كتابات

الطاهر ساتي يكتب :دبلوماسية التهجير..!!

كتب : الطاهر ساتي
مصدر الخبر / كتب : الطاهر ساتي

:: ومن الغرائب، ما جادت به عبقرية سفير السودان بواشنطن، نور الدين ساتي، على حسابه – بتويتر – يوم الخميس الفائت، حيث كتب: (إلى المهتمين بأمر اللوتري، نجري اتصالات في هذا الصدد، ونأمل أن تحقق بعض النتائج الإيجابية في المسقبل القريب).. تأشيرات التنوُّع التي تصدرها أمريكا لمُواطني بعض الدول – اللوتري – شأن أمريكي، وتُمنح بمُوجب القُرعة لمُواطني الدول ذات مُعدّل الهجرة المُنخفِض..!!

:: (السواقة بالخلاء) من مصطلحات ما بعد الثورة، ويُقال لمن يخدع الناس، ويليق بالسياسيين، وليس بالدبلوماسيين الذين يجب أن يتحلوا بالموضوعية والمهنية في أفعالهم وأقوالهم.. وتأشيرات التنوع – اللوتري – شأن أمريكي، وتتم وفق خُطة تعدها مراكز الدراسات بالتنسيق مع مؤسسات صناعة القرار، وليس بتوسط السفراء واتصالاتهم، أو كما يوهم سفيرنا ساتي شباب السودان..!!

:: ذاك شئ، والشئ الآخر هو أن المسؤول الحقيقي لا يشجع شباب بلاده على الهجرة، بل يُشجع الكفاءة المُهاجرة من أبناء وطنه على العودة، لتساهم في عمليات البناء، فعلى سفيرنا ساتي أن يكون مسؤولاً حقيقياً، وليس (مجازاً).. ثم أن سفارة السودان بواشنطن – هي في الأصل – حكومة السودان بأمريكا، وليست وكالة سفر وسياحة، بحيث يبحث سفيرها عن فرص الهجرة للشباب..!!

:: وكما أمريكا، فإنّ بلادنا أيضاً بحاجةٍ إلى شبابها، بل والمَزيد في حال توفر الاستقرار السياسي ودولة المؤسسات.. وقد لا يعلم سفيرنا بأن أزمة السُّكّان في بلادنا من القضايا الاستراتيجية كما السَّلام والاستقرار السِّياسي.. فالتعداد السكاني مُجرّد رقم يتم ذكره عند اللزوم السِّياسي، وليس بغرض الدراسة ثُمّ المُعالجة كما تفعل أمريكا ويشجعها سفيرنا.. والتِّعداد السُّكّاني الراهن – 39.154.490 نسمة – رقم هزيل ولا يتناسب مع مساحة البلد..!!

:: نعم، حتى ولو بَلَغَ التِّعداد السُّكّاني (40 مليون نسمة)، فإنّ هذا الرقم  يُؤكِّد أنّ بلادنا تُعاني من أزمة الفقر السُّكّاني وآثارها الاقتصادية والاجتماعية.. ولذلك، مُنذ عُقُودٍ، يُنَبِّه العُلماء والخُبراء بأنّ السُّودان بمساحته الشّاسعة – أو المُترامية الأطراف كَمَا نَحِب وصفه -بحَاجةٍ مَاسّةٍ إلى أن يَرتفع مُعدّل النُّمُو السُّكّاني فيه أضعافاً، حتى يتيسّر لهم حماية وإدارة موارده واستغلالها بشكلٍ أفضل..!!

:: حجم السُّكّان وعلاقته بالنُّمُو الاقتصادي من القضايا التي لا تشغل أذهان المسؤولين في بلادنا، رغم علمهم بأن النُّمُو السُّكّاني – في وضعٍ سياسي مُستقرٍ – من أهم عوامل التنمية وارتفاع مُعدّل الدخل القومي.. زيادة السُّكّان – في المناخ السِّياسي المُستقر – تعني زيادة المعرفة والعلوم والإنتاج.. والسَّلام والاستقرار والإنتاج من أهم الوسائل التي تُحَقِّق النُّمُو السُّكّاني.. ومن بعد ذلك، تأتي وسيلة الهجرة التي تُنظِّمها أمريكا ويشجعها سفيرنا..!!

:: فاللوتري واللجوء وغيرها من المنافذ، لا يفتحها العالم الأول حُبّاً لِعُيُون العالم الثالث، ولا بالمباحثات الدبلوماسية، كما يزعم سفيرنا، بل يفتحها وفقاً لدراسات وبُحُوثٍ تَوَصّلت إلى نتيجةٍ مفادها: (ضعف النُّمُو السُّكّاني يُؤثِّر سَلباً على مُجمل مناحي الحياة).. هكذا يُخَطِّطُون، ثم يجمعون البشر بمعايير العِرق والثقافة والأعمار لتنمية أوطانهم.. ولكن أنظمة عالمنا الثالث – والأخير طبعاً – لا تُخَطِّط لغير الحرب والفقر، ثم تفريغ البلاد من الشباب بواسطة وكالة نور الدين ساتي للسفر والسياحة والتهجير..!!

 

الطاهر ساتي

الصيحة

عن مصدر الخبر

كتب : الطاهر ساتي

كتب : الطاهر ساتي

تعليقات

  • و الله يا الطاهر ما عارفين سايقنا وين حتي طلس الكيزان بقيت تكتب فيه مواضيع ارتقي شويه
    لا حول ولا قوه الا بالله

  • بدون تعليق .. اين كنت عندما هاجر الالاف من هذه البلاد فرارا من حكومتك الفاسدة والمفسدة فرار الصحيح من الاجرب .. اين كنت عندما تم تهجير الالاف من ابناء دارفور بفعل قصف المدفعية والدانات والطائرات المقاتلة … اين كنت عندما تم تهجير ابناء المناصير والحامداب قصرا من يارهم وهم داخل وطنهم والذى اكتشفوا فيه لاحقا انه وطن البشير وعلى عثمان ونافع ووطن الخال الرئاسى واسحق فضل الله والهندى عزالدين والطاهر ساتى .. يارجل ذاكرة الشعب تتخزن لكم الكثير رجاءا اتركوا الكتابة عسى ذاكرة النسيان تطالكم ,,,,