السودان الان السودان عاجل

مستشار حمدوك : رئيس الوزراء يمتلك تفويضاً لتحقيق السلام حتى بفصل الدين عن الدولة

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

قال مستشار رئيس الوزراء للسلام جمعة كندة كومي يقول في مقابلة أجرتها معه صحيفة “الحداثة” ، إن رئيس الوزراء يمتلك تفويضاً بنص الوثيقة الدستورية لتحقيق السلام وإن تم ذلك بفصل الدين عن الدولة.
وفي وقت سابق قالت الحركة الشعبية قطاع الشمال، إن السودانيين ضحايا الدولة الدينية بسبب تبنيها الإسلام السياسي، وإصدار فتاوي دينية وتكوين كتائب جهادية شنت حروب وأرتكبت مجازر وإبادة جماعية في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق، مبينة أنها لا تريد تكرار ذلك مرة أخرى.

جددت الحركة تمسكها بالاتفاق الموقع بين ”حمدوك والحلو“ لجهة أنه نص على فصل الدين عن الدولة، مبينة أنه لا يوجد إتجاه للقبول بأي تغيير في صيغته.

وأكدت أن إتفاق 3 سبتمبر، الموقع بين حمدوك والحلو، عالج كل القضايا العالقة في إعلان المبادئ والمفاوضات الذي بسببه توقفت التفاوض لـ 6 أشهر، ونص الإتفاق على فصل الدين عن الدولة، وفي غياب ذلك يجب إحترام حق تقرير، وللاقليمين حق الإحتفظ بالوضع الراهن بما فيه حق الحماية الذاتية.

وذكرت ، أن الحكومة عادت وتقاعست عن الإتفاق بكثير من الحجج وطالبت بإخضاعه لمزيد من المشاورات وورش العمل.

وأضافت أن الحكومة تتحدث عن السلام، غير أنه ليس السلام الذي ”نريده“، وتابعت بقوله: ”نحن نريد سلام عادل ومستدام، ولا يأتي بعده حرب، وليس فيه ظلم وتهميش وإبادة جماعية، والسلام الحقيقي، يتساوى فيه الجميع كأسنان المشط أمام القانون“ والحديث لسكرتير الحركة وكبير وفدها المفاوض، عمار آمون دلدوم، لدى مخاطبته ندوة سياسية أقمتها الحركة في منطقة الكويك بالأراضي المحررة في جبال النوبة.

وفي سياق متصل أرجـــــع رئـــيـــس حـــركـــة جيش تـحـريـر الـــســـودان مـنـي أركــو مناوي تأخير تشكيل الحكومة
الــجــديــدة »حـسـب مصفوفة اتفاق السلام« إلى التقاطعات والتشاكسات بين قوى الحرية والتغيير، وقال إن قوى الحرية تريد الاحتفاظ بنفس »النسب
السابقة«، وأكد أن ماتبقى من مكونات الحرية والتغيير إذا تواضعت سنمضي للامام في تنفيذ الاتفاق وفق جريدة حكابات .
وقــــال مــنــاوي فــي المؤتمر الصحفي الاسبوع الماضي ( إن مسألة العلمانية محسومة منذ فترة بدوره او مابدوره موجود لذلك لا تتناقشوا فيه(
ونادى مناوي بأهمية المصالحة بين الهامش والـمـركـز، لبناء الـسـودان، وأضــاف »هناك من يــدعــون أنــهــم مــن الـهـامـش،
وآخرين من المركز، لذلك يجب المصالحة بينهم مــن أجـل استقرار الــســودان«، وقــال إن القصد من تصفير العدّاد هو تغيير الحاضنة السياسية
الحالية بدلاً عن الموجودة.

وفي ذات السياق أثارت تصريحات عضو مجلس السيادة الفريق أول شمس الدين الكباشي، التي أعلن فيها رفضه لعلمانية الدولة ردود فعل متباينة على مواقع التواصل في السودان. وكان الكباشي قد أكد رفضه لتوقيع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك اتفاق مبادئ مع رئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو، الذي ينص على علمانية الدولة. وقال الكباشي في تصريحات لصحيفة اليوم التالي المحلية إن كلا من رئيس الوزراء ورئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الحركة الشعبية شمال عبدالعزيز الحلو لا يملكون الحق في حسم قضية علمانية الدولة. وأشار كباشي إلى أن توقيع اتفاق المبادئ الذي وقعه حمدوك مع الحلو تم بصورة فردية من رئيس الوزراء، معتبرا إياه “خروجا على مؤسسات الدولة”.

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

تعليقات

  • تفويض شنو حمدوك ده ما قال ما في زول اداهو تفويض للتطبيع
    وحمدوك قال ناس الحريه والتغيير ما ادوه خطه
    وحمدوك ده قال ما عارف لقاء البرهان ونتنياهو في عنتبي
    حمدوك طلع ماسوره
    حمدوك ده التقى بماو وقوش ومناع
    شكرااا حمدوك

  • حمدوك والرعاع الوراه فقط ركعوا للحلو لانه يحمل السلاح .. لكن نحن برضو عندنا سلاح .. لا علمانية ولا علماني سيحكم السودان …عسكريااااااااو

  • عبارة الاسلام السياسى تصدر عن نوعين من البشر:الاول كاره محارب للاسلام .
    الثانى جاهل بالاسلام لايدرك انه شامل منظم لحياة الانسان بكل تفاصيلها وربما هو شخص من التبع الذين يساقون ضمن القطيع.
    الراغب فى تقرير مصيره له ذلك .اما ان تساق امة غالبيتها الغالبة مسلمة برأى اقلية علمانية فلا .حمدوك لاانتخبناه ولا فوضناه.

  • خلي حمدوككك ده يوفر لينا الادويه المنقذه للحياه وأدوية الأمراض المزمنه
    وادويه الملاريا
    ويوفر البنزين والجازولين والغاز والعيش
    بعد داك خلي يعلنها دوله الحاديه لا دينيه
    خلي يعلنها إباحية ووثنيه ومثليه

  • خلي حمدوككك ده يوفر لينا الادويه المنقذه للحياه وأدوية الأمراض المزمنه
    وادويه الملاريا
    ويوفر البنزين والجازولين والغاز والعيش
    بعد داك خلي يعلنها دوله الحاديه لا دينيه
    خلي يعلنها إباحية ووثنيه ومثليه

  • نعم للدولة الدينية الحق وليس الغش باسم الدين السودان بلد مسلم ولايمكن ان تفرض افكار علمانية دخيلة علينا علي مجتمع الغالبية العظمي فيه مسلمين الاولي ان يحكموا فيهم شرع الله هذا مانريده ومن هذا المسخ المسمي الحلو لكي يفرض افكاره علينا تبا لكم

  • من اجل بناء دولة قومية يسع الجميع لا بد من علمانية الدولة الإسلام السياسي هو تفكيك فكري وإبعاد كل من له رأي خلاف الحاكم و فئات معينه
    نظام قائم على تدمير وتمكين
    نطالب الحكومة بعلمانية الدولة
    وفصل الدين عن السياسة
    الدولة للشعب اجمع
    دون إقصاء لأحد

    كتلتونا بسم الدين
    علمانية الحل الوحيد

    • وانتو كتلتونا جوعا وغلاء وصفوف
      انتم قتلتونا كفرا والحادا ومثليه و…..

  • الفريق اول شمس الدين الكباشي انتوا بالذات مافي داعي تتكلموا عن تجاوز الصلاحيات

  • الدولة الدينية سفكت الدماء ومكنت اللصوص وافقرت الشعب وقسمت البلاد. ببساطة احرقت الحرث والنسل. حكمت ثلاثين سنة عجاف وقذفت بالبلد في قاع سحيق ولن ترجع الى الحكم ابدا ولو كره الارهابيون.

    • السلام تحقق وخلصنا وأي خارج عليه لن يكون إلا ارهابي وقد يخرج الارهابيون على الدولة ولكن سيسحقون ونرتاح منهم. لن يحتمل دولة دينية لا الشعب ولا الاقليم ولا المجتمع الدولي.
      Game Over

      • الان الحلو و عبد الواحد خارج اتفاقيات السلام. هل هما ارهابيان.
        العراق و ليبيا و لبنان دول علمانية هل فيهم سلام.
        السلام بناء مجتمعي و قبول بين الاطراف و انصهار و تنازل و ثقافة تسامح و تراضي.
        اذا لم تتوفر هذه المعطيات.. فلا يوجد سلام

  • الدولة الدينية معول خراب
    السودان لا يحتمل استئثار البعض بالسلطة بإسم الدين. الكباشي لن يفرض على الشعب تكرار مآسي 30 سنة خلت لا هو ولا غيره. كفى عبث

  • والتطبيع العملتوة ماكان خروج على مؤسسات الدولة انت جكومة انتقالية لم تمتلك تفويض من الشعب املص الكاكى واترشح شوف بتلقى كم سوط