السودان الان

دبلوماسيون يخشون تكرار سيناريو تشاد بجنوب السودان

مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

أعدها: المثنى عبد القادر

أبدى دبلوماسيون مخاوف من تكرار السيناريو التشادي في عدة دول بالاقليم من ضمنها دولة جنوب السودان واثيوبيا والنيجر وجمهورية افريقيا الوسطى و موزمبيق، وقال الدبلوماسيون بانه دون سيطرة جيدة، ودون دعم فعال، فان ما حدث في تشاد قد يكرر نفسه في هذه الدولة أو قد يمتد من الساحل إلى القرن الأفريقي، وكان ملف المليشيات الاجنبية تصدر الجلسة المغلقة غير الرسمية التي عقدها مجلس الأمن ، لبحث مخاطر انتشارهم في ليبيا ودول الساحل،وقالت مصادر دبلوماسية، رفضت الكشف عن هويتها، إن الاجتماع أكد مخاوف انتقال المرتزقة من ليبيا إلى دول أخرى، مثل: تشاد، التي قتل رئيسها مؤخرًا إثر إصابته في المعارك، وفيما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

إفطار جماعى
أقام النائب الأول لرئيس الجمهورية الدكتور ريك مشار تينج الإفطار الجماعي للقادة والممثلين المسلمين في مقر إقامته الرسمي بجوبا لتناول الإفطار بمناسبة شهر رمضان ، وحضر التجمع مئات الأشخاص بمن فيهم كبار المسؤولين الحكوميين ورؤساء البعثات الدبلوماسية الأجنبية المعتمدين في البلاد.
إقالة مصور الرئيس
أنهى السكرتير الصحفي في مكتب الرئيس أتينج ويك اتينج،انهى خدمة المصور مال مكير ثيونق وذلك في خطاب معنون اليه،وبحسب السكرتير الصحفي فقد تم إنهاء خدمة المصور بسبب مطالبته محافظ البنك المركزي بمبلغ مالي مقابل صور كان قد التقطه الاخير مع الرئيس سلفاكير اثناء ادائه للقسم ، كما اتهم اتينج مال مكير بعدم المهنية حيث سلم صورا غير معدلة للفنانة ندى القلعة التي ظهرت لاحقاً على وسائل التواصل الاجتماعي مما ادى إلى تلقيهم انتقادات كثيرة ولم يتمكنوا من تقديم اي دفاع معقول على حسب قوله،وكشف أتينج عن تلقيهم تقارير سرية من جهات ذات الاختصاص بشأن نشاطات المصور المريبة ،وطالب اتينج ويك السكرتير الصحفي في مكتب الرئيس من المصور مال مكير ثيونق تسليم جميع المستلزمات التي بحوزته من كاميرات وملحقاتها بالإضافة إلى ممتلكات اخرى،وأبقى اتينج المصور ضمن الطاقم الاعلامي داخل مكتب الرئيس كمصور فوتوغرافي،ومن جهته قدم المصور مال مكير ثيونق تظلمه إلى وزير شؤون الرئاسة الدكتور برنابا مريال بنجامين نافياً كل التهم الموجهة ضده من قبل السكرتير الصحفي مرجحاً ان يكون أسباب إنهاء الخدمة هي لأسباب شخصية وسياسية ذات الصلة بوجهة نظره من قضية بيتر بيار اتيم.
تهديد بإغلاق المدارس
أوصت وزارة الصحة الاتحادية المدارس على ضرورة الحفاظ على إجراءات كورونا COVID-19 اثناء استئناف الفصول الدراسية لضمان سلامة صحة التلاميذ ،وطالبت وزارة الصحة من مسؤولي المدارس بضرورة التطبيق الصارم لإجراءات السلامة القياسية عند استئناف الدراسة الاسبوع المقبل،يذكر ان وزارة التعليم كانت قد اعلنت عن إعادة فتح المدارس الاثنين المقبل.وهددت وزارة الصحة بإغلاق المدارس مرة أخرى إذا لم يتم اتباع تدابير الصحة العامة والتي تتضمن تطهير الفصول ، ارتداء الاقنعة، غسل اليدين ومراعاة التباعد الاجتماعي ويجب ان يكون في الفصل عدد 50 تلميذا فقط في المدارس الإبتدائية و45 في المدارس الثانوية.وقال وكيل وزارة التعليم الدكتور كيوك ابول ان المدارس قد تغلق في حالة زيادة حالات الاصابة بناء لقرار اللجنة العليا لمكافحة الفيروس،وأوصت وزارة الصحة بوجوب فحص درجات الحرارة قبل الدخول إلى المدارس.
نفوق الأبقار
كشف أحد سكان مدينة روبكونا بولاية الوحدة ان عددا من المواشي نفقت بعد أن شربت من بركة خارج البلدة،موضحا انه ما لا يقل عن ثماني بقرات نفقت في مقاطعة روبكونا بولاية الوحدة في ظروف غامضة بعد شربها من بركة مياه ، موضحا ان الابقار ماتت لأنها شربت من بركة ولا يعرفون سبب مقتلها ،ويخشى السكان ان تكون بركة المياه ملوثة من التسربات النفطية.
