حياة

أبوعركي البخيت.. غنائية متجاوزة!!

مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

الخرطوم: الصيحة

(دو)

الاستماع لأبوعركي البخيت ليس هو الاستماع لمجرد مطرب عادي أو مؤدٍّ يهوم بك في دنيا من الخيالات والأوهام.. فهو في أصله الإبداعي متجاوز لغناء (التعسيلة والغمدة)، لأن الغناء عنده قضية تتسع وتفتح أحضانها للإنسان.. ولعل مجمل أغنيات أبوعركي البخيت تبدو وكأنها سيرة ذاتية أو تلخيص لحياته بكل ما مرت به من عثرات.

(ري)

فهو منذ أن كان طفلاً في مدينة ود مدني حينما كان يذهب أقرانه ومن هم في عمره إلى المدرسة.. كان أبوعركي يرتدي (لبس خمسة) ويقضي سحابة يومه ما بين أصوات الحديد في المنطقة الصناعية.. وتلك الوضعية الشاذة من المؤكد بأنها لها تأثيرات نفسية عليه ولكنها لم تهزمه.. حيث كان يذهب للعمل صباحاً وفي المساء يذهب ليتلقى الدرس في فصول (محو الأمية) ورغم تلك الأجواء بدأ النبوغ الباكر لأبوعركي البخيت وتميز بين أقرانه بنادي الشعلة في ود مدني حيث كان يتقن أداء الأغاني الهندية والغربية التي كان يحفظها من الأفلام في السينما.

(مي)

مثل دخول أبوعركي البخيت الى معهد الموسيقى نقلة كبرى في حياته الابداعية حيث تم قبوله كحالة استثنائية حيث كان يشترط وقتها الحصول على الشهادة الثانوية ولكن إدارة المعهد وقتها رأت إسقاط ذلك الشرط للمتقدمين الذين تتفوق موهبتهم وقدراتهم العالية.. وبحسب الأستاذ معاوية حسن يس تغير مسار أبوعركي الفني تماماً بعد التحصيل العلمي فصارت موسيقاه مفعمة بالحوارات النغمية الكاملة وتسلك الطرق العلمية السليمة.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة