السودان الان

اشتباكات جديدة بأعالي النيل وقوات الحكومة تنهب المحلات في المابان

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

أعدها: المثنى عبد القادر
اطلقت السلطات العسكرية اليوغندية سراح ما لا يقل عن (15) جندياً حكومياً تابعين لدولة جنوب السودان دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية قبل شهرين، وذكر بيان الجيش اليوغندي ان الجنود دخلوا مسلحين عبر مقاطعتي (كيتغوم) و (لامو)، حيث تم القبض عليهم ووضعهم في الحجز، موضحاً ان اجتماعاً عقد بين جيشي الدولتين في (كيتغوم) قرر اطلاق سراحهم، وبدوره قال محافظ مقاطعة (كيتغوم) وليم كوماكش ان الجنود المسلحين يدخولون اراضيهم ويأخذون الابقار، وانهم تحدثوا مع نائب حاكم ولاية شرق الاستوائية اوزيروم اودوم من اجل حل القضية وضمان الحوار لحل القضايا مع جميع دول الجوار، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:
اشتباكات جديدة في المابان
اندلعت اشتباكات جديدة بين الجيش الحكومي وقوات المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار في منطقة المابان بولاية اعالي النيل، وقال مدير العلاقات الخارجية بالاعلام العسكري بالمعارضة المقدم شول دينق لـ (الإنتباهة) ان قواتهم تصدت للهجوم الذي استمر أربع ساعات، لكن الجيش الحكومي قام بعد ذلك بنهب المحلات التجارية في سوق المابان، وحسب شهود عيان فإن المواطنين هربوا بعد ان اقتحم الجيش السوق وقام بنهب اموال التجار والبضائع من داخل المحلات، وانه اتجه الى مقر قيادة الجيش في كتم، وفي ذات الاطار انتقد التجار تكرار حوادث النهب للسوق، حيث يخلون السوق من الحراسة والتأمين.
تخطيط للهجوم
اعربت جبهة الخلاص الوطني التى يقودها الجنرال توماس سيريلو سوكا عن مخاوفها بشأن استعدادات يجريها الجيش الحكومي في قواعده في الاستوائية للهجوم على مواقعهم العسكرية، وقال بيان الجبهة الذي تحصلت (الإنتباهة) على نسخة منه انها تراقب الانشطة العسكرية المعادية بزعم اجراء تدريب، واضاف الناطق الرسمي سوبا صموئيل مناسي ان هجوم القوات الحكومية عليهم لن يؤدى الا لنزوح جديد للمدنيين الابرياء وتعطل وصول المساعدات الانسانية، مشيراً الى ان الجيش الحكومي يقوم بذلك لنهب الممتلكات وارتكاب انتهاكات من ضمنها الاغتصاب الجماعي وقتل وتشريد الاهالي في القرى، وناشد بيان الجبهة القوات الحكومية التخلي عن مسار الحرب والانخراط في حسن النية لمعالجة جذور الازمة.
رفض المؤتمر القبلي
وبشكل مفاجئ اصدرت (8) مجتمعات قبلية بولاية اعالي النيل رفضها المشاركة في المؤتمر المزمع قيامه في جوبا تحت مسمى (مؤتمر اعالي النيل) الذي يهدف لاجراء مصالحة بين قبائل الولاية، ويرأس لجنته التحضيرية الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبه الدكتور رياك مشار، وقال ممثلو المجتمعات وهم (النوير في الناصر ــ النوير في مايوت ــ اولانج ــ باليت ــ مانيو ــ بانيكانغ ــ فشودة ــ ملكال)، قالوا في البيان ان قرار الرئيس سلفا كير باقامة لجنة برئاسته على المؤتمر سوف يزيد من الوقود في الازمة الموجودة بين المجتمعات، وان مسؤولية المؤتمر يجب ان تقدم لابناء اعالي النيل فيما بينهم، لأن بعض الشخصيات المشاركة في المؤتمر من خارج الولاية، بالتالي لن يسفر المؤتمر عن نتائج إيجابية بسبب تضارب المصالح، ويشار الى ان المؤتمر جاء بعد رفض الرئيس سلفا كير تعيين مرشح المعارضة الجنرال جونسون اولونج طوبو، وادى ذلك لتوتر بين المجتمعات في الولاية وساهم في احداث انقسام حول التعيين.
