السودان الان السودان عاجل

رحيل الصادق المهدي

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

اعلنت الأمانة العامة لحزب الأمة القومي، رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي الذي توفي فجر اليوم في الإمارات العربية المتحدة متأثراً بإصابته بوباء “كورونا”.
وقالت الأمانة العامة للحزب في بيان في الساعات الأولى من فجر اليوم “إنتقل إلى الرفيق الأعلى الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار، إننا إذا ننعاه فإننا نعي رجلاً من أهل السودان الأوفياء الذين قدموا وما استبقوا شيئا من أجل خدمة الإنسانية جمعاء”.
وأضاف البيان “نعزي أنفسنا والشعب السوداني في وفاته ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته فيما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر”.

واوضحت الأمانة العامة للحزب أن مكان وزمان الدفن يُحدد لاحقاً.

إعلان نبأ وفاة “المهدي” جاء بعد ساعات من تكذيب حزب الأمة السوداني لتقارير تحدثت عن تدهور الحالة الصحية لرئيسه المصاب بكورونا منذ شهر.

غير أن مصادر عائلية أكدت لـ”رويترز” أن السياسي السوداني البارز ورئيس الوزراء السابق توفي في مستشفى بالإمارات.

والثلاثاء، أطلق حزب الأمة نداءً للسودانيين بأن يتضرعوا بالدعاء للامام المهدي حتى يمن الله عليه بالشفاء.

وحظيت المناشدة بتفاعل كبير من فئات الشعب السوداني ونشطاء الإنترنت، الذين تسابقوا إلى التضرع بالدعاء له.

لكن النداء الذي أطلقه الحزب آثار قلق السودانيين على صحته؛ حيث أعقبه كثير من الشائعات بتدهور الحالة الصحية له.

وكان الصادق المهدي أصيب بفيروس كورونا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ونقل لتلقي العلاج في دولة الإمارات العربية المتحدة.

والإمام الصادق المهدي مولود في ديسمبر/كانون الأول من العام 1935 في مدينة أم درمان، كبرى مدن العاصمة السودانية الخرطوم.

ويحظى الراحل بخبرة سياسية واقتصادية واسعة؛ حيث حصل على الماجستير في الاقتصاد في جامعة أوكسفورد عام 1957.

وتولى إمامة الأنصار وقيادة الجبهة القومية المتحدة إثر وفاة والده الصديق المهدي عام 1961، قبل أن ينتخب رئيسا لوزراء السودان بين عامي 1966 و1967 ثم عامي 1986 و1989.

ويحتفظ الصادق المهدي بمكانة واسعة بين السودانيين؛ إذ كان واحدا ممن عارضوا نظام الإخوان البائد برئاسة عمر البشير في عام 2014، ودفع ثمن ذلك بالزج به في السجون.

وتعرض للاعتقال لعدة مرات خلال الأعوام 1969 و1973 و1983 و1989، وبعد ثورة ديسمبر/كانون الأول 2018 أصبح رئيساً لـ”قوى نداء السودان” وهو تحالف يضم أحزابا مدنية، ومنظمات مجتمع مدني.

وتذخر المكتبة السودانية بعدة مؤلفات له أبرزها (مستقبل الإسلام في السودان) و(السودان إلى أين).

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • عليه رحمة الله و رضوانه.

    كان ضد التطبيع و الذي قادته إمارة الإمارات فكيف يذهب للعلاج في الإمارات.

  • عليه رحمة الله و رضوانه.

    كان ضد التطبيع و الذي قادته إمارة الإمارات فكيف يذهب للعلاج في الإمارات.