السودان الان

مفاجأة..تعبان دينق يشكو الرئيس سلفا كير لـ (الإيقاد)

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

أعدها:المثنى عبد القادر

اندلعت معارك بين الحكومة والمعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان التي يقودها الدكتور رياك مشار، وقال مدير العلاقات الخارجية بالإعلام العسكري بالمعارضة المقدم شول دينق لـ (الإنتباهة) إن قوات الحكومة هاجمت مواقعهم في منطقة المابان بولاية أعالي النيل، لكن المعارضة تصدت للهجوم وتمكنت أيضاً من تكبيد الحكومة خسائر، بالإضافة للحصول على أسلحة متنوعة، وأكد المقدم شول أن اتفاق السلام يتجه للانهيار بسبب عدم اكتمال الترتبيات الأمنية وتعديل الدستور وإعادة منازل المدنيين المنهوبة من منسوبي القوات الحكومية، وفي ما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:

هوس السرقة
دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدولة جنوب السودان ديفيد شيرر إلى إصلاحات اقتصادية عاجلة لإنهاء الأوضاع الأليمة التي يمر بها معظم سكان جنوب السودان، وصرح ديفيد شيرر قائلاً بأن حكومة الوحدة الوطنية الحالية بحاجة إلى مراجعة إنفاقها الموارد العامة من خلال الشفافية تجاه مواطنيها، وكان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان المنتهي ولايته قد خاطب مجلس الأمن الدولي، وقال إن دولة جنوب السودان أصبحت واحدة من أكثر الدول اعتماداً في التاريخ على المساعدات بسبب نقص الخدمات، وأن البلاد تواجه نقصاً في التعليم وخدمات الصحة والزراعة والطرق والبنية التحتية، وقال إن هذه الخدمات يتم تقديمها في الغالب من قبل شركاء التنمية الدوليين والجهات الإنسانية الفاعلة، وعزا ذلك إلى ضعف الأساس الديمقراطي وتحكم السياسيين في الموارد التي يستخدمونها لصالحهم، وكشف ديفيد شيرر أن قادة جنوب السودان المصابون بهوس السرقة وبعض الشركات الأجنبية ادخروا مليارات الدولارات، وطلب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة من المجتمع الدولي الاستمرار في الضغط على حكومة جنوب السودان للاهتمام بمواطنيها، وفي ما يتعلق بتنفيذ اتفاقية السلام أكد شيرر أن التقدم مازال بطيئاً بما في ذلك إعادة تشكيل البرلمان القومي، إصلاحات قطاع الأمن، وضع الدستور، العدالة الانتقالية، الإصلاح الاقتصادي وغيرها.
تعبان يشكو سلفا كير
اشتكى نائب رئيس دولة جنوب السودان تعبان دينق قاي إلى منظمة دول (الإيقاد) التي ترعى اتفاق السلام المنشط، بسبب استبعاد مجموعته من مناصب الحكومات الولائية من قبل الرئيس سلفا كير ميارديت، وقال تعبان إنه قدم الشكوى إلى منظمة (الإيقاد) وطالبهم خلالها بوقف تنفيذ اتفاق السلام حتى تتعالج مظالم مجموعته المشاركة في الحكومة، وبحسب نص الرسالة دعا تعبان إلى قمة إقليمية لدول المنظمة لحل هذه الانتهاكات، حيث شاركوا في الحكومة الانتقالية في مجلس الوزراء الاتحادي والبرلمان القومي وحكومات الولايات السابقة والأجهزة التشريعية المحلية، وأنه بموجب اتفاق السلام المنشط فإن انتهاكاً صارخاً وقع من خلال استبعاد مجموعته من الحكومات الولائية، موضحاً أنه كتب إلى الرئيس سلفا كير بخصوص إقصائهم من الحكومة ولم يتلق الرد حتى الآن، وذكر تعبان دوره عندما دعم الرئيس سلفا كير في تنفيذ اتفاق السلام لعام 2015م بعد مغادرة رياك مشار خارج البلاد.
