السودان الان

سلفاكير ونيال يـظهران لأول مرة بعد هجوم كورونا على القصر

  أعدها:المثنى عبد القادر

اعتقل الجيش الحكومي بدولة جنوب السودان (2) من اعضاء المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار في ولاية شمال بحر الغزال هما (إن دينق آكون ياي – لونجار أرو) حيث تم احتجازهما في مقر قيادة الجيش الحكومي بعد ان قررا الانضمام الى حركة رياك مشار والانسلاخ عن الحزب الحاكم، وقال القيادي بالمعارضة دوت ماجوكديت ،ان المعارضين احتجزا في مقر الجيش في منطقة (وونيك) بعد أن القي القبض عليهما في سوق محلية في منطقة (جاك بايام)، مشيراً ان حكومة الولاية تقوم بذلك لاخافة المدنيين من الانضمام الى حركة مشار وهو ما يضر باتفاق السلام المنشط، وطالب القيادي والي الولاية وقائد المنطقة العسكرية بالولاية باطلاق سراح المحتجزين لان الدكتور مشار هو النائب الاول لرئيس الجمهورية، فيما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

ظهور الرئيس

ظهر كل من رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت ووزير شؤون الرئاسة نيال دينق نيال، معاً، صباح امس (الجمعة)، لاول مرة بعد 15 يوماً منذ الخامس من فبراير المنصرم بعد اعلان الرئاسة اصابة 20 من العاملين بالقصر الرئاسي بفيروس كورونا بمن فيهم (سائق و ياور وطباخ رئيس الجمهورية) ، وكانت معلومات افادت ان وزير الرئاسة نيال دينق كان قد اصيب بالفيروس لكن رئاسة الجمهورية نفت تلك الانباء، وكان اخر لقاء علني للرئيس برفقة وزير الرئاسة مع مدير منظمة الغذاء العالمي ديفيد بيزلي في الخامس من فبراير، لم يظهر بعدها الرئيس الا في لقاء وزيرة خارجية السودان مريم المهدي يوم الخميس الماضي، بينما كان اول لقاء للرئيس برفقة وزير الرئاسة نيال دينق صباح امس (الجمعة) الموافق 26 فبراير اي بعد 15 يوماً تقريباً، وجرى اللقاء مع حاكم ولاية واراب الجديد الجنرال اليو ايانق ،لمناقشة الاوضاع الامنية في الولاية حيث وعد الحاكم بانه سيقوم بحل قضايا النزاعات العشائرية الجارية في الولاية.

الجدير بالذكر ان اجتماع سلفاكير مع وزيرة خارجية السودان مريم المهدي تناول تفعيل الحريات الأربع ومراجعة كل القضايا العالقة بين الخرطوم وجوبا خاصة حرية الحركة والتجارة والسكن مع الفتح الجزئي للحدود بين البلدين.

