حياة

الفنان جمال فرفور لـ(كوكتيل): الوسط الفني ليس بخير عائشة الجبل صوتها جميل ولكن لا ألتفت لتلك الاتهامات ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه لست يائساً ولكن أشعر بالخذلان..ومشفق على هؤلاء

صحيفة السوداني
مصدر الخبر / صحيفة السوداني

حوار: محاسن أحمد عبدالله
يعتبر من الفنانين الذين أثروا الساحة الفنية بأجمل الأغنيات وكون لنفسه قاعدة جماهيرية عريضة ومعجبين لا يستهان بهم.
تغنى لكبار الشعراء والملحنين كما تعامل مع شعراء الجيل الحالي في عدد من الأغنيات والألحان، ظلت تنتاشه على الدوام سهام النقد والهجوم الشرس خاصة بعد سقوط نظام البشير ووصفه بأنه من التابعين والداعمين لذلك النظام بحكم عمله في الجهاز، تلك التهم التي ظل فرفور ينفيها على الدوام.
جلسنا إليه في هذا الحوار الذي تطرقنا من خلاله لعدد من الموضوعات المختلفة..نتابع ما جاء فيه.
**بداية..مامدى تأثير الهجوم والاتهامات المكررة لشخصك بوصفك أحد أبواق النظام السابق* ؟
كل شخص يريد أن يتهم ويهاجم بعضهم حسب مزاجه وبعضهم مكايدة لغرض في أنفسهم وأنا أعرفهم تماما وهم يعرفون ذلك، لكنني أصبحت لا ألتفت أو أكترث لتلك الاتهامات لأنها غير صحيحة ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه.
*إذا أنت مستهدف* ؟
نعم مستهدف ومن أقرب الناس والأمر واضح كالشمس.

**هل أنت نادم وضع ثقتك في بعض من اعتبرتهم أصدقاء مقربين* ؟
لست نادماً على ثقتي في أشخاص لم يستحقوها لأنهم سقطوا من نظري تباعاً، لكنني مشفق عليهم وهم يحيكون المؤمرات ضدي في الظلام ويضحكون في وجهي في النور وليس لدي ما أقوله غير أن الله وكيلي يمهل ولا يهمل.
**أحيانا أشعر في حديثك شيئاً من الخذلان* *واليأس* ؟
أنا لا أيأس ولكن بالفعل أشعر بالخذلان الشديد من زملاء كنتم أعتبرهم أصدقاء والأقرب إلى نفسي لكن للأسف خابت كل توقعاتي بعد أن اكتشفت حقيقتهم.
**هل الوسط الفني بخير* ؟
ليس بخير..أتمني أن يكون بخير بصفاء ونقاء دواخل أهله بعيداً عن الحقد والحسد والأنانية.
*حدثنا عن مشاركتك هذا الموسم في برنامج (يلا نغني )؟
المشاركة هذا الموسم مختلفة تماماً بالرغم من أن المحاور هي ذاتها لكن التغيير في وجود عدد كبير من الفنانين الشباب وأصوات واعدة جديدة مستقبلها زاهر أبهرونا بتقديم أعمال جميلة من بينهم محمد عادل وعامر تاج السر وآخرون ستستمتعون بهم وهو الشيء الذي ننتظره بأن تكون هناك أصوات قوية وجميلة.
*هل أصبحت تلك البرامج منصة لانطلاق تلك الأصوات الواعدة* ؟
البلد لا توجد فيها مهرجانات واختفت المنابر والحفلات الشهرية وتنافس الفنانين على الغناء الجديد، لذلك مثل هذه البرنامج فرصتهم ومنبر يفرغوا فيه إبداعاتهم تعويضاً عن الإذاعة والمهرجانات والمنافسات والمسابقات.
*البعض يرى أن تلك البرامج مكررة ومتشابهة لا جديد فيها* ؟

نعم هناك انتقادات كثيرة يقولون البرامج مكررة لكن إذا حسبوا نفس حساباتنا سيعلمون أن واجبنا بأن نوثق لأكبر عدد من الأغنيات لفنانين أثروا الساحة الفنية بأجمل الأعمال رددها جيل مختلف تماماً عن الجيل الذي عاشه العمالقة أمثال إبراهيم الكاشف ومحمد أحمد عوض وسيد خليفة وأحمد المصطفى.
**لكن أغلب الأصوات الجديدة ذات لونية وأداء واحد وأغلبهم مقلدون* ؟
توجد أصوات جديدة لايعرفونها.. في البرنامج هناك فنانون تغنوا بطريقة مختلفة وتنقلوا في مدارس مختلفة وكل شخص لديه لونية وطريقة أداء مغايرة.
*مدى دعمكم للأجيال الجديدة؟
دعمنا للأجيال الجديدة أمر ضروري حتى يجدوا حظهم من الاستماع مثل دعم من سبقونا لنا في بداياتنا، تواصل الأجيال سنة الحياة لأننا تعلمنا ممن سبقونا وبنفس الطريقة سنسلم الراية للجيل الجديد.
*هل لديكم المقدرة للوصول إلى مرحلة ما قدمه عمالقة الغناء* ؟
إلى الآن لم نصل مرحلتهم كلما نتناول لحن لعمالقة الفن تبهرنا الألحان وطريقة الأداء الأمر الذي يحفز ويشجع الشباب لتناولها.
*شاركت المغنية عائشة الجبل في إحدى حلقات البرنامج ووجدت مشاركتها تلك رفض واستهجان من الفنان عصام محمد نور الذي غادر الحلقة بسببها..ماهو رأيك في مشاركتها* ؟
عشة الجبل أو غيرها من الفنانين أمثالها محتاجين أن نقف معهم بالحديث والتوجيهات بأن هذا خطأ لا بد من معالجته، والمرحلة التي تمر بها الآن مرحلة يمر بها أي فنان للفت النظر بعدها لا بد من التغيير ومن لم يوع نحن من نقوم بتوعيته.
**إذاً أنت مقتنع بصوتها كفنانة* ؟

نعم مقتنع.. في إحدى المرات جاءتني في بروفة، وقالت لي إنها تريد أن تغني واحدة من أغنياتي فاختارت أصعبها، وهي أغنية (بسماتي) ..حقيقة انبهرت باختيارها واندهشت لخامة صوتها الجميلة، كما غنت للفنان عصام محمد نور أغنية (يا روعة).
*هل شعرت بأنها تريد أن تغير من ترديد أغنيات المغارز إلى الغناء الجميل* ؟
نعم لديها إحساس داخلي، بأنها تريد تغيير نفسها وما تردده من أغنيات وهذا ما قالته لي، إذاً لا توجد غضاضة بأن يعرف الإنسان خطأه ويريد أن يقدم غناءً جميلاً والغناء علاج.
أخيراً…؟
الساحة الفنية كبيرة تسع كل الأصوات الجميلة، أتمنى أن ينصلح حالها وتعود للفن عافيته وتكون قلوبنا عامرة بالمحبة والخير لنا ولغيرنا حتى نستطيع أن نترك بصمة جميلة مشرقة للأجيال القادمة من بعدنا.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

تعليق

  • ايه رأيك في العارف عزو مستريح بتاعه جمال الوالي
    اصلا انتوا من نفس الطينه