تنفيذ الاتفاق المنشط
دعا الاتحاد الأوروبي إلى ضرورة التنفيذ السريع للترتيبات الأمنية لاتفاق السلام في جنوب السودان. وأوضح الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن جوزيف بوريل في بيان أصدره باسم جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أنه وبعد عام من تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية المنشط، أخذ الاتحاد الأوروبي علماً إيجابياً بموافقة الحكومة الأخيرة بشأن العدالة الانتقالية وتعيين بعض الحكومات المحلية، ولكن مع ذلك لم يحرز سوى تقدم ضئيل جداً ومازال عدم الاستقرار قائماً، وطالب الاتحاد الأوروبي بالتدريب العاجل للقوات الموحدة اللازمة التي لديها تسلسل قيادي واضح وشامل في جنوب السودان واتخاذ تدابير لمنع وردع المزيد من الانشقاقات العسكرية. وشدد الاتحاد الأوروبي على أهمية دعم أنشطة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان وآلية رصد وتحقق وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية الانتقالية من أجل تنفيذ ولايتيهما بالكامل.
كما أعلن دعمه للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية والدول الأعضاء فيها ودورها القيادي في عملية السلام في جنوب السودان، ويدعوها وجميع أعضاء اللجنة المشتركة للرصد والتقييم المعاد تشكيلها إلى المشاركة بشكل استباقي أكبر لتشجيع جميع الأطراف السياسية الفاعلة في جنوب السودان على تنفيذ اتفاق السلام تنفيذاً كاملاً، كما أثنى أيضاً على الاتحاد الإفريقي لدعمه في تنفيذ جوانب العدالة الانتقالية في اتفاق السلام.
تحقيق الانتعاش الاقتصادي
طلبت حكومة جنوب السودان من صندوق النقد الدولي (IMF) المزيد من الأموال التي ستساعد في تعزيز فرصها في النجاح والسعي لتحقيق الانتعاش الاقتصادي، وقال محافظ بنك جنوب السودان المركزي دير تونق نقور إن هذه الخطوة تعتبر جزءاً من جهوده الدؤوبة لتحقيق الاستقرار في عملة البلاد والحد من التضخم، وتعتبر هذه ثاني صفقة لصندوق النقد الدولي مع جنوب السودان منذ انضمامه إلى البنك في عام 2012م، وقال المحافظ دير تونق نقور إن الصندوق قدم (52.3) مليون دولار في نوفمبر العام الماضي استخدمت في المساعدة على استقرار العملة بعد انخفاض قيمتها، وأضاف نقور قائلاً: (مازلنا نتفاوض، وواثق من أننا سنحصل على أكثر مما حصلنا عليه في الماضي) .
تعويض عائلات الضحايا
أعرب رجل الأعمال الشهير مالك شركة ساوث سوبريم، آيي دوانق آيي، عن أسفه لحادثة تحطم الطائرة في جونقلي، وقال آيي إن سلطات الطيران المدني ستحقق في أسباب تحطم الطائرة، وإن الصندوق الأسود للطائرة قد تم استرداده وتسليمه إلى سلطات الطيران المدني للمساعدة في التحقيقات، كما اتهم رجل الأعمال آيي دوانق أيي عناصر لم يسمها بتقديم معلومات كاذبة ومغلوطة إلى رئيس الجمهورية، بالإشارة إلى قرار الرئيس الذي أمر فيه بتعليق أعمال الشركة، يذكر أن طائرة الركاب التجارية التي تتبع لشركة ساوث سوبريم تحطمت في مهبط فييري بمقاطعة أورورو بعد دقائق من إقلاعها، مما أسفر عن مصرع جميع الركاب الذين كانوا على متنها بما فيهم الطاقم.
ارتفاع الوفيات بـ (كورونا (