أحداث شركات
أفرجت المحكمة الخاصة في حادثة ضاحية شركات في العاصمة جوبا التي قتل خلالها 6 أشخاص في مقتل ابن شقيق رئيس الجمهورية (العقيد لوال أكوك) ،افرجت عن 12 متهما كان يشتبه انهم قاموا بإطلاق الرصاص على العقيد لوال في يونيو 2020م الماضي.
وفاة ماثيو مايور
توفي الامين العام لحزب المؤتمر الوطني بدولة جنوب السودان ماثيو مايور ايوانق بعد صراع مع المرض في الخرطوم.
ضرب سائق يوغندي
زعم سائق شاحنة يوغندي يدعى بنسنت ماليكا انه تعرض للضرب حتى دخوله في غيبوبة على يد الجيش عند نقطة تفتيش تركاكا شمال العاصمة جوبا ،ويعد هذا أحدث سائق شاحنة يوغندي يقع ضحية للهجمات على طول الطريق التي تستهدف بشكل اساسي سائقي الشحن الاجانب من مجتمع شرق افريقيا،في الأشهر الاخيرة نصب مسلحون كميناً لقوافل شاحنات عائدة إلى اوغندا حيث اقدم مسلحون مجهولون على مهاجمة اساطيل الشحن واطلقوا النار على العشرات من سائقي الشاحنات مما اسفر عن مقتل 13 واصابة اعداد اخرى، ومن جانب آخر وردت انباء عن اختطاف اربعة من سائقي شاحنات كينيين من قبل مسلحين مجهولين وطالبوا بدفع فدية ضخمة قدرها 15 مليون جنيه من الافراد المحتجزين لديهم.وقال موتيلا من جمعية سائقي الشاحنات الكينية انهم ابلغوا القنصلية الكينية في جوبا وقدموا التماساً الى المفتش العام للشرطة في جنوب السودان الجنرال مجاك اكيج ملوك للاسراع بالتدخل من أجل إخلاء سبيل المختطفين .
إدانة أممية
أدانت الأمم المتحدة الهجمات العنيفة التي ترتكبها مجموعات شبابية ضد عمال الإغاثة في جنوب السودان.وفي تصريحات من جنيف، قال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لاركيه، عاملون إنسانيون من وكالة أممية ومنظمة غير حكومية وطنية تعرّضوا لاعتداء جسدي في توريت، في ولاية شرق الاستوائية ،وأضاف يقول: تدين الأمم المتحدة هذه الهجمات العنيفة التي ترتكبها مجموعات شبابية، وتأتي الهجمات وسط مستويات عالية من البطالة في صفوف الشباب ومطالبهم بأن يتم تعيينهم في المنظمات الإنسانية،وعلى إثر هذه التطورات، نقلت بعض المنظمات طواقمها إلى مناطق أكثر أمنا، وقيّدت الحركة بسبب انعدام الأمن. وأشار لاركيه إلى تعليق الأنشطة أو تقليصها، بما في ذلك المساعدة الصحية والتغذوية الحرجة. وقال: توقفت الإحالات إلى المستشفى الحكومي في توريت بسبب تقليص الأنشطة الميدانية، ولا يمكن للناس مؤقتا الوصول إلى حوالي 40 مركزا للتغذية في توريت.وفقا لأوتشا، هنالك ما لا يقل عن 140 ألف شخص بحاجة ماسة إلى الإغاثة الإنسانية في المنطقة. هؤلاء ستتعمق احتياجاتهم إذا لم يتمكن عمال الإغاثة – وكثير منهم من جنوب السودان – من استئناف أنشطتهم بأمان.كما أن العديد من المنظمات غير الحكومية غير قادرة على توفير الغذاء الأساسي وإمدادات الصحة والمياه والصرف الصحي للناس في بلدة توريت. وقال لاركيه: بدون ضمانات أمنية من الحكومة، قد لا تتمكن مجموعات الإغاثة في المنطقة من استئناف عملياتها.
قتل الشقيق
قام رجل مُختل علقياً في الثلاثين من العمر بقرية فارجوك بمقاطعة مقوي في ولاية شرق الاستوائية، بمقتل شقيقه الأكبر اوجارا جمعة، ،وقال محافظ مقاطعة مقوي اوتو ديفيد ريمسون، إن الرجل المُختل علقياً يقيم مع شقيقه الاكبر في منزل واحد، وقام بارتكاب الجريمة وهو في حالة السكر ليلاً. وتابع: كانوا نائمين في غرفة واحدة، وقام بالليل فأخذ حجرا وضرب شقيقه الاكبر بالحجر في رأسه عدة مرات وقتله.وأضاف محافظ المقاطعة: بعد ارتكابه الجريمة لم يهرب بقي بالقرب من شقيقه، ، والشرطة قامت باعتقاله وهو حالياً محتجز في قسم الشرطة للتحقيق معه.من جانبه ناشد ديفيد اوشنق، المدير التنفيذي للمقاطعة، السكان المحليين على توخي الحذر من الأشخاص المُختلين عقلياً لتجنب الحوادث.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة