اخبار الاقتصاد

ركود يضرب سوق الأثاثات المكتبية بالخرطوم

مصدر الخبر / جريدة التيار

الخرطوم: سهام النور

لم تسلم الأثاثات المكتبية بالمعارض والأسواق من الركود الاقتصادي الذي انعكس سلباً على التجار والمواطنين على حد سواء في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة وقلة السيولة لدى معظمهم مما ساهم في حالة من الاستياء من قِبل أصحاب المعارض والورش جراء الزيادات الجنونية بأسعار الأخشاب بشقيه المحلي والمستورد.

كشفت متابعات (التيار) نهار أمس بمحلات ومعارض بيع الاثاثات المكتبية بأسواق الخرطوم عن تباين وتفاوت بالأسعار من محل لمحل وسوق لآخر.

ويقول: التاجر هيثم صالح صاحب معرض أثاثات بخبرة، إنّ هناك انعداما تاما في القوة الشرائية، وذكر أن أسعار الاثاثات المكتبية تتفاوت حسب الأحجام والمقاسات، موضحاً ان أسعار المكاتب العادية (normal) تتراوح ما بين (4000-4500) جنيه فيما سجل سعر المكتب الكامل الذي يحوي اريكة استقبال، كرسي دوار، دولاب، 2 كرسي إضافي تتراوح أسعارها مابين (8000-8500) جنيه، فيما سجل سعر أطقم الجلوس ما بين (2000-8000) جنيه وسجل سعر الدولاب سعة ضلفتين (2300) جنيه، فيما سجل سعر الدولاب سعة 3 ضلف (4400) جنيه.

وأشارت إحدى البائعات بأن التأرجح بأسعار سعر الصرف مقابل الجنيه السوداني وراء ضعف الإقبال على السلعة من قبل المُواطنين، موضحةً مدى حجم الركود بأسواق الأثاثات المكتبية بأرجاء العاصمة. وارجعت أسباب الركود لتفاؤل المواطنين بانفراج الحال (انخفاض سعر الدولار).

وشكا بعض أصحاب المعارض التجارية من الضرائب المفروضة من قبل السلطات المختصة، والتي فاقت حجم البضائع المستوردة وبدورها تشكل معاناة أخرى، بجانب الكساد الناجم من الارتفاعات والزيادات الجنونية المتوالية.

وبذات الجولة لاحظت الصحيفة أسعار الخزانات التي تتراوح ما بين (1600 – 2700) جنيه، فيما سجل سعر الكراسي (4000-3500) جنيه وسجل سعر الترابيز المقاسات الكبيرة (8500) جنيه والمتوسطة (5500) جنيه والصغيرة (4500) جنيه، فيما سجل سعر دولاب المكتبة (2500) جنيه، وأشاروا للأوضاع الاقتصادية المتردية التي تمر بها البلاد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة التيار

عن مصدر الخبر

جريدة التيار