بلغت حالات الوفاة بفايروس (كورونا) في دولة جنوب السودان (100) شخص بعد وفاة ثلاثة أشخاص خلال الـ (24) ساعة الماضية، وبحسب التقارير الصادرة عن وزارة الصحة فإن جملة المصابين بلغت (8414) حالة في البلاد، وكانت أحدث الحالات خلال الـ (24) ساعة الماضية هي (619) حالة تم تسجيل (23) منها في نمولي واثنتان في بانتيو وواحدة في ملكال، وثلاثة من موظفي الأمم المتحدة، وقد تم وضع (6) حالات في الحجر الصحي بوحدة الأمراض المعدية (IDU)  بجوبا، ونصحت وزارة الصحة المواطنين بالالتزام بالإرشادات الصحية من ارتداء أقنعة الوجه وغسل اليدين بشكل متكرر والمحافظة على التباعد الاجتماعي.
الجدير بالذكر أن اللجنة القومية لمكافحة فايروس (كورونا) قد مددت فترة الإغلاق الجزئي لمدة شهر آخر حتى أبريل المقبل، في محاولة للحد من انتشار فايروس (كورونا) في البلاد.
حادث في سانت
وقع حادث مروري عند تقاطع سانت كيزيتو في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان أمس، عندما اصطدمت مركبة (لاندكروزر تاتشر) بدراجة نارية مما أدى لإصابات بالغة لسائق الدراجة ومرافقه، حيث نقلا إلى مستشفى جوبا، ويشار الى أن المركبة تابعة للمعهد الإفريقي للتنمية والدراسات القيادية (AIDLS).
مساعدة سودانية
تلقى النازحون داخلياً بمقاطعة منقلا في ولاية وسط الاستوائية بدولة جنوب السودان، مجموعة متنوعة من المواد الغذائية عبارة دعم مقدم من الجالية السودانية والصومالية في جنوب السودان. ورحب العديد من النازحين بالدعم المقدم الذي شمل الحصص الغذائية من الدقيق والفاصوليا وغيرها، قائلين إن ذلك ساعد في إنقاذ الحياة للكثيرين، وقالت ميري أتونق إن المواد الغذائية تساعدها في تأمين المعيشة، مشيرة إلى أنها تقيم في المخيم دون أن يتم تسجيلها منذ أواخر شهر ديسمبر العام الماضي. وعبر أكوك أتيم رئيس مخيم منقلا للنازحين عن شكره للجاليتين السودانية والصومالية في جوبا على الدعم الإنساني، واصفاً إياه بأنه إنقاذ للضعفاء، مشيراً إلى أنهم تلقوا أكثر من (400) كيس فاصوليا ودقيق وذرة، وتم توزيعها على جميع الفئات الضعيفة، ودعا أكوك الجهات الإنسانية من وكالات الإغاثة للتدخل بتقديم الدعم. ومخيم منقلا للنازحين داخلياً تم إنشاؤه في شهر أغسطس من العام الماضي، حيث يستضيف حوالى (90) ألف نازح من مناطق جونقلي بسبب الفيضانات.
تورط في مقتل طفل
أكدت الشرطة بولاية شرق الاستوائية احتجاز ما لا يقل عن ثلاثة يشتبه بهم في جريمة مقتل طفل يبلغ من العمر عامين شنقاً في حي كينيا بمنطقة أوبو في مقاطعة مقوي. ووفقاً لسكان الحي فقد اختفى الطفل أوكيج موسى قبل أسبوع ولكن تم العثور عليه لاحقاً ميتاً ومعلقاً على شجرة بحبل، وقال مفتش الشرطة في منطقة أياشي مايكل كوكو إن الشرطة اعتقلت ثلاثة رجال بتهمة القتل شنقاً للطفل بتاريخ 23 فبراير الماضي، وقال مسؤول الشرطة: (في الواقع طفل بعمر عامين لا يمكن أن يقوم بشنق نفسه حتى الموت على شجرة كبيرة تحت أي ظرف من الظروف، لكن التحقيقات جارية). ومن جانبه أكد ديفيد أوشينق توكارو المدير التنفيذي لمقاطعة مقوي وقوع الحادثة، مبيناً أن القضية فيها التباس كبير، ولا يستطيعون التعامل معها على مستوى الوحدة الإدارية، مشيراً إلى أن القضية سيتم نقلها إلى توريت

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة