صفوف الثوار”.

واضاف رئيس الوزراء في بيانه: “إن ذاكرتنا لا تزال مثقلة بالأحداث التي وقعت قبل عامين في محيط القيادة العامة واعتصامات الولايات، وسالت فيها دماء أبناء وبنات السودان، ولا تزال صدور وقلوب أُسر وأصدقاء الشهداء مُثخنة بالجراح، فيما لاتزال لجنة التحقيق المستقلة تواصل تحقيقاتها لكشف المتسببين في فض الاعتصام وتقديمهم للمحاكمة”.

واكد حمدوك إن ما حدث يوم أمس الموافق التاسع والعشرين من رمضان، هو جريمة مكتملة الأركان، استخدم فيها الرصاص الحي ضد متظاهرين سلميين، وهو أمر لا يمكن السكوت عليه مطلقاً، ولن يتم السكوت عليه أو تجاهله.

ومضى في القول: “لقد جاءت الحكومة الانتقالية في ظروف توازنات صعبة وتحملت المسؤولية في هذا الوقت العصيب لتعمل على تحقيق أهداف الثورة، وعلى رأسها العدالة، وأن تسعى لحماية الدم السوداني في كل منطقة من أرض الوطن، وهذه أمانة نحملها أمام الله والشعب والوطن”.

ووجه حمدوك انتقادات للاجهزة العدلية، وقال: “إن بطء أجهزة العدالة في كشف الجرائم وتقديم المجرمين للمحاكمات صار متلازمة تدعو للقلق، ومن هنا نحن ندعوها وبشكل عاجل لمراجعة عميقة لمناهجها وطرق عملها انتصاراً لقيم ثورة ديسمبر المجيدة”.

واضاف: “لقد قبلت قوى الثورة بنظام الشراكة لتجميع كل القوى المؤمنة بالتغيير لتساعد في تسريع عملية الانتقال، ويلقي هذا الاتفاق مسؤولية على كل الأطراف. إننا في إطار تحمل هذه المسؤولية ندعو للقاءات عاجلة لجميع مكوناتها لمراجعة المسار وتصحيحه”. وزاد: “في إطار هذه المسؤولية، تمت دعوة من رئيس الوزراء لكل من وزراء الداخلية والدفاع والإعلام ومدير جهاز المخابرات العامة والنائب العام ووالي الخرطوم، لاجتماع طارئ قُدمت خلاله تقارير حول ما حدث، وقد طلب منهم رئيس الوزراء بإكمال تحرياتهم والتسريع في إجراء التحقيق حول ما حدث لتسليم المطلوبين للعدالة بصورة فورية ودون إبطاء”.

وختم حمدوك بيانه: “رسالتنا إلى قوى الثورة جمعاء، بلادنا على المحك ووحدتنا خلف أهداف ثورة ديسمبر المجيدة هو خيارنا الوحيد، وهو ما سنقاتل من أجله ونعمل له دون كلل أو إبطاء. الرحمة للشهداء والمجد لهم وليحفظ الله السودان وشعبه من كل سوء”.

عن مصدر الخبر

السودان اليوم

تعليقات

  • نحن ضدنا يوم قبلنا الشراكة مع العسكر دا كان أكبر غلط دمر ثورتنا ومن هنا بدت الجرجره والضيأع لأنه العساكر كيزان وماااااا سقطوا مع بشه الله يرحم شهدائنا

  • حمدوك ضعيف والثوره ضاعت والشعب تاه والاجهزه الامنيه فصلت والكيزان يعيثون فسادا والبشير وزمرته نائمين في العسل

  • أظن التوصيف الصحيح لما حدث هو استخدام القوه المفرطه ضد المتظاهرين وغياب تام لدور الشرطة. تغمد الله المتوفين بواسع رحمته ومغفرته