السودان الان السودان عاجل

عقار يكشف المثير حول تسبب قيادة الاخوان في تقسيم السودان

السودان اليوم
مصدر الخبر / السودان اليوم

كشف رئيس الحركة الشعبية شمال مالك عقار, عن تفاصيل دقيقة بشأن حياكة الرئيس المخلوع عمر البشير ونائبه الأول الأسبق على عثمان محمد طه, والقيادي نافع علي نافع, والقيادي بالنظام البائد أحمد هارون لسيناريو رفض محكم, بشأن في تقسيم السودان وانفصال الجنوب.

وأعلن عقار, في برنامج “البناء الوطني” بالتلفزيون القومي مساء السبت, عن طلب لافت, بإجراء مناظرة امام الشعب, مع الأربعة لتبيين وقائع حقيقة ومثيرة حول تقسيم السودان بـ”الأدلة”.

وأضاف ” أريد مقابلة معهم أمام الشعب حول تقسيم السودان وبالأدلة”.

ونبه عقار, إلى أن أبرز الأدلة حول دورهم في القسيم حدثت على هامش اجتماعات للجمعية العمومية للأمم المتحدة سابقاً بعد جمع الرئيس سلفا كير ميارديت والنائب الأول على عثمان محمد طه.

واستكمل “جمعتهما لكيفية بحث ومعالجة الفترة الانتقالية, والوحدة, وتقسيم الثروة, وطورنا لجان للعمل سوياً, ووصضعنا برنامج اقتصادي وبرنامج للهوية وموضوع الدين والدولة”.

وأتم عقار” هذه البرامج كانت تتطلب تمديد الفترة الانتقالية”.

وذكر إن عقب ذلك, جلس مع الرئيس سلفا كير, وقيادات جنوبية, وقبلوا بالمشروع, وطالبوا بإعلان واحد عن من يلتزم بتنفيذه من الحكومة المركزية في الخرطوم انذاك.

وأضاف: ” كانوا يرغبون في في رد إيجابي وواضح حول الأمور تلك, كدنا ننجح فيها, كانوا يرغبون في الحصول على ردود إيجابية واضحة بشأن المشروع التنموي في الجنوب حتى يلحق بالشمال”.

ونوه عقار, إلى بعد 13 جولة تفاوض, عرض الأسئلة على الرئيس المخلوع والمجموعة في الخرطوم, وأجابني المخلوع: “سنديره نحن”.

وأضاف ” قلت له إن الموارد الجنوبية 52% كم ستمنح الجنوبيين منها, رد بإجابة سالبة وغير متوقعة, تالياً قلت له أطلب منهم تحديد نسبة بمكن منحها للمركز, افشلوا ذلك المخلوع وعلى وهارونو نافع”.

في سياق آخر, قال عقار, إنه بذل مجهودا ضخما جدا مع القائد عبد العزيز الحلو, بشأن مطالبه حول تقرير المصير.

وتابع قائلاً” الحلو لديه مطالب نحن نختلف حولها, وموقفي واضح ومعلن بشأنها لكن بذلت مجهودا ضخما جدا معه”.

عن مصدر الخبر

السودان اليوم

السودان اليوم

أضف تعليقـك

تعليقات

  • فعل البشير كل ما فى وسعه من أجل الإبقاء على وحدة الجنوب..خاض حربا مع أجل الوحدة..مات فيها خيرة أبناء الشمال.فاوض قرنق وغيره من المتمردين فى الكثير من العواصم.اتفق معهم احيانا..واختلف معهم احيانا أخرى..وشاركهم فى السلطة والثروة-بشىء من العيوب.واخيرا ابى الجنوبيين الا الانفصال بتحريض من المعارضة الداخلية والغرب وبعض الأوهام لدى أبناء الجنوب..بان الجنوب تكون جنة بعد الانفصال.والاهم من ذلك كله يجب معرفته بان بداية التمرد فى الجنوب كان عام1954.وتمرد قرنق فى عام 1983-فى عهد نميرى.اذا لا دخل البشير بسبب الحرب وبدايتها.فهى مشكلة موروثة له.لكن مع ذلك ورث الجنوبيين وعوضهم بنية تحتية نفطية..اغضب أبناء الشمال.لازال الجنوبيين لديهم ذكريات تجاه البشير-الذى عاش معهم حينا من الدهر..بوصفه احن اليهم وارق قلبا من غيره.ولا يزالون يحنون الى الشمال الذى كانوا جزءا منه..وعاشوا فيه..وإلى يومنا هذا يفرون إليه فى الأزمات.. بوصفهم ارق الناس قلبا.

  • يا رجل !!! لقد زار المخلوع الجنوب قرية قرية داعيا للوحدة و لبس لكم ريش الجنوب في قاعة الصداقة ولكن الحركة كانت تلعب بمهارة و جيشت الجنوبيين للانفصال حتى صوتوا له بنسبة 99%. لا زلنا نتذكر خطابات فاغان اموم و دينق الور و تعبان دينق و لوكا بيونق الداعية للتحرر من الشمال المستعمر؟!! لو انت نسيت انا ما نسيت

    • كلامك صح و كلام الحق لازم ينقال لأسف كان فرشنا الأرض ورود للجنوب في الوقت ذاك كان ماشي للأنفصال كان ماشي للأنفصال ,موضوع الإنفصال كان واضح للعيان وما بحتاج درس عصر .

    • الكيزان سبب فصل الجنوب دى حقيقة غير قابلةللتزييف وسعوا الى ذلك بكل السبل وحاولوا فصل دارفور والمنطقتين النيل الازرق وجبال النوبة ولو كانوا قعدوا للان كان الشرق ذاته لحقهم بالانفصال … واكبر دليل التور الاسود اللى اضبح بواسطة الخال الرئاسى امام جريدة الانتباهة … ياناس الناس عارفة عنكم كل حاجة بلاش استعباط …