السودان عاجل

الإجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراءيجيز عددا من القوانين

سونا
مصدر الخبر / سونا

الخرطوم ٢٣-٢-٢٠٢١(سونا)- رأس الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي، بالقصر الجمهوري مساء اليوم ،الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء. 

 وقال وزير العدل الأستاذ نصر الدين عبد الباري، في تصريح صحفي، إن الاجتماع المشترك أجاز عددا من القوانين شملت مشروع قانون تنظيم التعليم العالي والبحث العلمي لسنة ٢٠٢١م، ومشروع قانون المجلس القومي لتقويم واعتماد مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي لسنة ٢٠٢١م ، بجانب مشروع قانون مكافحة  الاتجار بالبشر تعديل ٢٠٢١م.

وأوضح وزير العدل أن الإجتماع المشترك ناقش الإتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري لسنة ٢٠٠٦م، واتفاقية مناهضة التعذيب والعقوبة القاسية أو اللاإنسانية لسنة ١٩٨٤م، لافتا إلي أن الإجتماع وافق على إنضمام السودان لهاتين الاتفاقيتين، واصفا تلك الخطوة بانها تاريخية خاصة بعد المشاكل التي عانى منها السودانيون بسبب ممارسات النظام المباد.

ونوه الأستاذ نصر الدين عبد الباري، الى أن آخر إنضمام للسودان للاتفافيات الدولية كان في العام ١٩٨٦م، مضيفا أن ثورة ديسمبر المجيدة أتاحت فرصة كبيرة للسودان للإنضمام لعدد من الاتفاقيات الدولية وقال ” لم تكن هناك بداية أفضل من الإنضمام إلى إتفاقية مناهضة التعذيب وحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري”.

وأشار الى ان مجلسي السيادة والوزراء سيعقدان اجتماعا مشتركا يوم الثلاثاء المقبل لمناقشة عدد من القوانين و المفوضيات من بينها مفوضية العدالة الإنتقالية ومفوضية مكافحة الفساد .

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

سونا

سونا

أضف تعليقـك

تعليقات

  • كل حقوق الإنسان كفلها الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم . والذين حكمونا من قبل واقصد عصابة الكيزان على دراية بكل هذه الحقوق ولكن لن يتم التمكين ان هم بسطوا دولة العدل وطبقوا شرع الله سبحانه وتعالى. فإن السلطة اعمتهم عن قول وتطبيق الشرع الحق بما قادهم إلى الجحيم الذين هم فيه الآن. إن الله يمهل ولا يهمل. الله اكبر ولله الحمد والحمد لله على صبر الشعب العفيف الصابر الطيب.
    والله المستعان.

    • الاسلام دين النقاء والطهر والعفاف ولايحمل القسمه علي اثين وكل من يتجراء علي دين الله فمصيره نفس المصير فان الحكومة السابقة قد ذهبت الي بارئها واما الحكومة الحالية فكفر ونفاق وفقدان للبوصلة حتي لم تعرف في اي بر ترسو عليه–محاربة لله ورسولة واعتمادا علي البشر من دون الله فهي الطامة التي ازاقت الناس المهالك والمعيشة الضنكي