كتابات

حيدر احمد خيرالله يكتب : الكوزنة بين جبريل ابراهيم وعبدالحي يوسف !!

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز
  • إن اتفاق سلام جوبا الذي مهرته الجبهة الثورية بتوقيعها فإن الدكتور جبريل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة فقد أبت نفسه إلا أن تسوقه سوقاً لماضيه الكيزاني القميئ ، فمن حقه أن يزور اسرة شيخه الترابي ويقوم بواجب العزاء وواجبات الوفاء لكن ليس من حقه أن يخلط الخبيث بالطيب في الشأن السياسي، فان مدرسة الغزل بين عبدالحي يوسف وجبريل ابراهيم تجعلنا نحتار من هؤلاء الكيزان ولنقرأ جميعاً قول عبدالحي يوسف (قال ان الله قد اعز الاسلام بأحد العمرين ودكتور جبريل بصوته الشجاع قد أعاد الى الاسلام عزته ومجده واستنكر عبدالحي الحملة التي يقوم بها ابناء اليسار ضد الدكتور جبريل بسبب نصرته لدين الله الحنيف وغيرته علي القرآن والذي حاول العلمانيون حرمان الشعب من تعلمه)، ان السخف الذي تحدث به عبدالحي يوسف كما عهدناه فانه قد ورط صاحبه أيضاً معه عندما احال نصرة الاسلام عند دكتور جبريل مجرد ظاهرة صوتية وعندما ظن صوت جبريل الشجاع كافي لاعادة العزة والمجد للاسلام ان هذا السخف يقول به واحد ممن يسمون رجال الدين وهم أبعد مايكونون عن الدين اما الدين الذي يكمن في الحبال الصوتية لدكتور جبريل فهي واحدة من عجائب الاخوان المسلمين الذين مازالوا يظنون ان هذه البضاعة المزجاة ستجوز على الناس في هذه البلد الكظيم.
  • ان الاستعداء الرخيص الذي قام به الدكتور جبريل ابراهيم وهو يهاجم مدير المركز القومي للمناهج الدكتور عمر القراي بفجاجة تعيده الى حظيرة الكيزان ولا ترتفع به لمستوى التحدي الماثل والذي أجمع عليه كل الشعب السوداني عندما اسقط النظام المعطوب والذي يحاول جبريل وقبيله ان يعيدوه الى المشهد ثانية وهيهات والدكتور الفاضل يتجاهل عن عمد وعن سوء الظن بأن القراي هو مجرد مدير للمناهج يعمل مع العديد من العلماء الاجلاء في هذا البلد فأي مزايدة يقوم بها جبريل وعبدالحي تبقى محاولة فجة وفطيرة ويظنونها ستعيق ساعة بعث الوعي السوداني والله متم نوره ولو كره الكافرون ،ان الحملة المسعورة ضد الدكتور عمر القراي والتي مازال يشعل نيرانها جماعات الهوس الديني والاخوان المسلمين وغيرهم من اقوام يريدون لنا ان نبقى في ذات الدائرة الملعونة.
    *المؤسف بحق ان يأتي الدكتور جبريل ابراهيم على صحوة جواد اتفاق سلام جوبا ولكنه يحمل حنينه واشواقه لزملائه القدامى في الحركة الاسلامية والتي ما قامت به ثورة ديسمبر المجيدة الا لتصحيح المفاهيم الخاطئة عن الاسلام التي شوهت الدين وشوهت الحياة والسؤال الذي يفرض نفسه هل مازال جبريل ابراهيم يعول خيراً في عبدالحي يوسف وأمثاله من سدنة الهوس الديني ؟!ان كان الأمر كذلك فعلى السيد الدكتور جبريل ابراهيم ان يترجل عن اتفاق جوبا ليبحث عن مدينة الهوس الديني التي مازال يعيش في جلبابها قومه الذين يرجوهم، فان اتفاق السلام لا مجال فيه للهوس والمهوسيين وسلام يااااااااوطن.
    سلام يا
    رحم الله الامام الصادق المهدي الذي اختلفنا معه كثيراً لكنه كان كبيراً دائماً وفي كل أزماتنا الصحية كان أول من يتصل بنا مواسياً ومشجعاً، أجدني من أشد الناس حزناً ونسأل الله ان يجعل البركة في ذريته وأهله وشعبه وان يتقبله الله القبول الحسن ويجعله مع ومن المتقين .. وسلام عليه في الخالدين.

الجريدة

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • اي شخص فاهم وعاقل وخايف من ربنا كوز
    من اليوم مرحبا بالكيزات
    يا جمهوري قصدقكم واضح عايزين تحاربوا الدين باسم الكيزان
    راحت ليكم الدرب يا ضلالين

  • عل يدرك جبريل لم خرج الشارع؟ أتراه خرج لأنه ضاق باعباء العبادة والركوع والسجود والصيام . أتراه خرج لأنه أراد أن يزني ويرقص بمجون عارياً , أتراه أخرجه الكبت والحرمان لقارعة الطريق . كان يستحق القتل والسحل والتعذيب و الرجم والرمي من الكباري والحوالق فلهم ثواب , ولكنه خرج لأن تقام دولة العدل والرحمة والاحسان والحب والاخاء والسماحة خرج لأجل قيم الدين الذى حرم الكذب والنفاق والظلم والنهب . فلو أردت الدين فهو عند الشعب الثائر المؤمن بحق لا عند من عمرت موائدهم بالحرام بلا استثناء .

  • الاسلام ليس دين الكيزان
    الاسلام دين الله فهو الذي يدين به شعب السودان ..
    وكل من يدافع عن الاسلام ليس بالضرورة كوزا ولكنكم خبثاء تريدون حرب الاسلام بحجة الكيزان

  • رضيت ام أبيت سيعود الاسلام وبقوة د جبريل اعقل من اتى به السلام ايها القحاتى .الان وقد اجتمع كل اليسار وبنى علمان لادارة البلاد .ووقفوا عاجزين .ان لم تستصحبو كل الوان الطيف السياسى لن تقوم لكم قائمة ابدا .وكل الناس فيهم الصالح والطالح فخذو من صلح بغض النظر عن انتمائه السياسى او معتقده لكى ينصلح الحال .ولعلمك الفساد الذى حدث خلال الفترة الانتقالية التى لم تكمل عاما ونصف لم يسبق له مثيل ولاحتى فى الثلاثين سنة الماضية وهذا بشهادة القحاتة انفسهم وبعدين (ماصحوة جواد بل صهوة جواد ياصحفى هذا الزمان الأغبر)

  • لولا الأسطر الثلاث الأخيرة والتي ربما لأغراض تخصك شخصيا لقلنا لك شكرا يا حيدر

  • جبريل كوز وخليل اخو كوز وهو الذي صفي يحي بولاد ثورة دارفور الاولي 1991 انها اكبر خسارة علي دارفور

  • انتا زول جمهوري فكرك بالي اكل الدهر عليه وشرب افكار شيخك الهالك محمود محمد طه لكن لن تنطلي علينا مثل هذه الالاعيب