السودان الان السودان عاجل

حمدوك يرد بغضب على تصريحات كباشي ويعلق على توقيعه اتفاق العلمانية مع الحلو

السودان نيوز
مصدر الخبر / السودان نيوز

رد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، على تصريحات سابقة لعضو مجلس السيادة الفريق أول شمس الدين كباشي، اتهمه فيها بالخروج عن المؤسسية، قائلا بأنه (أتت به ثورة عظيمة).

وقال حمدوك في مقابلة مع التلفزيون القومي مساء الأحد: “السؤال الكبير هنا من هو من يعطي ومن الذي يملك حتى يعطي” مضيفاً رئيس الوزراء أتت به الثورة العظيمة، وينظم عمله بوثيقة دستورية حددت بكل وضوح وأن ملف السلام تتم إدارته بواسطة الحكومة التنفيذية.

وأكد، الأحد، أن توقيعه لبرتوكول مع قائد الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو بشأن العلمانية في أديس ابابا، من صميم عمله كرئيس وزراء وفقاً لصلاحياته التي حددتها الوثيقة الدستورية فيما يلي ملف السلام.
وقال حمدوك في حوار مسجل مع تلفزيون السودان بث مساء الأحد، تعليقاً على حديث عضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي بأن لقاء حمدوك بالحلو “عطاء من يملك لمن لا يستحق”، قال حمدوك، إن “السؤال من الذي يملك لكي يعطي، ومن الذي يملك كي لا يعطي من لا يستحق”،

وقال (حمدوك) أعتقد أن يكون هناك شخص يوزع الاستحقاقات على من يستحق وهذا لايستحق تصور قاصر”.وأضاف قائلا : “محتاجين نناقش كل القضايا مع الرفقاء والأشقاء، ولا يوجد شخص يستطيع أن يفرض على شخص آخر ماذا يعتنق.

وأردف : علينا الاستماع لكل الآراء برحابة صدر لمصلحة الشعب”.وقال حمدوك إن المكون العسكري لن يستطيع المضي بالدولة لوحده كما المدنيين، ويجب العمل مع بعضنا البعض.

وكان عضو مجلس السيادة، الفريق شمس الدين كباشي، قد وصف الاتفاق المشترك الذي وقعه حمدوك مع رئيس الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو في أديس أبابا بشأن فصل الدين عن الدولة بأنه (عطاء من لا يملك لمن لا يستحق).

وفي بداية نوفمبر عقدت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان ورشة في جوبا حول العلاقة بين الدين والدولة تنفيذا للاتفاق المشترك بين رئيس الوزراء مع رئيس الحركة في اجتماع عقد في اديس ابابا بداية اكتوبر الماضي.

لكن الكباشي بصفته رئيس الوفد المفاوض رفض التوقيع على الاتفاق الذي توصل له الوفد الحكومي المشارك في الورشة مع الحركة الشعبية.

وبرر رفضه في تصريحات صحيفة بتاريخ 8 نوفمبر بأن المجلس الاعلى للسلام رفض الاتفاق المشترك بين حمدوك والحلو وان رئيس الوزراء لا يملك تفويضا ، ووصفه بأنه”عطاء من لا يملك لمن لا يستحق”.
وأشار حمدوك إلى أن اتفاقه مع الحلو، حول فصل الدين عن الدولة، يصب في دفع العملية السلمية إلى الإمام، مبديًا استغرابه من حديث الكباشي.

وتطالب الحركة الشعبية – شمال بقيادة عبد العزيز الحلو بإن يُدير مجلس الوزراء عملية السلام، وهو أمر طالب به من قبل الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين السودانيين ولجان المقاومة.

وقال حمدوك: “الدين سيظل تأثيره على حياة الناس، نحن نتحدث عن وضع لا يُسمح فيه باستغلال الدين في جانب السياسية”.