تعيين غير دستوري
وقال الدكتور لام اكول العضو البارز في المعارضة بدولة جنوب السودان، إن تعيين الرئيس سلفا كير نواب الحكام غير دستوري ويعد انتهاكاً وخرقاً لاتفاقية السلام، وأضاف الدكتور لام ان تعيين نواب الحكام من اختصاص حكام الولايات، ولا يوجد نص يمنح الرئيس الحق في تعيين نواب الحكام في الدستور او الاتفاق، مشيراً إلى ان المادة (155) من الدستور واضحة جداً للغاية بشأن من يعين نائب الحاكم ووزراء الولاية والمستشارين، وأوضح أنه من اختصاص الحكام.
وكان الناشط واني مايكل ممثل الشباب في اللجنة القومية لتعديل الدستور قد انتقد الرئيس الاسبوع الماضي، ودعا مفوضية مراقبة الاتفاق (جيمك) لإعلان تعيين نواب الحكام باطلًا، ورد على ذلك السكرتير الصحفي في مكتب الرئيس اتينج ويك بأن الرئيس سلفا كير يخوله الدستور في المادة (165) من الدستور صلاحيات التعيين في حالة غياب دساتير الولايات، وان ذات المادة تقول ان الحاكم على رأس الجهاز التنفيذي في الولاية، حيث يقوم بتعيين وإعفاء النواب والوزراء المستشارين بالتشاور والاتفاق مع الرئيس ونائبه الأول ونوابه الأربعة الآخرين بعد ترشيح الحزب استناداً لدستور الولاية واتفاق السلام.
حل قضية الفنادق قريباً
وتعهد مستشار الرئيس للشؤون الامنية توت قلواك بدفع متأخرات الإقامة الفندقية لمندوبي فصائل اتفاق السلام المنشط في غضون أيام قليلة، وطلب المستشار توت خلال لقائه امس (الجمعة) بمديري الفنادق والشركات التحلي بالصبر حيث تعمل اللجنة العليا على وضع طرق لتسوية المتأخرات التي تصل إلى عشرة ملايين دولار أمريكي، واشاد توت بدور اصحاب الفنادق بايواء مندوبي اتفاق السلام وصبرهم على التسوية، وبدوره قال ميل قرنق من فندق جنوب السودان، إن المستشار توت طلب من إدارات الفنادق عدم طرد مندوبي اتفاق السلام، حيث ستقوم الحكومة بتسوية الفواتير في غضون أيام قليلة، يضاف ان الفنادق تحتضن (300) بما في ذلك وزراء وأعضاء البرلمان والجنرالات العسكريين، وغيرهم من المسؤولين الحكوميين الذين يتم إيواؤهم حاليًا في فنادق مختلفة في جوبا.
تعيين ماجوك في التلفزيون
اعيد جيمس ماجوك شيليم مديراً لهيئة اذاعة جنوب السودان بعد تسعة اشهر من ايقافه بسبب عدم الكفاءة بقرار من وزير الاعلام مايكل مكوي لويث، حيث عينت بديلاً له السيدة سوزان الفونس، لكن بقرار تمت اعادة تعيين ماجوك مرة اخرى، ويضاف ان هيئة البث الاذاعي والتلفزيوني بجنوب السودان تتمتع باحدث الاستوديوهات وابراج البث التى كانت منحة من الحكومة الصينية بقيمة (15) مليون دولار.
معرض للمنتجات السودانية