ثقل الترتيبات الأمنية

اعتبرت الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (إيقاد) أن الحكومة والمعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان أحرزت تقدماً في تنفيذ بعض البنود الخاصة بتقسيم السلطة، إلا أن اتفاق الترتيبات الأمنية لم يشهد أي تقدم ملحوظ في 2020، وقال المبعوث الخاص للمنظمة إلى دولة جنوب السودان السفير إسماعيل وايس، لقد حدث بعض التقدم في الملفات الخاصة بنظام الحكم وتقاسم السلطة خلال العام السابق، وأوضح أنه جرى تشكيل مؤسسة الرئاسة وتعيين حكام الولايات ونوابهم، بجانب تعيين رؤساء المناطق الإدارية الخاصة الثلاث، رغم ظروف جائحة كورونا، مستدركاً: ولكن على صعيد اتفاق الترتيبات الأمنية، لم يحدث أي تقدم يذكر خلال العام المنصرم، ويأتي بيان وايس بمناسبة مرور عام على بداية الفترة الانتقالية بـجنوب السودان، وتعيين نواب الرئيس الخمسة بمن فيهم زعيم المعارضة المسلحة رياك مشار، وأشار مبعوث إيقاد إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار استطاع أن يصمد في بعض المناطق طوال العام الماضي، وهو ما شجع على تنفيذ الجوانب الخاصة بالحكم وتقاسم السلطة على مستوى المركز والولايات، وتابع: رغم التقدم الذي أحرزته الأطراف خلال السنة الأولى من عمر الفترة الانتقالية، فإن هناك بعض البنود لا تزال عالقة، خاصة تلك المتعلقة بتكوين البرلمان القومي واستكمال إعلان حكومات الولايات، إلى جانب تخريج القوات المشتركة (الحكومة والمعارضة) بحسب نصوص اتفاق الترتيبات الأمنية المتضمن في اتفاق السلام، وفي بيانه، أشاد وايس بالجهود التي تبذلها حكومة دولة جنوب السودان في التوسط لحل بعض النزاعات على المستوى الإقليمي، وذلك من خلال رعايتها لمباحثات سلام السودان، إضافة إلى التوسط بين الجارة الشمالية وإثيوبيا لتقريب وجهات النظر في النزاع الحدودي بينهما، وأضاف بالقول: تعترف إيقاد وتقدر المساهمة الكبيرة التي يقدمها جنوب السودان لتحقيق السلام والاستقرار الإقليميين، من خلال الاستضافة الناجحة والتوسط في محادثات السودان، وكذلك من خلال عرض الوساطة بين السودان وإثيوبيا للمساعدة في حل النزاع الحدودي المستمر بين البلدين بشكل سلمي.

انتهاك حصة المرأة

قالت كتلة المرأة الموقعة على اتفاقية السلام المنشطة انها قد تضطر للذهاب إلى المحكمة للطعن في استمرارية انتهاك حقها في التمييز بواسطة أطراف اتفاقية السلام. واعربت كتلة المرأة في جنوب السودان عن استيائها بشأن عدم تمثيل المرأة في مختلف المناصب الحكومية التي شكلت سواء أكان على المستوى القومي أو الولايات، علماً بأن اتفاقية السلام أعطت المرأة نسبة 35%، يذكر أنه منذ تشكيل الحكومة القومية في فبراير من العام الماضي انتهك هذا الحق ، وكذلك تم تشكيل حكومات الولايات منها ولاية الاستوائية الوسطى ،واراب، الوحدة، شمال بحرالغزال، جونقلي وغرب بحرالغزال حيث تم تعيين عدد قليل من النساء وذلك على حسب الكتلة، وكشفت الكتلة بأن هذه المسألة من شأنها أن تجبرهن على الذهاب إلى المحكمة لأن الاتفاق قد نص على ان يتم تمثيل المرأة بنسبة 35% ، كما نص الدستور الانتقالي لعام 2011 المعدل بمنح المرأة كامل حقوقها على أساس المساواة في الكرامة مع الرجل، وقالت ممثلة كتلة المرأة ميري اكيج ان القضية الرئيسة هي اننا لسنا جزءاً من عملية اتخاذ القرارات ولم نستشر ايضاً.

واضافت الكتلة بأن الاتفاقية طالبت جميع الاطراف بتمكين المرأة وإشراكها في عملية صنع القرار كما تنص الاتفاقية على تمثيل المرأة في الحكومة الحالية بما لا يقل عن 6 أعضاء والحركة الشعبية في المعارضة بما لا يقل عن 3 وتحالف الاحزاب الاخرى (SSOS)على الاقل بواحدة.

جنرال يرفض التعيين

اعتبر الجنرال الحكومي قرنق مابيل ان تعيينه في منصب مستشار للشؤون الامنية بحكومة ولاية واراب الجديدة ،اعتبره مخيباً لآماله رافضاً المنصب الذي عينه فيه الرئيس الاسبوع الماضي، وقال الجنرال قرنق انه رفض المنصب لانه لم يتم ابلاغه عن هذه الوظيفة.

