السودان الان السودان عاجل

عضو مجلس السيادة : التطبيع مع اسرائيل اتخذ بشكل فردي من البرهان وحمدوك

اول النهار
مصدر الخبر / اول النهار

قال عضو مجلس السيادة الانتقالي البروفسير صديق تاور ان قرار التطبيع مع اسرائيل تم بشكل فردي من رئيس مجلس السيادة الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان و رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، ولم يتم عبر المؤسسات الرسمية

وأكد تاور في حديث لقناة الجزيرة أن “الحديث عن اتفاق مجلسي السيادة والوزراء على قرار التطبيع عار من الصحة”.

عن مصدر الخبر

اول النهار

اول النهار

تعليقات

  • صديق تاور من الذين سوف يغادرون مجلس السيادة الإنتقالي ليحل محلهم آخرين من الحركات المسلحة وفق أتفاقية سلاح جوبا

  • طيب ما تستقيل يا ثقيل، والا مخصصات المنصب والسيارات الانت والأسرة متنعمين بها ما قادر تسريبها؟ اكل واقفل خشمك زيك زي باقي الشلة المامصدقة النعيم الهم فيه على حساب الشعب السوداني الجعان التعبان. السودان ده مافيهو مسؤول راجل يتجرأ ويستقيل بعد أن ينتقد الحكومة الهو مشارك فيها، والسبب لأنه اي مسؤول سوداني جبان وشخص رعديدا بتاع معليش، وفقط.

  • صديق تاور عامل فيها بعثي عروبي ونسي قول المتنبيء ومثلك يؤتي به من بلاد بعيدة ………..؟؟؟؟

  • الحل بسيط يا تاور… تستقيل وتنضم لعمك الصادق المهدى وتسقطو الحكومة… وهم

  • تستقيل من مجلس السيادة إذا لم تستشر . أنتم طبعاً مرتاحين للآخر والشعب السوداني يعاني حتى من الحركة في الطريق الذي يتم فتحه لأحدكم لزيادة معاناة المواطنين. لا ينقصكم شيء غير أنكم تتفلسفوا وتنظروا

  • لن اقتنع بجدوى التطبيع مع اليهود ولا رفعنا من قائمة الارهاب الا ان اري النتائج الملموسة على ارض الواقع
    اليهود والنصارى لا عهد لهم ولاذمة ومعهم المنافون من العربان
    الله يكضب الشينة

    • وهل للمسلمين عهد وزمة؟ بطلو كلام فارغ، المتأسلمين استولوا على السودان 30 سنة وكانو أشر عصابة في تاريخ الدنيا، مافي شي اسمه نصارى ويهود ومسلمين الا في عقولكم الخربانة دي

  • نشكرك يابروف على الشفافية بدل الدغمسة العايشين فيها نحن دي، كل واحد عايز يشوف ليهو مؤيدين بالكذب.
    وطيب ياتاور انتو قاعدين في السهلة ساي تمومة عدد ؟ أين موقفكم؟ لو ما قادرين تأثروا كاعضاء أحسن تغادروا الكراسي بدل تكونوا قاعدين كراتين في المجلس السيادي. ولا السلطة حلوة؟
    لايكون أحدكم إمعة يقول انا مع الناس ولن وطنوا أنفسكم إن أحسنوا الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم.
    الله المستعان.