السودان الان السودان عاجل

جريدة : بينها الافراج عن قيادات اخوانية ..اتّفاق وشيك وتسوية سياسية للقوى الحاكمة مع الإسلاميين

السودان اليوم
مصدر الخبر / السودان اليوم

كشفت صحيفة الانتباهة الصادرة اليوم”الأثنين”، عن اتّفاقٍ وشيك وتسويةٍ سياسية للقوى الحاكمة مع الإسلاميين بإيعاز دولي.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ التسوية تضمنّت وقف كلّ أشكال التصعيد السياسي من قبل الإسلاميين، في مقابل تعطيل عمل لجنة إزالة التمكين، باعتبارها واجهة للتصفيات السياسية.

ويشمل اتّفاق التسوية بحسب الصحيفة، الإفراج عن قيادات الصف الثاني لحزب المؤتمر الوطني المحلول، فيما يتمّ الإبقاء على قيادات الصف الأوّل وعلى رأسهم المعزول ومعاونيه بالسجن.

وكشفت الصحيفة عن اجتماعات ماراثونية تجري هذه الأيام بعد تدخل جهات دولية وصفتها بالنافذة من بينها أمريكا، للتوصّل إلى اتّفاقٍ في غضون الأيام المقبلة، وإكمال الصفقة قبل إعلان التشكيل الوزاري الجديد.

وأوضحت أنّ المملكة المتحدة تحفّظت بشدة على الخطوة، وأرجعته لرفضها المقترح الأمريكي، لتحقيق الهبوط الناعم للفترة الانتقالية بدون عقبات، وهو الموقف الذي عبّر عنه سفير بريطانيا بالخرطوم عرفان صديق باستحالة عودة الإسلاميين.

عن مصدر الخبر

السودان اليوم

السودان اليوم

تعليقات

  • والله انا عندي متلازمه مرضيه نادره اسمها متلازمة الكيزان اي شي مستدير ك استدارة الوكوز بحصل لي انتصاب في اطرافي الخمسه وخاصه الزي بي الرجلين عليكم الله ارحموني وراعو الي مشاعري والله كوز الزير في البيت بيعمل لي فوبيا وانتصاب الصابونه بي 80 جنيه

    • ايه التفاهة والانحطاط والبذاة دي هههه هذا يدل على التخلف والبلاهة تبا لكل فاحش بذي مما يدل على نقص الرجولة

  • على القادمين الجدد..جبريل.مناوي.عقار. عدم اللعب بالنار واحترام مشاعر ذوي الضحاياوالشهداءوعدم إسترخاص الدم الذي لم يجف بعد..عليهم التفريق بين قحت والشارع وعدم إسقاط غبنهم على المهمشين ومن تأذى من أفعال الكيزان وأجهزتهم القمعية..عليهم تذكر معاملة المتأسلمين وتشريدهم للأسر وقتلهم ونهيهم للمال ومطالبتهم للشعب بلحس كوعه..تذكروا أين كان البشيروزمرته وأين هم الآن..تذكروا أن الشارع مع الحق وله ذاكرة لاتخون.!

  • يا أهل الموقع : نريد أن نعرف معايير القبول والرفض وخطوطكم الحمراء.. أنا أعلم ألا معيار عندكم للبذاءة والفحش والانحطاط .. فالتعليقات تعج بالغث البذيءفلم تمنع .. أنتم لا تعلمون كم أعاني في انتقاء الكلمات لفظاً ومعنى وأخال نفسي بكل تواضع أنني احترمت في تعليقاتي مبدأحرية الرأي بنقاء

  • سواء اسلامي او لا ديني ..ليس مهما ..المهم هو محاكمة المفسد المجرم الذي نهب وسلب ودمر وخرب ….ونحن لا نحاكم الناس بمعتقداتهم بل بافعالهم ..ليس لامريكا او بريطانيا او اي جهة اخري الحق في توجيهنا… حتي هؤلاء في قوانينهم يمارسون هذه الاحكام بالافعال وليس بالمعتقدات ..اين هي الديمقراطية التي ننشدها وازهقت ارواح لاجلها ؟؟؟

  • ما قلنا لم تسقط الخطوة الجاية الإفراج عن البشير والباقين المعاهو

  • ياشباب هذه الثورة من شعاراتها العدالة ولذلك يجب عدم معاقبة اي اسلامي ليس لديه جريمة لا بمصادرة امواله ولا بسجنه ولا رفده من الخدمة العامة ولا غير ذلك
    والا سندخل في دوامة الانقلابات والدولة العميقة والحفر وفي النهاية الاصلاح والتمنية ما بتحصل بالانشغال بالانتقامات علينا ان نحيل كل الجرائم الى القضاء فقط

  • نرفض هذا الهبوط الناعم ولا نقبل بالإتفاق مع الكيزان الفاسدين ومدمري الإقتصاد السوداني ولصوصه حتى ولو طلبت أمريكا ذلك.

  • هههههعا
    انتهى الدرس يا غبي ..
    انتهى عهد الشيوعية وجاء دور الرجال ..
    اخشى على الشيوعي من لجنة ازالة تمكين ازالة التمكين ..

    • ها وين دا :لا تحدثني عن الكيزان فهي أحجية سخيفة سيرويها الزمان . عن أناس بلا هويةولا دين ولا خلق أو وطن . ولا عن من تماهوا مع الورثة الجدد . فأنا من رحم الأزقة والحواري من الكادحين واب لأبناء الصفوف . من خرجوا يبحثون عن أمل في حياة . يحملون الروح في طرف الكفوف لكيلا لا تموت أحلام العذارى وآمال الشباب . ولا من عواجيز السياسة الذين أذهبت السنون عقولهم فملأوا الساحات خطرفة وزيف . لم نثور من أجل خبز سيخرج بعد حين من سبيل . عرفنا الصبر و الأقدام نهجاً وطريقاً ولن نميل .

  • ليس السفير البريطاني لوحده بل الشعب السوداني باكمله الا الكيزان بالطبع لا ولن يقبل بهذا الهبوط الناعم لصالح القتلة ومرتكبى جرائم الابادة الجماعية والتطهير العرقي