السودان عاجل

السلام بجنوب دارفور تستضيف ملتقى السلم الاجتماعي بين الفلاتةوالرزيقات

مصدر الخبر / سونا

نيالا 30-3-2021 (سونا)- إستضافت محلية السلام بولاية جنوب دارفور ملتقى السلم الاجتماعي بين الفلاتة والرزيقات برعاية قوات الدعم السريع قطاع جنوب دارفور وبمبادرة من رجل المال والاعمال محمد حسين ضو النور.

وشهد ختام الملتقى مساء أمس والى جنوب دارفور موسي مهدي اسحق ولجنة امن الولاية حيث تواثق فيه الطرفان على اليمين بنبذ الاقتتال والجهوية والعنصرية وهدر دم المتفلتين والعمل على حفظ الأمن والاستقرار وبسط هيبة الدولة .

وأكد والى جنوب دارفور موسي مهدي لدى مخاطبته ختام الملتقي ان الاجهزة النظامية قادرة على حفظ الامن ورد ممتلكات المواطنين  متوعدا المتفلتين بالحسم مطالبا الادارات الاهلية بتسليمه كشف بإسماء المتفلتين .

واضاف  ان الثقة متوفرة الان بين الاجهزة النظامية والمواطنين مستدلا بإسترداد المواشى المنهوبة للفلاتة  قبل ايام والقبض على احد المتفلتين من قبل القوات المشتركة .

وثمن مهدي جهود الدعم السريع ومحلية السلام فى قيام الملتقى مؤكدأ دعمهم وإسنادهم للمصالحات والسلم الاجتماعى بجانب تشجيع القبائل لمعالجة المشاكل مشيرا الى تاريخ  العلاقة الناصع بين الفلاتة والرزيقات .

واكد ممثل الفلاتة العمدة عبد الرحمن مرجي التزامهم بوقف كافة اشكال التفلتات الامنية والاعمال العدائية والقدرة على وضع وإرجاع كل منسوبيهم الى جادة الطريق كما يطالبون الرزيقات القيام بذلك من أجل تفويت الفرصة للمتربصين مطالبا حكومة الولاية بفرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون كما طالب الحكومة الاتحادية بوضع برنامج لنزع السلاح من كل الناس بدون إستثناء.

وقال محمد موسى التوم انهم ضد منظومة المخربين والمدمرين وقطاعين الطرق ووعد ان الطرفين يتحملون المسؤولية الكاملة فى تنفيذ المبادرة ولايسمحون لمن يفسد العلاقة بين الفلاتة والرزيقات مؤكدا تمسكهم بالمبادرة والوثيقة بجانب السعي لحفظ الدماء مقدما الشكر للقوات النظامية المشتركة  والوالى ولجنة الامن لجهدهم المتواصل والاهتمام بامر القبائل والمنطقة ومطالبا بالمزيد .

وقال  ممثل الرزيقات العمدة حسين ضي النور”جئنا صادقين ومتوجين للصلح الذي وقعناه فى نيالا لنضع حد للمتفلتين ” واضاف اي مجرم واي شخص يخل بالامن نحن ضده كلنا مع لجنة الامن لردع المتفلتين .

واكد العمدة مصطفى عبد الله ابونوبة  التزامهم بعدم حدوث اي تفلت اخر يعكر صفو الامن  مؤكدا بانهم مع السلام والمحافظة على السلام واضاف “نقول للفلاتة بيوتنا مفتوحة لكم  بالنصح نعالج كل المشاكل “واشار ابونوبة الى العلاقات الأزلية التي تربطهم مع الفلاتة والراحل الناظر احمد السماني البشر منذ سبعينيات القرن الماضي .

ولفت اللواء بشير ادم عيسي مشرف السلام والمصالحات بقوات الدعم السريع قطاع جنوب دارفور الى ان الدعم السريع اولت السلام اهمية كبرى حيث افردت دائرة كاملة للسلام مؤكدأ ان الدعم السريع من رحم الشعب وهي موجود فى السلم والحرب وقال بشير” قمنا باكثر من (4) مبادرات مصالحات بين قبائل الولاية ونجحنا فى فى تحقيق المصالحات” واضاف “نعضد على وثيقة السلم الاجتماعي بين الفلاتة والرزيقات ونشد من ازرها لتنفيذها” .

فيما شكر رجال المال والاعمال محمد حسين ضو النورممثل مبادرة السلم الاجتماعي الاطراف على الاستجابة للمبادرة ودعا الى معالجة المشاكل بين الطرفين لإنهاء الحرب والاقتتال والنهب والتفلتات.

واشارمحمد حسين الى ان المبادرة هي تعزيز للصلح الذي تم بين الفلاتة والرزيقات مؤخراً ، واضاف ان المبادرة ستكون نموذجاً لبقية المصالحات ومجتمع الولاية كافة مؤكداً بانهم قصدوا من المبادرة وقف الحروب العبثية والعمل على تعافى مجتمع الولاية من الصراعات والمضي بها نحو الاستقرار والتنمية.

يذكر أن وثيقة  السلم الاجتماعي نصت على وقف التفلتات الامنية والخروقات بين قبائل الرزيقات والفلاتة حيث تعاهد الطرفان باداء القسم أمام الوالى ولجنة امن الولاية والمستشارالقانوني لحكومة الولاية مولانا حامد ادريس نبذ كافة اشكال العصبية والعنصرية والقبلية والجهوية والعودة الى قواعد العيش التاريخية والمرعية فى دارفور عن طريق حصر المشكلات فى حيزها الضيق والشخصي وعدم تعميمها على المجنمعات والجماعات والعمل لحلها بالعرف والتراضي أو القانون لتظل العلاقات ممتدة كما كانت فى السابق  .

وأشارت الوثيقة الى أن القوات النظامية تتعامل مع المتفلتين بالحزم والعزم والحسم بقوة القانون الرادع وإتخاذ كافة التدابير اللازمة لحفظ الامن والاستقرار والسلام ونؤكد على ان دم المتفلتين والمفسدين فى الارض مهدرأ فى حالة مواجهتهم للقوات النظامية  ، وتفعيل لجان امن المحليات وتوفير الامكانات والسلطات لها لتكون فاعله كما كانت فى تاريخ هذة الولاية  ، إنشاء اقسام ونقاط شرطة ومحاكم ريفية جديدة حسبما يتقدم به طرفا هذة الوثيقة ذلك لضبط جميع اعمال التفلت والحفاظ على الارواح وممتلكات المواطنيين وفرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون .

وكذلك فتح نقاط إرتكاز للقوات المسلحة و الدعم السريع فى بعض المناطق حسبما يتقدم به الطرفان  ،و تفعيل قانون جرائم المعلوماتية لوضع حد لمثيري الفتن عبر الوسائط من الطرفين ،  تفعيل قانون امن المجتمع الولائي  ، تكوين شبكة إنذار مبكر من الطرفين وربطها بلجان امن المحليات والولاية ، تعديل قانون محاكم الارياف والمدن لتتبع فنيأ وإداريأ للجهاز القضائي مع منح سلطات اوسع فى حالة سرقة المواشي .

وأشارت الوثيقة الى فتح المسارات وموارد المياه والطرق العامة والاسواق ، وان يكون الفزع من اصحاب المواشي المسروقة والمنهوبة بصحبة القوات النظامية  و تكوين ألية مشتركة من الطرفين لتنفيذ وتنزيل ما جاء فى الوثيقة لارض الواقع .

 

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

سونا