عن مصدر الخبر

السودان نيوز

السودان نيوز

تعليقات

  • لازال الجهل يتحكم في بلادي انظروا الي التعليقات لتعرفوا حجم الكارثة . ظل الناس يقولون ان للدين تأثير وهو جزء من حياة الناس ولا يمكن المساس به ولكن يجب عدم استغلاله في الصراع السياسي . هل الكلام دا صعب علي الفهم ؟

  • كل الدول تعمل بتعاليم دينها منذ قيام البشريه فالعله ليست في الدين ولكن في الناس التي تحكم

  • كل من رفع السلاح مفترض يحاكم وليس يرفع من شأنه
    هو ايضا قاتل او تسبب فى قتل الابرياء
    واين هو عندما رفع السلاح هل كان يقاتل ؟
    لا فى ( فرنسا- اسرائيل -امريكا)
    ويقتل أبناء شعبى بينما هو نايم فى العسل ويأجج نيران الفتنة

  • في التطبيع انت غير مفوض
    في العلمانيه انت مفوض
    بعدين الجازولين والبنزين متوفر وين
    انا حصل كضبت عليكم
    فرقك منو شنو

  • انت ياحمدوك يافاشل بدل تكلم على العلمانية وتجرى لى وراء الحلو المامنو فايدة دة اخير تكرس جهدك وتحل لى ناس ازمة العيش والبنزين واساسيات الحياة وانت داير تفصل الدين من الدولة مفتكر ربنا ح يوفقك يافاشل

  • حمدوك ضررة اكثر من نفعة سرعة زهابة افضل من جلوسة وهو ماخسران حاجة يرجع لمنظمتة لن ينتفع منة السودان بشىء وعلى الدول الداعمة لة ان تعلم الاهداف التى كانت تدهم وجودة كان يمكن تحقيقها بدونة التطبيع لم يجد معارضة فصل الدين عن الدولة كان موجود اصلا بدليل عدم تنفيز اى حكم اعدام اوقطع طوال فترة الحكم السابقة اما رعاية الارهاب فلا يوجد بدليل وجود مكتب سر اي اية ايران اغلقت سفارتها كوريا الشمالية ليس لها وجود فى السودان مزيد من الضغوط سيعنى فقدان كل المكاسب التى حققها الغرب يجب دعم التغير وبناء دولة العدالة والديمقراطية والحرية

    • ناس ماتختشي…اليمقراطية هي الاغلبية….والاغلبية مسلمة…..كل دعاوي الكفر صادرة من قلة غير سوية …يجب ان تعامل كما نص الاسلام ….لايسالون …ولكن يلزموا حدودهم

  • جابتك الثورة المجيده وللأسف كان يوم أسود على السودان
    ماذا فعلت ساءت الحال وطار الدولار من 65 الف إلى 270 الف
    هدف الثوار كان لقمه العيش والحياه الكريمه مش الانحلال والفوضه وفصل الدين عن الدولة وتمكين الشيوعيين والجمهوريين
    نحن نعتز ونفتخر بالكباشي واخوانو في القوات المسلحة

  • خربشات و كلام حشو لا يودي لا يجيب و فشل تراكمي
    و سا
    و حا
    نعبر
    و الناس ميته من الجوع و المرض و الفقر و الغوذ و الغلا و من صف لي صف
    بلا قرف

  • احسن زول في الحكومة دي الذي يدافع عن الدين ومستغرب من اي زول ينادي بفصل الدين عن الدولة كيف تكون الحياة الدين الاسلامي يمثل الدولة نفسها لانو فيه كل شيئ عن الحياة الا بنسبة لي زول اذا معرفتو بالدين محدودة ممكن يقول اي كلام لكن نحن ما نقبل العلمانية لو جابا منو

  • هو كضباشي لسه داير يغش الناس بي كلام الدين؟ وانو قلبو علي الاسلام ضد العلمانية؟

    • موجا يا 🦆 🦆 🦆 🦆 قحت
      عاجبني كلام سيدك شكرااا حمدوك البنزين والجازولين متوفر بس المشكله اداريه والتهريب
      بالله بعد ال540ج دي ويقول تهريب
      كضااااااااابه يا موجا
      كضااااااااابه يا بقر 🐮 🐮 🐮 بلا حليب

      • الكيزان لا زالوا ييولولون/ ت الدين باقي فينا فكريا وفطريا أما شريعتكم المدونه مرفوضة شعبيا/ الجيش الكيزاني يرغب فرضها بالسلاح نقول له لا والف لا