السودان الان

التأكيد على إنهاء ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى

مصدر الخبر / جريدة الديمقراطي

الخرطوم ـــ الديمقراطي
أكد المجلس القومي لرعاية الطفولة، على التزام الدولة بالعمل على الإيفاء بحقوق الطفلات، وتعزيز حماية تلك الحقوق وتجاوز كافة التحديات لإنهاء ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى، الذي يأتى بالتنسيق والعمل مع كل مؤسسات الدولة الاتحادية والولائية، ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الإقليمية والدولية.
وشدد المجلس في بيان بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لعدم التسامح مع تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى، الذي يصادف السادس من فبراير من كل عام، شدد على التزام السودان بمواثيق الثورة، وبمعايير حقوق الإنسان كما جاء في المادة (42/2) من الإعلان الدستوري، للتأكيد على الالتزام بكل المواثيق والاتفاقيات الدولية التي صادق عليها السودان.
وأوضح البيان أن منع وتجريم بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى في 10 يوليو 2020 بعد إجازة التعديلات المتنوعة للقانون الجنائي1991 تعديل 2020 المادة (141) (تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى)؛ أدى إلى بذل المزيد من المجهودات، عبر تدشين خارطة طريق وخطة تشغيلية تشتمل على أنشطة متكاملة بما فيها من حملات رفع الوعي المجتمعي، بتجريم الممارسة من أجل حماية الطفلات.
بالإضافة إلى دعم قنوات وآليات العمل الصحي والاجتماعي والإعلامي، واستهداف كل المجموعات الفاعلة والمؤثرة في المجتمع، والتأكيد على أن هذه الممارسة هي عنف وانتهاك لحقوق الإنسان، لما تسببه من أذى نفسي وصحي واجتماعي.
ومن جهته اعتبر الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة عثمان شيبة، أن الاحتفال باليوم العالمي لعدم التسامح مع تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى، الذي يصادف السادس من فبراير من كل عام، إنجاز في ظل وجود تشريع لأول مرة في السودان يجرم تلك الممارسة، الأمر الذي يسند ويدعم الموقف الإيجابي والمتغير في اتجاه التخلي عن الممارسة.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الديمقراطي