كتابات

صباح محمد الحسن تكتب : البرهان في الجنينة بعد إيه ؟

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

تأخرت كثيراً زيارة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبدالفتاح البرهان الى مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور، التي قام بها أمس الاثنين لتفقد الأوضاع والوقوف على الإجراءات الأخيرة التي اتخذها مجلس الأمن والدفاع، والزيارة كان يجب أن تكون بعد ٢٤ ساعة فقط من الاحداث التي كان يجب ان تقلق الحكومة ، التي غفلت عن واجبها الأمني ، وفتحت أبوابا للفوضى وأخفقت مراراً وتكراراً في هذا الجانب، وتكررت الاحداث لتبرهن ان ثمة سيولة أمنية هددت منام العزل الأبرياء.
فموت العشرات في مدينة شهدت انفلاتاً أمنياً لهذا الحد، تستوجب تحرك كبار قادة الحكومة الانتقالية ومجلس الوزراء ، فالحكومة لم تكتف بغيابها وتقصيرها في الحفاظ على الأرواح ، بل تعمدت أن تكون بعيدة عن موقع الحدث وتركت المسئولية لحكومة الولاية التي لا حول لها ولا قوة، وأحداث العنف التي خلفت عشرات القتلى، ارتفع فيها أيضاً عدد الجرحى إلى«233» مصاباً، وعلقت ولاية شمال دارفور الدراسة في مدارس الفاشر إلى حين إشعار آخر.
والبرهان فشل في تنفيذ ملف الترتيبات الأمنية وتكوين القوات المشتركة قبل (خراب الجنينة)، ووقفت قوات الشرطة والجيش عاجزة عن ردع التحركات العشوائية للمتفلتين وغاب تماماً دور المنظمات ولجان المقاومة وشباب مدينة الجنينة الواعي المتحضر عن توعية المواطنين برتق النسيج الاجتماعي وتفويت الفرصة على اعداء الثورة الذين يعملون ضد مسيرة التغيير والتحول الديمقراطي وما حدث أثبت أن قبضة فلول النظام البائد وأنصار الثورة المضادة، أقوى بكثير من قبضة الحكومة وجهاتها الأمنية.
ورئيس مجلس السيادة الذي زار المدينة زيارة تفقدية لا تغني المواطن من خوف ومن جوع، لأنها أتت بعد فوات الأوان، فالقرارات التي اتخذها مجلس الامن والدفاع التي شملت إنفاذ العدالة على الخارجين عن القانون ومحاسبة المتسببين في الأحداث، والبدء الفوري في إكمال إنتشار القوات المشتركة لحماية المدنيين وتوجيه مجلس الأمن والدفاع السوداني بتنفيذ عمليات مشتركة عاجلة لنزع السلاح غير المقنن، فضلاً عن تشكيل لجنة عسكرية مشتركة لمراجعة الخطط الدفاعية والتأمينية لولاية غرب دارفور، كلها جاءت بعد أن فقدت مئات الأمهات فلذات أكبادهن وترملت النساء وتيتم الاطفال، فسعادة الفريق ترك الحبل على القارب لأكثر من عامين حتى عمت الفوضى المدينة، وخلف الاقتتال القبلي بجانب الأرواح خسائر فادحة ، وغياب البرهان وجيشه جعل سلاح القبيلة هو المسيطر على الأوضاع فالجيش من أين يستمد قوته ، يستمدها من أمن المواطن الذي يوفره له قِبلاً ، ولكن ليس من حقه ان يفتخر باستتباب الأمن بعد موت مئات مواطنيه الأبرياء.
لذلك فإن زيارة البرهان وقرارات مجلس الأمن والدفاع جاءت متأخرة للغاية فجيش على رأس الحكم لأكثر من عامين يحتفل بتوقيعه على اتفاقيات السلام ، لم يصدر قرارات أمنية إلا بعد ان دفع المواطن روحه ثمناً لها، فهذه القرارات ان جاءت باكرة لكان خطاب البرهان وزيارته الي مدينة الجنينة مختلفة ، ولكن الوقوف على الأطلال والترحم على شهداء الانفلات الأمني والفوضى القبلية هو واجب عزاء يمكن ان يقدمه أي مواطن عادي دون ان يأتي مرتدياً زياً رسمياً او يستند على رتبة عسكرية.
طيف أخير :
رمضان كريم على الجميع تصوموا وتفطروا على الف خير وبركة وأمن ورخاء.

الجريدة

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • كيف “الحبل على القارب ” !!! حتى ابسط تقنيات التعبير تجهلونها يا صحفي وصحفيات آخر الزمان ؟!!

  • وحمدوكككي يا صحفيه التطبيل وين ليه ما مشى زار الجنينه والا بعيده عليه
    وال هو ما رئيس وزراء الجنينه
    انتي عندك مشكله مع الاجهزه الامنيه ما عارف عملوا ليك شنو بالضبط