كتابات

الطاهر ساتي يكتب: (يا فيها يا نطفيها!!)

كتب : الطاهر ساتي
مصدر الخبر / كتب : الطاهر ساتي

 

:: ومن الوقائع التي وثّقها التاريخ، في يونيو 1954، أرسل حزب الأمّة وفداً رفيع المستوى إلى لندن بحثاً عن الدّعم البريطاني لاستقلال السودان، وهناك أوزعت المخابرات البريطانيّة لوفد حزب الأمّة بأن يطلب المساعدة من إسرائيل.. وفي 17 يونيو 1954، اجتمع الوفد الذي ضمّ السيد الصديق المهدي ومحمد أحمد عمر نائب الأمين العام لحزب الأمّة، مع مسؤولين إسرائيليين، وناقشوا القضية، ثم اتفقوا على أن تتواصل الاجتماعات، وأن يكون محمد أحمد عمر رجل الاتصال الدائم بين حزب الأمة وإسرائيل..!!

:: علاقة حزب الأمة بإسرائيل أقدم من عُمر استقلال بلادنا.. ومع ذلك يهدد رئيس حزب الأمة بسحب تأييده للحكومة الانتقالية في حال أقدمت على التطبيع مع إسرائيل.. ويمضي الإمام الصادق قائلاً إن مؤسسات الحكم الانتقالية غير مؤهلة لاتخاذ أيِّ قرارات في القضايا الخلافية، مثل إقامة علاقات إسرائيل، وإن حزبه ناشد نقابة المحامين بفتح بلاغات ضد من يخالفون قانون مقاطعة إسرائيل، وإن محامي حزب الأمة سوف يتطوّعون بذلك.. هكذا التهديد، فابشر بطول سلامة أيتها الحكومة الانتقالية..!!

:: مثل هذا التهديد، حين يكون صادراً من حزب الأمة، فهو مُطمئنٌ للغاية.. وعلى سبيل مثال لتهديد مطمئن، قبل أشهر، أعلن حزب الأمة سحب منسوبيه من مناصب ولاة الولايات، وذلك بسبب ما أسموه بتجاوز الحكومة للمعايير المتفق عليها في اختيار الولاة، وقال إن قائمة الولاة تفتقر للقبول الجماهيري، وأعلن صديق محمد إسماعيل نائب رئيس الحزب – في مؤتمر صحفي جهير – عن رفض الحزب المشاركة في الحكم الولائي، ثم هدد الحكومة بتدشين حملة تعبوية لتبصير الشعب بالمخاطر.. قالها هكذا، ثم صمت مُشاركاً، ولم يُدشن حزبه غير (قدح الأميرة)، لدعم المتأثرين بالفيضان..!!

:: وقبل هذا التهديد، كان حزب الأمة قد هدد أيضاً وأعلن تجميد أنشطته في هياكل قوى الحرية والتغيير لأسبوعين، داعياً إلى اعتماد عقد اجتماعي جديد من أجل إصلاح هياكل الفترة الانتقالية.. وبعد أسبوعين أو أقل، عاد إلى هياكل قوى الحرية والتغيير، و(كأنك يا أبو زيد ما غزيت)، أي لم يتم اعتماد أي عقد اجتماعي جديد، ولم يحدث أي إصلاح في هياكل الفترة الانتقالية.. هكذا حزب الأمة، (يهدد بس).. ولم يتعلم من دروس الثلاثة عقود القاسية.. ولم يتغير..!!

::  ليس فقط في قضية التطبيع، بل في كل القضايا، فإن نهج حزب الأمة (يا فيها يا نطفيها)، ولذلك يُعارض التطبيع مع إسرائيل.. لقد أخطأ رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إذ كان عليهما تقديم الإمام الصادق ليُبادر بهذا التطبيع إنابة عن الحكومة والشعب والدول غير المُطبّعة.. فالمؤكد، حسب وقائع كثيرة، لو بادر الإمام بهذا التطبيع، لما عارضه حزب الأمة، بل لأوجد صديق إسماعيل ألف تبرير للتطبيع، وربما سحب اعتراف حزبهم بفلسطين وعدالة قضيتها..!!

:: ثم أن الحكومة الانتقالية تتكئ على (ثورة وعي)، وليس على جدار الأحزاب المائل، أي لن تسقط هذه الحكومة في حال أن يسحب حزب الأمة أو غيره تأييده.. هي ثورة وعي، ومن الوعي أن تقف بلادنا على مسافة واحدة من كل دول العالم.. ومن الوعي تطبيع العلاقات مع كل دول العالم الراغبة في التطبيع مع بلادنا، بما فيها إسرائيل، كما تفعل الدول العربية.. ومن المؤسف أن نُطالب كبار القوم بالنضج والتحلي بروح المسؤولية، وبأن تكون مصالح بلادنا مقدمة على المكائد الحزبية..!!