بدأ جنوب السودان استضافة معرض المنتجات السودانية التجاري الاستثماري الأول في العاصمة جوبا، وفقاً لما أعلنه المنظمون، وفي تصريحات صحفية بجوبا يوم الإربعاء، قال وزير التجارة والاستثمار بدولة جنوب السودان الدكتور ضيو مطوك، إن المشترين المقيمين في جنوب السودان سيقابلون عارضي المنتجات السودانية وجهاً لوجه في المعرض الذي سيستمر حتى الخامس عشر من يناير الحالي في قاعة الحرية بالعاصمة جوبا، وتابع قائلاً: (سيستمر الحدث لمدة سبعة أيام ابتداءً من السابع من يناير، وسيتم عرض المنتجات والافتتاح الرسمي اليوم (السبت) بواسطة الرئيس سلفا كير، ونائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان محمد حمدان دقلو سيحضر الافتتاح)، وأضاف مطوك ان الوزراء في الحكومة الانتقالية بجنوب السودان والدبلوماسيين ورجال الأعمال مدعوون لحضور افتتاح المعرض، كما أن عامة الناس مدعوون للحضور، وأوضح ديو، وهو أيضاً عضو في اللجنة المنظمة لعرض المنتجات السودانية، أن الحدث يعرض المنتجات السودانية بما في ذلك منتجات شركة جياد للسيارات. ومن جهته قال القائم بأعمال السفارة السودانية بجوبا أحمد المصطفى، إن المعرض يؤكد متانة العلاقات بين البلدين، والحدث هو الأول من نوعه في جنوب السودان. وتابع قائلاً: (تشارك في المعرض شركات سودانية كبرى مثل معاوية البرير وجياد، ويظهر المعرض إرادة سياسية من البلدين لتحقيق التنمية والتعاون حتى نصل إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية بين البلدين).
وأكد الدبلوماسي السوداني أن معرض المنتجات السودانية سيوفر فرصة للمواطنين في البلدين للقاء رواد الأعمال ومناقشة كيفية خلق علاقات فريدة بين البلدين. بدوره قال قبريال طول، وهو مواطن جنوب سوداني مقيم في جوبا: (نحن سعداء بالتعاون بين البلدين لأننا شعب واحد في بلدين، لذا نرحب بعرض المنتجات السودانية هنا، وعلينا جميعاً العمل من أجل مصلحة البلدين)، وأشار طول إلى أن المعرض التجاري الذي يستمر لمدة أسبوع في العاصمة جوبا سيوفر أيضاً فرصة لمواطني البلدين لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي.
تنظيف مركز الشرطة
قامت شرطة جنوب السودان بالتعاون مع شرطة الأمم المتحدة، بتنظيف عام لقسم شرطة توريت المركزي لخلق بيئة مواتية للمحتجزين، وجاءت عملية النظافة بعد أن قامت شرطة الأمم المتحدة بعدة زيارات وأدركت أن المحتجزين في مركز الشرطة يعيشون في ظروف غير صحية، وكانت في المركز روائح كريهة بصورة دائمة بسبب عدم وجود دورات مياه، مما يدفع السجناء إلى استخدام أحواض للتغوط والتبول، ومن ثم يتم أخذ الفضلات البشرية والتخلص منها في الصباح، وقال جوليوس موزيجيتي من شرطة الأمم المتحدة إنهم أدركوا أن السجناء يعيشون في زنازين غير نظيفة، لذلك قاموا بتقديم الدعم لشرطة توريت وتنظيف الزنازين. ودعا موزيجيتي الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الأخرى إلى المساعدة في بناء مراحيض لحماية صحة المحتجزين في مركز شرطة توريت.
ومن جهته قال ضابط التحقيقات الجنائية بالقسم المركزي بمدينة توريت، أتانقا ديفيد، إن النظفة العامة ستساعد السجناء والشرطة لأن البيئة ستكون نظيفة. وتابع قائلاً: (إنه أمر جيد لأن لدينا عدداً كبيراً من المشتبه بهم بالداخل، ومن الجيد لهم أن يكونوا في بيئة مواتية). ويضم قسم توريت المركزي أربعة زنازين مخصصة للجيش والرجال البالغين والإناث والأحداث، لكن يحتجز فيه حالياً (14) مشتبهاً في انتظار المحاكمة على جرائم مختلفة، بما في ذلك القتل والسرقة والاغتصاب وغيرها.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

تعليق

  • بيتقاتلوا في بعضهن يوميا
    تاني َمافيه فايده للكلام دا كلو
    يجب حل الحرب اولا