السودان الان

محمد عبدالله الدومة يتعرض لمحاولة اغتيال 

جريدة الديمقراطي
مصدر الخبر / جريدة الديمقراطي

 

الخرطوم ــ الديمقراطي

تعرض منزل والي غرب دارفور، محمد عبد الله الدومة، لهجوم مسلح بواسطة مليشيات قبل أن تصدها قوات الحراسة بالمنزل، دون خسائر.

وقالت هيئة محامي دارفور في بيان، إن الهجوم المسلح كان يستهدف اغتيال الوالي،موضحة أن ما يجري في غرب دارفور ناجم عن عجز الدولة عن حماية مواطنيها وغياب هيبة القانون.

وأشارت الهيئة في بيان إلىخطورة ما يجري بواسطة المليشيات المسلحة بولاية غرب دارفور وتفشي ظاهرة حيازة الأفراد لمختلف أنواع الأسلحة المستخدمة في الأحداث المتكررة.

وأوضح البيانأن عدم قيام الحكومة بواجبها في حماية مواطنيها، يدفع المنظمات الدولية للتدخل لحماية حقوق الإنسان في دارفور كما حدث سابقاً،وملاحقة المتورطين في المجازر والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني وأمراء الحرب بولاية غرب دارفور.

وأضاف البيان:” المليشيات المسلحة وما قامت به من فظائع قد قدمت الشواهد حول عدم قدرة أجهزة الدولة على حماية مواطنيها، مما قد يفتح الباب على مصراعيه للتدخل الدولي والملاحقات الجنائية الدولية مثلما حدث في ظل النظام البائد، ويؤثر ذلك على سمعة السودان بعد ثورة ديسمبر المجيدة”.

إلى ذلك نبه المتحدث باسم المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين، آدم رجال، إلى ما يعيشه النازحون في مدينة الجنينة من ظروف بالغة التعقيد، بعد أن لاذ الآلاف منهم بالمرافق الحكومية، مؤكداً تردي ونقص الخدمات الأساسية من الغذاء ومياه الشرب والأدوية المنقذة للحياة والمواد المساعدة في إصحاح البيئة.

وقال في بيان: “إلى الآن لم تقدم أي جهة الخدمات للنازحين، سواء كانت رسمية أو غير رسمية، وذلك مع ظهور النزلات والحميات ونقص الكوادر الطبية بالمراكز الصحية ما يستوجب تدخلاً عاجلاً من قبل المنظمات الإنسانية الدولية”.

وتابع: “لا بد من تقديم الخدمات الطارئة الغذائية والدوائية والكساء والمأوى ومياه الشرب النقية والصرف الصحي لإنقاذ حياة الآلاف منهم، في ظل هشاشة الأوضاع الأمنية”.

وأكد تواصل عمليات إطلاق الرصاص على النازحين والمدنيين في مدينة الجنينة رغم وصول التعزيزات الأمنية، إذ شهدت أحياء بالجنينة مع دخول الليل أمس الأول، إطلاق رصاص بكثافة بالأسلحة الثقيلة والخفيفة بداية من حي الجمارك إلى معسكر كريندق للنازحين.

وطالب مجلس الأمن الدولي والاتحاد الإفريقي مع استمرار انتهاكات حقوق الإنسان داخل معسكرات النازحين على مرأى ومسمع الأجهزة الأمنية، باتخاذ تدابير ملموسة وحاسمة وفورية لحماية النازحين والمدنيين في إقليم دارفور.

ودعا لتوقيف الجناة وتقديمهم إلى العدالة فوراً لإنصاف الضحايا وحتى لا يستمر نهج الإفلات كما كان في ظل النظام البائد.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الديمقراطي

جريدة الديمقراطي