اخبار الاقتصاد السودان عاجل

اصحاب العمل : وديعة بـ(مليار) دولار، لدعم أستقرار سعر الصرف في السودان

السودان اليوم
مصدر الخبر / السودان اليوم

أعلن اتحاد عام أصحاب العمل السوداني، طرح مبادرة لوديعة بـ(مليار) دولار، لدعم أستقرار سعر الصرف، وقال أحمد محمد السيد، أمين أمانة الشباب، باتحاد أصحاب العمل، خلال حديثه في منتدى(كباية شاي)، بصحيفة (التيار) أمس؛ إن الاتحاد شرع في استنفار عضويته وغرفه المتخصصة لجمع (مليار) دولار كوديعة بالبنوك لدعم استقرار البلاد.

وكشف السيد أن تبرعات بدأت منذ يوم أمس وقفزت لـ(ملايين) الدولارات في اليوم الأول، مبيناً أن أصحاب البصات السفرية أودعوا (نصف) مليون دولار، ومثلها لغرفة الصناعات، بجانب (ملايين) الدولارات سيودعها رجال أعمال، وأفصح أحمد السيد، أن الاتحاد وجه عضويته بسداد كل ماعليها من إلتزامات بديوان الضرائب والمالية وغيرها لتوفير النقد للدولة لشراء العملات الأجنبية؛ حتى لاتضطر الحكومة للطباعة لمقابلة شراء النقد الأجنبي.

إلى ذلك شهد رئيس مجلس الوزراء الانتقالي الدكتور عبد الله حمدوك، في وقت سابق أمس اللقاء التفاكري، حول مبادرة القطاع الخاص لدعم الفترة الانتقالية بحضور عدد من وزراء القطاع الاقتصادي ومحافظ بنك السودان المركزي ورجال وسيدات الأعمال، حيث تم خلال الاجتماع تم الإعلان عن تبني الاتحاد بكافة اتحاداته القطاعية والولائية وغرفه المتخصصة للمبادرة وديعة بقيمة مليار بالدولار، وتم الإعلان فيها عن مساهمة وزير الصناعة ورجل الأعمال إبراهيم الشيخ بمبلغ مليون دولار ومساهمة غرفة البصات السفرية باتحاد غرف النقل السوداني بمبلغ 500 ألف دولار ومساهمة رجل الأعمال وصاحب مصنع اليمامة للثلج عمار السني إمام بمبلغ 500 ألف دولار، كما تضمنت المبادرة الالتزام الفوري لمنسوبي الاتحادات من أصحاب وسيدات الأعمال بتقديم الإقرارات الضريبية الذاتية وتوريد قيمة الضرائب بشكل فوري لتحسين إيرادات الدولة.

عن مصدر الخبر

السودان اليوم

السودان اليوم

تعليقات

  • الشئ المحير من أين للسيد الوزير هذا المبلغ الدولار واين كان هذا المبلغ هل كان مودوه في احد البنوك ام كان في منزله…. وطالما أودع مليون دولار كم له من الملايين…. وكيف اغتني في زمن الكيزان وهو الموظف البسيط حتى عام ١٩٩٠م
    ما قلتو اي شخص اغتني زمن الكيزان…. كوزز…. والا في استثناءات قحتيه

  • سؤال للوزير إبراهيم الشيخ من أين لك هذا
    لجنه صاموله صاموله ده ما بتسأل ه ليه من أين له بهذه الملايين وهو الذي كان حتى زمن الانقاذ عامل في المويه
    فجأه خلال عهد الانقاذ أصبح من المليارديرات….. الكيزان بخلو زول يبقى غني لو ما كان معاهم
    والا السؤال ممنوع