فصل صحافي حكومي

فصل الصحافي بوث جونسون الذي يعمل في هيئة الاذاعة الحكومية المنتدب لدى مكتب نائب رئيس الجمهورية تعبان دينق قاي ، بعد انتقاده حاكم ولاية البحيرات ،وبحسب خطاب من هيئة الاذاعة الى المدير التنفيذي لمكتب نائب الرئيس ،فان الصحافي سيتم ايقاف انتدابه وسيجري معه التحقيق لاستخدامه عبارات مسيئة ضد حاكم ولاية البحيرات في مواقع التواصل الاجتماعي.

اعتماد على التبرعات

أقر مدير عام مستشفى جوبا التعليمي بدولة جنوب السودان أن المشفى يعتمد على التبرعات من المنظمات غير الحكومية للحصول على الامدادات الطبية لان ميزانية وزارة الصحة انفخضت بشكل كبير، وقال الدكتور اسحاق كليتو ريال ان 13% من ما خصصته لهم وزارة الصحة من ميزانية مخصص للرواتب والاجوار وان غالبية الموظفين يتلقون 2000 جنيه شهرياً، مشيراً أن العديد من الأطباء والممرضات والعاملين في المجال الطبي لم يتلقوا رواتبهم منذ أغسطس من العام الماضي، وان الامدادات الطبية تعتبر التحدي الأكبر امامهم لذا فانهم يعتمدون على شركاء المستشفى للتزود بالامداد الطبي خاصة الادوية.

انفجار قنبلة بـ(يامبيو)

قالت السلطات المحلية في مدينة يامبيو بولاية غرب الاستوائية بدولة جنوب السودان، إن ضابطاً بشرطة السجون والإصلاح لقي مصرعه وأصيب سبعة آخرين في انفجار قنبلة يدوية ،وقال نائب المدير التنفيذي لمقاطعة يامبيو، جيمس أوغسطينو، أن ضابط الشرطة، دانيال خميس، بوحدة السجون والإصلاح، قام بتفجير القنبلة اليدوية وهو مخمور ما أدى لوفاته وإصابة آخرين، وتابع: ما حدث هو ان ضابط السجون، تشاجر مع زميله ثم ذهب إلى منزله لتسليح نفسه بالقنبلة اليدوية، وعندما كان عائداً في الطريق انفجرت القنبلة عن طريق الخطأ، ومات الضابط وجرح سبعة آخرين. ووفقاً للمسؤول المحلي، تم نقل المصابين إلى مستشفى يامبيو لتلقي العلاج. وناشد جون سونقيرا ، عمدة مدينة يامبيو ، أفراد القوات النظامية ، على عدم تناول الكحول أثناء الخدمة وحمل الأسلحة والقنابل في الأماكن العامة. قائلاً: سوف نصدر أمراً بإلقاء القبض على أي فرد من القوات النظامية وجد في حالة سُكر داخل السوق ، بجانب إلزام القوات النظامية بحمل الأسلحة أثناء الخدمة.

أطلع برة بطلاً للكأس

توج نادي أطلع برة لكرة القدم بجوبا بطلاً لكأس جنوب السودان لاتحاد جوبا المحلي لكرة القدم ، بفوزه على نادي قوديلي بثلاثة أهداف مقابل هدف. وأقيمت المباراة النهائية في ملعب بلوك لكرة القدم بجوبا، وقال الأمين العام لاتحاد كرة القدم في جوبا صموئيل تارتيسو ، انه برغم قيود فيروس كورونا ، استطاع الاتحاد تكملة دوري بطولة كأس جنوب السودان، من جهته أشاد مايك اونامو ، المدير الفني لنادي أطلع برة ، بلاعبي الفريق للفوز ببطولة كأس جنوب السودان ، مبيناً ان كرة القدم فائز وخاسر. وتم اختيار المدرب كأفضل مدرب في البطولة من قبل الاتحاد المحلي، ووصل نادي أطلع برة الى المباراة النهائية بعد فوزه على فريق ملكية بركلات الترجيح ، في النصف النهائي 4 – 2 ، فيما وصل نادي قوديلي الى النهائي بالفوز على فريق بلوك بنتيجة 2 -1.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة