كتابات

سهير عبدالرحيم تتحدث عن حكومة فاشلة .. و معارضة بائسة.. وحركات مسلحة متاجرة وتكتب صف النسوان

كتب : سهير عبدالرحيم

أنه لمن دواعي السخط و الحنق في هذا البلد المنكوب أن تجد نفسك ترزح بين الفينة و الأخرى من صف إلى آخر لتقضي إحتياجاتك اليومية ، والتي من المفترض أن تحصل عليها دون كبير عناء في هذا البلد المريض سياسياً .
يوم أمس كانت تجربة صف النسوان بطلمبة شارع جبرة الأسوأ على الإطلاق ، حيث وجدت الطلمبة تعمل في الفترة المسائية فأشار عليّ رجل الشرطة بالتوجه إلى صف النساء . سرت مسافة بسيطة من الطلمبة لأتفاجأ بأن صف النساء قصير ومريح أبتسمت حتى بانت نواجذي ، ثم أتخذت موقعي في الصف وأنا أضحك بفرح طفولي.
لم تمر لحظات على سعادتي تلك حتى جاءتني إحداهن وقالت لي : (أنتي ما مفروض تكوني وراي)..!! ، الله أكبر (مشروع شكلة جاهز) …!!
أفهم أن تقول لك إحداهن ما مفروض تكوني قدامي..لكن ما مفروض تكوني وراي دي جديدة …!!.قلت لها لم أجد سيارات على طول الطريق خلفك ، قالت لا (السايقة الكليك عربيتها باظت و السايقة الأتوس جرت ليها بطارية و السايقة الألنترا و التوسان كانوا ورانا و…..و… ) .
وعلى مايبدو أن طبيعة الشعب السوداني في التكافل و طبيعة البعض في حشر أنفه فيما لا يخصه و كثرة الصفوف جعلت البعض يدافع عن مقدمته و مؤخرته و مقدمة غيره (تبرع شديييد ).
وفجأة أنشقت الأرض عن أربعة نساء و تراوحت اللغة مابين (غزة كوع و شرح كوركي لموقع العربات ولا بأس من بعض الكلمات الإنجليزية مع رفع للحواجب بإنتظام ) .
استطردت إحداهن أنتي ماشايفة في space هنا ، الوقوف هنا بالأولوية..priority…. كده خربتي النظام you messed up the system…..؟؟، لا أخفي عليكم أحتجت أن اسحب نفساً عميقاً لاستطيع تجاوز تلك اللغة الحادة ، ثم قلت لابأس الأربعة ستدخلوا مكاني هل من حديث جديد .
قديماً قيل أشغل الشعوب بالرقص و الطرب و المخدرات لتتقاعس عن التنمية ولتنشغل عن السياسة و التفكير .
الشعب الآن كله كله بأستثناء أصحاب الظهور المدعومة شغله الشاغل توفير وقود في سيارته مع الإقتصاد في المشاوير ، أو شراء خبز يكفي وجبتين ، وملأ أنبوبة غاز والتطبيع معها بألا تنفد أثناء الطبخ ، أو فرح طفولي بعدم إنقطاع التيار الكهربائي .
خارج السور :
حكومة فاشلة .. و معارضة بائسة.. وحركات مسلحة متاجرة ..وإرادة وطنية مسلوبة.. و ذئاب خارجية تنهش في الوطن و تعيد تقسيمه .. و شعب مشغول بالصفوف ….صف النسوان .

الانتباهه

عن مصدر الخبر

كتب : سهير عبدالرحيم

كتب : سهير عبدالرحيم

أضف تعليقـك

تعليقات

  • والله يااستاذة كلامك كلوا صح فى محلو دة الشى الحاصل , زى مابقولوا العرب قطعت جهينة قول كل خطيب

  • اقول ليك الا للضرورة ولكن ليس فى ظرف البلد هذا و انت ترين جحافل السيارات الخاصة العرم و بالطبع انت جرء من صاحباتها . اقترح عليك بدفعى مقترح وقف استيراد العربات الصغيرة الخاصة واطلبى توسيع الطرق واستيراد مختلف انواع مركبات نقل المواطنين الكبيرة . حينها سيدمغونك بالشيوعية ايه رايك ؟

  • يا اصحاب التعاليق القذرة أليس لكم أخت أليس لكم أم ممكن امك او اختك تكون واقفه في الصف . اترضوه لهن . دي قمت الانحطاط وعدم الرجولة .

  • كل الذين يتلفظون بالفاظ بذيئة فهم من اسر سافطة او بلا اسر ..
    نحن بندخل المواقع دي للنقد البناء .. نفاجأ بخنازير تتغوط وتاكل غائطها ..

  • تكفيك التعليقات الموشحة بالبذاءة حد الابتذال .. نساؤنا مغبرات الأقدام حافيات معطرات برائحة الكرتون والقصب في صاج العواسة . مقنعات قاقنات مقتنعات بالقليل . لهن أشد بأساً من رجال .. نغسل همومنا وأحزاننا وعناءنا بابتسامات الرضا والقبول .. هكذا حواء الثورة تتحدى البمبان والرصاص .. أين أنت منهن ؟

    • سهير دي مولوده وفي فرجها قلم من زهب كيف تشعور بي معانات المواطن المطحون البتر توسان العربيه الانتي راكبا اوع تكون هديه زي بت الجبل

  • انت قليلة الحيا وغير متربية كيف تجرؤين وتسبى البلد بهذه الطريقة الوقحة الحرية ليست بالسب والقذف ولكن بالنقد البناء لقد فلت عيارك يابت عبد الرحيم وخلعتى برقع الحيا .تهذبى وتعلمى كيف تنتقدين ايتها الملعونة الساقطة