 

 

الطاهر ساتي

الصيحة

عن مصدر الخبر

كتب : الطاهر ساتي

كتب : الطاهر ساتي

تعليقات

  • وإستمرت اللقاءات، بلقاء عبد اللّه خليل بغولدا مائير في 1957، وزد علي ذلك، فقد قبض الصديق، وألد هذا الديناصور مبلغ 300 ألف دولار من الإسرائيلين، فكان أن نبتت عظام ولحم وشحم الإبن من السُحت، مما جلب عليه هذا التشويش، وطش الشبكة، والتخبط، منذ أن أدخلوه ثوار نيالا والجنينة في فتيل، ديناصوري الحجم !!!!!!!!!!!!
    والأدهي وأمّر، أن ديناصور أم كتيتي، الذي أدمن قتل البلاد والعباد، قد إجتمع مع شيمون بيريز في 2005، علي هامش أحد مؤتمرات “الديموقراطية الطائفية”، بأوروبا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    خلاص، راح ليهو الدرب، وما عاد أمامه، سوي الإنقراض، كون نهاية الفترة الإنتقالية، لمن الغيبيات، وفي أحسن الأحوال، لن تكون قبل يناير 2024 !!!!!!!!

  • انا الشي المحيرني وما لقيت ليه تفسير نفسي اعرف الشيوعيين رافضين التطبيع لشنو؟
    الناس الما شيوعيين عندهم اسباب تخليهم يرفضوا التطبيع لكن ماهي اسباب الشيوعيين؟

  • شكراً تماماً الأستاذ الطاهر ساتي
    مقال متميز للغاية .
    معاً لفضح وكشف زيف الطائفية

  • الصادق المهدي كاذب ضليل تجاوزه الزمن ولكن دعنا في التطبيع الذي تم تحت بوت الجنجو يدي القاتل حميدتي وبوت السكران القاتل برهان وتحت كفيلهما القاتل محمد بن زايد وابومنشار الارهابي محمد بن سلمان وهما بدورهما تحت سيدهم ترامب لاااااااااا لتطبيع تحت الابتزاز والارهاب لن يستفيد منه سوي القتلة برهان وحميدتي

    • يبتزوكم على شنو وهو نحن عندنا شنو اصلا
      جوع وعطش وفلس وفشل
      عليك الله خلينا من الشعارات الفارغة دي
      خلي يبتزوكم
      وكل شهر جاياكم اعانات من قمح وقود
      قال يبتزوكم قال

      • تسلم ردك في الصميم … عليك الله نحن غير العرب منو بيقف معانا في محنتنا( خاصة السعودية والأمارات) … اين جنوب افريقيا والكاميرون ونيجيريا تشاد موزمبيق .. جزر القمر ..زمبابوي ههه.. أما الصادق الضليل فهو (صوت الأواني الفارغة) لم يستفد السودان منه طيلة عمره لا قولا ولا فعلاً .. حتى وهو في قمة شبابه فهل يستفاد منه السودان وهو في خريف عمره البائس.. فقد مضى دون اثر يرحمه الله .. فأدعو له الثبات يوم السؤال فيما افنى عمره…

  • لا احب السياسة ولا افهمها
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    اللهم عليك بكل من ضل عن طريقك..من احزاب وغيرهم
    ارجعوا الى كتاب الله وتدبروا ..وانجوا بانفسكم
    ما يحدث الآن ما هو الا تحقق لما جاء في القران الكريم
    {  وَقَضَيْنَآ إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي ٱلْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي ٱلأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً * فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً }
    وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا )
    ارجعوا الى كتاب الله يا مسلمين
    دعوا أمريكا واسرائيل ..واتحدوا

    • انت بعقليتك العقيمه دي لو رجعت للاسلام حتلاقى مافي حاجه تمنع من اقامة علاقة تجار و تبادل و امشي اقرا معاهدات الرسول صلى الله عليه وسلم مع اليهود, فعلا النساء ناقصات دين و عقل صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

      • ذكرت لا افهم في السياسة
        التبادلات التجارية يمكن أن تتم بين دول عدة ..دول لا تجاهر ولا تعادي الإسلام والمسلمين
        ومن يتقي الله يجعل له مخرجا
        ومن عرف معنى التقوى فعلا.. فلن يشقى في حياتة
        سامحك الله ..ونسال الله ان يهدينا واياكم لما يحب ويرضى

      • دا كلام شنو دا ياخي في قوقل دا اكتبي علاقة الرسول صلى الله عليه و سلم باليهود و اقري و اتعلمي حبه في دينك حاجات ما جايبه خبرها غايتو الحمد لله على كل حال تشيلو البيعجبكم في الدين و المابيعجبكم ما بتشتغلو بيهو زي الترابي

    • الصين تعادي المسلمين وتحبس الملايين في معسكرات وتعمل ليهم غسيل دماغي
      وروسيا كمان في الشيشان
      هل نترك كل العالم
      النبي تعامل مع اليهود