السودان الان السودان عاجل

محلل عسكري يكشف ثلاثة أسباب وراء تعليق اتفاق السودان مع روسيا

مصدر الخبر / Ultra Sudan

قال المحلل العسكري اللواء أمين اسماعيل مجذوب أن تعليق السودان للمركز اللوجستي العسكري التابع لروسيا في مياه البحر الأحمر شرقي البلاد، جاء نتيجة لضغوط الرأي العام المحلي ودول إقليمية إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية.

التعليق جاء نتيجة لضغوط إقليمية وأمريكية
وعلق السودان بحسب قرار صدر مساء الأربعاء، إنشاء مركز عسكري لوجستي يتبع إلى روسيا في مياه البحر الأحمر في أعقاب نقل موسكو معداتها إلى قاعدة “فلامنجو” البحرية، وعللت الحكومة السودانية تعليق الإجراءات إلى حين المصادقة عليها من المجلس التشريعي الانتقالي.

وأعلنت روسيا، في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، عزمها على تأسيس مركز لوجستي تابع لقواتها البحرية في السودان إنفاذًا لاتفاق موقع بين الرئيس المعزول عمر البشير مع الجانب الروسي في 2017.

وأشار المحلل العسكري أمين اسماعيل مجذوب في حديث لـ”الترا سودان”، أن الحكومة السودانية قررت تعليق القاعدة الروسية في البحر الأحمر لأن الرأي العام المحلي رفض العملية برمتها.

وأضاف إسماعيل: “السعودية أيضًا لم تبد رغبة في استضافة السودان للقاعدة الروسية في البحر الأحمر، والولايات المتحدة الأميركية مارست ضغوط على الخرطوم في هذا الصدد”.

وكان الرئيس المعزول عمر البشير قد زار موسكو في العام 2017، ودعا الرئيس الروسي إلى توفير حماية لبلاده من العدوان الأميركي في تصريحات أثارت جدلًا واسعًا آنذاك.

وتتزامن إجراءات تعليق القاعدة الروسية مع زيارة سفن حربية أمريكية قبل شهرين للبحر الأحمر، حيث تبادل العسكريون الأمريكيون مع مسؤولين عسكريين سودانيين الهدايا التذكارية، إلى جانب زيارة القائم بالأعمال الأميركي منطقة البحر الأحمر فور وصول البارجة الأميركية.

واستبعد المحلل العسكري أمين اسماعيل مجذوب، وصول التفاهمات العسكرية السودان والولايات المتحدة إلى مرحلة إنشاء قاعدة عسكرية أميركية في الوقت الراهن.

محلل عسكري: روسيا ستضطر إلى سحب المعدات التي نقلتها إلى البحر الأحمر
وتابع: “حتى الآن لم تصل التفاهمات إلى مرحلة إنشاء قاعدة عسكرية أميركية في البحر الأحمر”.

وأشار اسماعيل إلى أن روسيا ستضطر إلى سحب المعدات التي نقلتها إلى البحر الأحمر لإنشاء مركز لوجستي عقب القرار الصادر من الحكومة السودانية مساء الأربعاء.

عن مصدر الخبر

Ultra Sudan

تعليق