السودان الان السودان عاجل

مقتل تسعة أشخاص خلال إسبوع في أحداث منفصلة بولاية واراب

راديو تمازج
مصدر الخبر / راديو تمازج

قالت السلطات الحكومية في ولاية واراب بجنوب السودان ، أن تسعة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم ، خلال إسبوع  في أحداث منفصلة ، في فترة من 11 إلى 14 يناير الجاري.

وبحسب السلطات المحلية ، أدت الهجمات على طريق “مريال أكوب” ، إلى تعطيل الحركة لسكان منطقة روميج.

وقال أنجلو دوت ، المدير التنفيذي لمنطقة “لو فير” في تصريح لراديو تمازُج ، أن أربعة أشخاص لقوا حتفهم ، وأصيب ثمانية آخرين في حادث تعرض سيارة الركاب لكمين مسلح في أحد قرى منطقة فادوك من قبل الشباب المسلحين.

اتهم انجلو ، الشباب المسلحين بتورط في الهجوم ، قائلاً: “كانت هناك إتصالات بين مجموعة من الشباب في محطة العربات في واو ، واخبرها المهاجمين عن تفاصيل السيارة والركاب على متنه”.

وكشف المسؤول المحلي عن مقتل تلميذ في منطقة أبوك بادوك في 14 يناير الجاري ، بجانب مقتل امرأة في منطقة لوانجانق في نفس اليوم ، فيما قتل ثلاثة أشخاص من منطقة لوانجانق ، ليرتفع عدد القتلى الى تسعة أشخاص خلال أسبوع على حسب حديثه.

وتابع: “في يوم 11 قتل ثلاثة أشخاص في منطقة كوانج نيل ، وفي يوم 14 يناير ، قُتل تلميذ وامرأة في حادثين منفصلين فيما قتل ثلاثة اخرين في منطقة كواج نيل”.

من جانبه نفى لوكا مريال ، المدير التنفيذي بالإنابة في منطقة لونقشوك ، إتهمامات المسؤول الحكومي في منطقة لو فير” ، بتورط شباب منطقته في جرائم القتل على طول الطريق في الـ 14 من يناير الجاري.

وأضاف: “ليس لدينا أي معلومات عن شباب تحركوا بالدراجة نارية لنصب كمين على طول الطريق ، من يزعم أن هناك شباب من لانقشوك ، ذهبوا إلى أفوك فادوك ، هذا معلومات كاذبة وغير صحيح”.

من جانبه أكد مبيور عادل ، المدير التنفيذي لمنطقة لوانجانق الجنوبية ، وقوع الحادث على طول الطريق ومقتل الأشخاص ، لكنه إتهم الشباب من منطقة بادوك بالتورط في الحادث.

وتابع: “كانت هناك سيارة قادمة من واو ، وعندما وصلت الى منطقة أكوب تعرض لهجوم مسلح من قبل شباب المنطقة مما ادى الى مقتل ثلاثة أشخاص وأصيب 7 آخرين ، وفقدان أحد الركاب حتى الآن”.

وأوضح عادل ، أن طريق الذي عابر بمنطقة ثيك في  لانقشوك ، محظورة على سكان لوانجانق ، بسبب الاشتباكات المستمرة بين الجانبين منذ العام الماضي.

وناشد جاكوب ، السلطات الولائية والحكومة في جوبا ، لتدخل من أجل معالجة القضية.

وأكد حاكم الولاية بونا بانيك بيار ، لراديو تمازُج ، وقوع الحوادث المتفرقة الأسبوع الماضي ، مبيناً أن السلطات الأمنية تعمل من أجل معرفة هوية المهاجمين والدوافع وراء إرتكاب جرائم القتل.

وقال الحاكم: “تعرض سيارة قادم من واو ، على كمين مسلح في منطقة أكوب ، وحتى الآن لم نحدد عدد القتلى ، لكن تم نقل المصابين إلى مستشفى للعلاج ، وهناك أشخاص فروا إلى الغابة”.

وأبان الحاكم ، أن السلطات الحكومية ستعمل من أجل تقديم الجناة إلى العدالة ، لمنع تكرار الحوادث الإنتقامية في مناطق ولاية واراب.

 

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

راديو تمازج

راديو تمازج