السودان الان السودان عاجل

احتجاجات في جنوب دارفور بسبب انعدام الكهرباء

الجريدة
مصدر الخبر / الجريدة

نيالا: الفاضل إبراهيم
سير المئات من الطلاب بحاضرة ولاية جنوب دارفور مدينة نيالا مسيرات احتجاجية أمس إنتهت أمام مبنى أمانة حكومة الولاية إحتجاجاً على استمرار
إنقطاع التيار الكهربائي عن المدينة لليوم الثامن على التوالي، بجانب إرتفاع تعريفة المواصلات إلى (٥۰ (جنيهاً مع عدم تخصيص مقاعد مخفضة بنصف
القيمة لشريحة الطلاب ، ورفع المحتجون لافتات ورددوا شعارات تنادي بضرورة الحل الجذري لمشكلة كهرباء المدينة بعيداً عن الحلول المؤقتة التي وصفوها بالمسكنات التي يتم وضعها على الجرح العميق، وحمل الطالب مصعب يوسف عمر الحكومة الاتحادية مسؤولية انعدام الكهرباء بالمدينة، واعتبر أن ما يحدث استهتار متعمد بإنسان مدينة نيالا.
واصفا انقطاع الكهرباء لأكثر من أسبوع عن إحدى أكبر مدن السودان بفضيحة العصر، وشــدد على أهمية أن تتحمل الحكومة الإتحادية مسؤولياتها
كاملة تجاه مواطنيها في اي بقعة من الوطن، وطالب الحكومة الإتحادية بدفع تعويضات عاجلة لسكان نيالا الذين تكبدوا خسائر فادحة وأضرار بالغة جراء إنعدام الكهرباء.

من جانبه أعرب والى جنوب دارفـــور موسى مهدي إسحق لـدى مخاطبته الطلاب المحتجين عن أسفه الشديد لانقطاع التيار الكهربائي وأكد وقــوفــه الـكـامـل مــع مطالبهم التي وصفها بالعادلة، وقال حكومة الولاية أجرت العديد مــن الإتــصــالات والمخاطبات للحكومة الإتحادية طالبت فيها بضرورة معالجة أزمة كهرباء
نيالا باعتبارها شأناً إتحاديا لإفـتـاً إلــى أن وزارة المالية وجهت بنك السودان المركزي بسداد متأخرات الشركة التركية، وتوقع عـودة التيار الكهربائي حـال قيام بنك الـسـودان بسداد المتأخرات،وكشف الوالي عن توصل حكومته لتفاهمات مع محامي الشركة التركية تم من خلالها الموافقة على إستئناف العمل لمدة أسـبـوع إلــى حين
إكتمال سداد المبالغ المطلوبة، وطالب الوالي الحكومة المركزية بمنح حكومة الولاية الفرصة لمعالجة امر كهرباء المدينة إن
هي عجزت عن ذلك، مؤكداً أن ولايته وبامكانياتها قادرة على توفير الكهرباء على مدار العام، وأعلن الوالي في الوقت ذاته عن تلقي ولايته عرضا ً من احدى
الشركات الألمانية العاملة في مجال الطاقة الشمسية ولفت الى أنه تم التشاور مع وزارة الطاقة حول إمكانية التعاقد معها لأنها
تمثل حلا جذريا شاملا . ودرجت شركة (كوني انرجي) التركية على قطع الإمـــداد الكهربائي عن عـدد من المدن بالولايات من بينها مدينة نيالا لعدم سداد متأخراتها وفق العقد المبرم بينها ووزارة الطاقة الإتحادية في العام ۲۰۱۷م، فيما دمغ عدد من المسؤولين لاحقاً العقد بالمعيب والظالم دون اتخاذ اي إجراءات حاسمة في مواجهة الشركة.

عن مصدر الخبر

الجريدة

الجريدة

تعليق