السودان الان السودان عاجل

قال تجاوزنا مرارات الماضي..جبريل إبراهيم: نحتاح لتفكيك النظام السابق دون تمكين حزب آخر

مصدر الخبر / صحيفة حكايات

أكــد جبريل إبـراهـيـم رئـيـس حـركـة العدل والمساواة السودانية أنهم لا يسعون للانتقام من أحد وتجاوزوا مرارات الماضي بتوقيع إتفاق السلام منوهاً إلى أن حركات الكفاح المسلح لم تأت للخرطوم للانتقام والتشفي من أحد بحسب ما يروج له البعض بل يسعون لبناء مجتمع معافى وسودان يسع الجميع.
وقــال جبريل إن التسامح لايمنع إنصاف المتضررين من الحرب وجبر ضررهم وأن إتفاق السلام ليس خصماً على أي طرف بل لصالح كل
السودانيين وانه بموجب الاتفاق سيعود أربعة ملايين مواطن من معسكرات اللجوء والنزوح لمناطقهم الاصلية، معلناً أنهم سيجدون كل
الخدمات موفرة لهم في مناطقهم حسب نصوص الاتفاق وأن الاموال التي كانت تصرف على الحرب ستدعم مشاريع التنمية والاعمار وتحويل المقاتلين في حركات الكفاح المسلح لمنتجين وفاعلين في المجتمع.
وأوضــح رئيس حركة العدل والمساواة أن السودان يحتاج بالفعل لتفكيك النظام السابق دون العمل على تمكين حزب آخر مع إسترداد كافة الامـوال السودانية المنهوبة بواسطة النظام البائد، وقــال ليس المطلوب جهاز واحد لتفكيك النظام وإسترداد الاموال يكون هو الخصم والحكم معاً بل مطلوب أجهزة توفر المعلومات وقضاء وطني غير متحيز أو متحزب يقوم بإصدار الاحكام.
وأكــد جبريل أنهم لايملكون عصا سحرية لازالــة الصعوبات الاقتصادية والمعيشية التي يعانيها المواطن السوداني الان ولكنهم يملكون ممارسة الصدق مع المواطن السوداني وسيواجهونه بالحقائق وانهم يملكون رؤيا للحلول االقتصادية سيناقشوها مع شركائهم في الحكومة الانتقالية.
وقطع جبريل »بأنهم لايقبلون بأن تقف حرائر السودان في صفوف الخبز والغاز والوقود«،
واصفا قيام المواطن السوداني بجلب الخبز من بلد آخر في حقيبته بالمأساة وزاد: »إن أرادت الحكومة أن تكون حكومة ثورة فلتقضي على هذه الصفوف«.
وشـدد جبريل على ضـرورة أن يجد المواطن السوداني خدمات الخبز والدواء والوقود والغاز دون عناء وان تحفظ كرامته، مشيراً إلى أن الوضع االقتصادي والمعيشي اآلن في السودان غير مقبول بغض النظر عن وضع الاشخاص داخل الحكومة.

عن مصدر الخبر

صحيفة حكايات