السودان الان

إغلاق مناجم ذهب بجنوب دارفور

مصدر الخبر / الحراك السياسي

الخرطوم : أحمد قسم السيد

كشف قائد قطاع قوات الدعم السريع بجنوب دارفور،مقدم الحاج آدم إسماعيل عن مقتل وإصابة ثلاث في اشتباكات بين مواطنين والجبهة الثورية بمنطقة (قصة)، في الأثناء عن أعلن إغلاق عدد من مناجم الذهب عبر قوات مشتركة حتى تأتي الشركة السودانية للموارد المعدنية،بسبب وجود صراعات بين الأهالي

مبيناً أن الاشتباكات تعود لمعسكر تجنيد نصبته الثورية بالقرية الأمر الذي أثار حفيظة المواطنين وجعلهم يرفضون وجوده بالقرب منهم.

مشيراً الى أن الجبهة رحلت المعسكر إلى مدرسة، ومنعت المواطنين من العبور بجانب المدرسة، الأمر الذي أدى إلى إطلاق نار

وقال إسماعيل إن لجنة الأمن بالولاية تحركت نحو المعسكر وألزمت الثورية بإفراغ المعسكر، لافتاً إلى وجود قوة بالقرية لحماية المواطنين

وأكد آدم في تصريحات صحفية لوفد اعلامي زار الولاية، للاسهامات المجتمعية التي تقوم بها قوات الدعم السريع، وأكد انها تحرص على تلبية احتياجات المواطن دون أن يطلب منها، مشيداً بقائد قوات الدعم السريع، الذي قال إنه لا يتوانى في التصديق على الدعم المجتمعي، وعدد من المشروعات التي نفذتها القوات، أبرزها آبار مياه في مناطق مختلفة، إلى جانب مركز صحي وجامع ومركز شرطة في منطقة النضيف، ودعم عدد من المستشفيات، علاوة على توفير الوقود للمزارعين، معلنا عن ختان 750‪ طفل بعدد من المناطق

واضاف أن الدعم السريع تعمل مع القوات النظامية الأخرى في حفظ الأمن بجميع الولاية والموسم الزراعي على وجه الخصوص، ولفت إلى أن اللجنة الأمنية للولاية تعتمد على الدعم السريع بشكل كبير، ونوه إلى أنها تمثل الغالبية في أي عملية تقوم بها اللجنة،

وتابع “قطاع نيالا عليه مهام كبيرة ولجنة الأمن اعتمادها الأول والأخير على الدعم السريع في كل تحركاتها

واشار إسماعيل إلى المصالحات القبلية التي قامت بها قوات الدعم السريع، ونبه إلى المصالحات بين الرزيقات والفلاتة، والأخيرة والمساليت، لافتاً إلى الملتقى التعايشي السلمي الذي نظمته قوات الدعم السريع، انعكس على أمن واستقرار الولاية

واوضح ان هنالك صورتين في ذهن الناس عن الدعم السريع الأولى طيبة، والثانية سالبة، مشيراً إلى أن من ينظرون إليها بذلك دوافعهم قبلية وجهوية

وأفاد قائد القوات أن حكومة الولاية لديها خطة لتأمين العشرة الأواخر من رمضان وفترة العيد

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الحراك السياسي