السودان الان السودان عاجل

ترامب يوقع على قرار محو السودان من قائمة الارهاب ..الخرطوم توافق على التطبيع وبيان مشترك لترامب ونتنياهو والبرهان وحمدوك

الجريدة
مصدر الخبر / الجريدة

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أخيراً على قرار بمحو اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب في خطوة انتظرتها الخرطوم طويلاً.
وجاء الاعلان في بيان قصير اصدره مجلس السيادة أمس قال فيه :” الرئيس الأمريكي وقع رسمياً على قرار ازالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وسوف يتم الاعلان بعد قليل. يوم تاريخي للسودان ولثورته المجيدة.”
وينتظر ان يقوم الرئيس ترامب بإخطار الكونجرس برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب وبموجبه يدخل القرار حيز التنفيذ في الأسبوع الثاني من ديسمبر أي بعد 45 يوم من تاريخ صدوره.
ووضع الرئيس كلينتون السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب في 12 أغسطس 1993 نتيجة لإيواء عدد من الحركات الاسلامية الموضوعة في قائمة الارهاب مثل حماس وحزب الله وجماعة أبو نضال.
وعرقل بقاء السودان على قائمة الإرهاب كل خطوات تحسين وضعه الاقتصادي الذي يتفاقم يوماً تلو الآخر حيث تمتنع المؤسسات الدولية عن تقديم العون او اعفائه من الديون، كما تتحاشى المصارف العالمية الدخول في تعاملات مع البنوك السودانية برغم رفع واشنطن العقوبات الاقتصادية في أكتوبر من العام 2017.
ومنذ تسلم الحكومة الانتقالية في السودان مقاليد الحكم بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل 2019، تكاثفت الدعوات لتحرير اسمه من تلك القائمة التي يقول مسؤوليها إن الخطوة تستلزم تحركات قانونية معقدة وتنطوي في المقام الأول على موافقة الكونغرس.
واشترطت الادارة الأميركية على السودان دفع تعويضات لأسر ضحايا تفجيرات المدمرة كول وسفارتي واشنطن في كل من كينيا وتنزانيا والبالغة في مجموعها حوالي 405 مليون دولار، تم دفع 70 مليون منها لاسر ضحايا المدمرة كول، بينما اكملت السلطات السودانية تحضير مبلغ 335 مليون أخرى لارسالها الى أسر ضحايا تفجير السفارتين.
وخلال الأشهر الأخيرة ضغطت واشنطن على الخرطوم لتطبيع علاقاتها مع اسرائيل كشرط اضافي لحذف اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب، لكن الحكومة الانتقالية بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك رفضت قطعيا التجاوب مع هذا الشرط ودعت مسؤولي الإدارة الأميركية الى الفصل بين التطبيع والإزالة من القائمة السوداء بعد أن استوفى السودان كل الشروط السابقة.

التطبيع

وافق السودان رسميا على بدء خطوات نحو التطبيع مع اسرائيل في اعقاب محادثة رباعية جمعت رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك برئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو والرئيس الاميركي دونالد ترمب.
وأفاد بيان مشترك اعقب المحادثة الهاتفية التي جرت بعد وقت وجيز من توقيع ترامب على قرار رفع السودان من قائمة الارهاب ان القادة الاربعة ” اتفقوا على تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل وإنهاء حالة العداء بين بلديهما”.
وأخطر ترامب الكونغرس برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مما يعني فعليا مغادرة القائمة السوداء خلال 45 يوما ما لم يعترض الكونغرس على القرار.
كما اتفق القادة الاربعة على بدء العلاقات الاقتصادية والتجارية مع التركيز على الزراعة في بداية هذا التعاون.
وطبقا للبيان اتفق القادة على ان تجتمع الوفود في الاسابيع المقبلة للتفاوض بشأن اتفاقيات التعاون في تلك المجالات كذلك التعاون في مجالات التكنولوجيا والزراعة والطيران وقضايا الهجرة وغيرها لصالح الشعبين.
واعتبر البيان الاتفاق “تاريخي” وشهادة على النهج الجريء والرؤية للقادة الاربعة.
وابدى كل من حمدوك ونتنياهو تقديرهما للرئيس ترامب “لنهجه البراغماتي والفريد من نوعه لإنهاء النزاعات القديمة وبناء مستقبل سلام وفرص لجميع شعوب المنطقة”.
كما اتفقت الولايات المتحدة وإسرائيل على الشراكة مع السودان في بدايته الجديدة وضمان عودته إلى صفوف المجتمع الدولي.
ووعد البيان بان تتخذ اميركا خطوات لاستعادة الحصانة السيادية للسودان وإشراك شركائها الدوليين لتقليل اعباء ديون السودان بما في ذلك دفع المناقشات حول الاعفاء بما يتفق مع مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون.
وأضاف البيان “كما التزمت الولايات المتحدة وإسرائيل بالعمل مع شركائهما لدعم شعب السودان في تعزيز ديمقراطيته وتحسين الامن الغذائي ومكافحة الارهاب والتطرف”.

عن مصدر الخبر

الجريدة

الجريدة