كتابات

ناهد قرناص يكتب : المغتربين ازيكم

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

استمعت لتسجيل بصوت أحد المغتربين في دولة قطر الشقيقة.. وهو يحكي عن الحماس الذي اعترى مغتربي قطر مماجعلهم يتوافدون على الصرافات.. زمرا.. زمرا.. لكي يساهموا في حملة رفع قيمة الجنيه السوداني ورد الاعتبار اليه بعد طول ذلة.. وجلوس في كنبة الاحتياطي .
المغتربين والمهاجرين .. في كل ارجاء المعمورة كانوا طوال الوقت حائط الصد لهجمات الفقر في البيوت السودانية.. ظلوا يعطون دون من ولا أذى.. ولا تذمر ولا شكوى.. ولم ينتظروا يوما جزاءا ولا شكورا.. كانت اغلب طلباتهم هي ابسط الحقوق.. اعفاءات جمركية لاثاث منزلي بعد طول غياب.. السماح بادخال سيارة واحدة.. قطرات لا تساوي تلك الانهار التي ارسلوها لأوطانهم طول فترة اغترابهم .
ان كان شعار الثورة هو الحرية والعدالة والسلام.. فان اول عتبات العدالة هو رد الجميل لهؤلاء الجنود المجهولون..شريحة المغتربين .. لابد للدولة من انصافهم ومنحعم مزايا تفضيلية توازن ما فعلوه للوطن.. ابسط شئ.. هو تشجيع كل من يحول عبر القنوات الرسمية.. بمنحهم قطع اراضي في مواقع جيدة .ما اجمل ان تتمكن الدولة من انشاء مدن كاملة من الصفر.. يتم تخطيطها على اساس بنايات عملاقة حديثة.. شقق واسعة وفلل صغيرة.. يتم بيعها للمغتربين باسعار تشجيعية يرسلونها عبر القنوات الرسمية.. والبنوك الوطنية.. مدن بكامل خدماتها.. مياه وكهرباء وطرق معبدة.. مدارس ومستوصفات.. هذا اقل ما يجب ان يجده من عاش عمره بعيدا عن اهله ووطنه.. ولم يتأخر في وقت (الحوبة).
ان كان شعار الثورة هو الحرية والسلام والعدالة.. فان ابسط درجات العدالة هو فتح المجال للمغترب في ادخال سيارة معفاة من الضرائب والجمارك.. فقد ظل يدفع ضرائب للدولة رغم انه لا يتلقى اي خدمة.. فهو يعيش في دولة اخرى تلزمه ايضا بمدفوعاتها ان وجدت.. الذي يحدث في مجال السيارت مخجل ومؤسف حقا.. فالدولة تقيد المغترب بسنوات محددة للادخال.. وهي تعلم تمام العلم ان ليس كل المغتربين سواء.. وهي بهذا تفتح ثغرة يدخل بها السماسرة وتماسيح السوق ليغتنوا على حساب هذا المسكين.. فيضطر لبيع الاذن.. وهو في اشد الحوجة اليه .
قولوا شكرا للمغتربين وافتحوا ابواب الجامعات السوادنية لابناءهم وامنحوهم فرص المنافسة في القبول العام اسوة بأخوتهم في الشهادة السودانية.. لا ادري من اين اتت فكرة المعادلة الغريبة والتي تنتقص كثيرا من علامات الشهادات العربية.. لكن ايا كان مصدرها.. فالمهم هو اعطاء المغترب احساس انه ابن الوطن .وان جهده مقدر.. وان غيابه لم يضع هدرا.. ابناء المغتربين هم ابناء هذا الوطن.. وهم اولى به من اي جنسية اخرى.. منحت حوافز تفضيلية في العهد البائد.
عبر هذا المقال نقولها بصوت عال.. شكرا لكل مغترب ومهاجر.. لكل من شارك بماله وجهده ودفع من قوت يومه دفع من لا يخشى الفقر .. شكرا لكل قلب نبض فرحا وهو بعيد بنجاح الثورة.. ولم يدخر وسعا في مد يد المساعدة.. للخروج من عنق الزجاجة.. لكل مغتربي ومهاجري السودان.. في كل انحاء العالم.. نرفع القبعة تحية.. .ونقول.. شكراً كتير.

الجريدة

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • والذي نفسي بيده لن تنجح هذه السياسة..أنا لست مختصا في الإقتصاد كعلم ولكنني مراقب للسوق ومجريات الأحداث..عملية البيع والشراء لا تخضع العاطفة..فاي سلعه غير العرض والطلب تخضع للجودة والسعر..فمثلا لو تعاطفت مع أحد الباعة لأنه معاق أو أعمى أو خلافه ..فأصبحت اشتري منه دون بقية الباعة..فأجد نفسي اضغط على نفسي كثيرا لو كان ما يبيعه غير مستساغا مما يضطرني لرمي ما اشتريه منه..وبالتالي أفرغ العمليه من مسألة البيع و الشراء..للأسف الشديد المحدد لسعر العملة الأجنبية ليس البنوك السودانيه..بل السوق الموازي..فلو ارتفع سعر سلعه معينه في السوق يكون انعكاسا لارتفاع العملة في السوق السوداء..ولو تذكرون لجنة صناع السوق التي تجتمع يوميا لتحديد سعر الدولار..قامت هذه اللجنة برفع سعر الدولار من 18 جنيه إلى 45 جنيه فأصبح مساويا لسعره في السوق الأسود ثم انطلق بعدها سعره وانفضت هذه اللجنة..وليس الحل في الملاحقات الأمنية وخلافه..لأنها وحسب التجربة ليس لديها أي تأثير..الحل في شي واحد..هو الإنتاج..

  • الطيور المهاجرة خاصة التي لم تشهد عصر الانقاذ ولم يتلوثوا بقبحها وانتهازيتها و جشعها وملقها واملاقها . ورفرفت أجنحتها وبين جوانحها عشق وحنين لا يبارح . ليرسموا صورة زاهية رائعة لانسان السودان الشهم الكريم , فليسوا في حاجة إلى نداء . الخير نرقبه منهم سيولاً بلا مغازلة أو تحفيز ,

  • طالب الشهادة في السعودية يمتحن 50% من المقرر في مدرسته وتحت إشراف مدرسيه وغالبا ما يحصل علي النتيجة النهائيه. اما باقي المقرر يكون امتحان عام.ولذا نجد أن من يتحصل علي 90% يعتبر مقصر.ام الطالب السوداني يمتحن كامل المقرر بعيدا عن مدرسيه بالإضافة من الممكن ات يشمل الامتحان مقررات السنوات أولي وثانية،فكيف تساوي بينهم!!

  • انت صدقتى يابت قرناص خانك الذكاء ده كله كلام فارغ واتحداك لو اتغيرت شىء عربيه واحده موديل حديث يعنى تدخل ليك فى عشره مليار اى مغترب يملك هذا المبلغ

  • استوقفتني (بمنحهم قطع اراضي في مواقع جيدة)
    وهل تعلمي أن الحكومة باعت قطع اراضي الوادي الأخضر لهم ب 2500 دولار للدرجة الأولى 2000 دولار للدرجة التانية في الوقت الذي كان سعرها في السودان اقل من 300 دولار