السودان الان السودان عاجل

على رأسهم “الشيوعي”، و”الناصري”..قوى الاجماع تعلن رفضها للتطبيع بين السودان واسرائيل

السودان نيوز
مصدر الخبر / السودان نيوز

أعلن تكتل سياسي بارز في قوى “إعلان الحرية والتغيير” بالسودان، الجمعة، رفضه للتطبيع بين بلاده واسرائيل، وتشكيل جبهة مقاومة لهذا الغرض.

جاء ذلك بحسب بيان لتحالف “قوى الإجماع الوطني”، ثاني أبرز مكونات قوى “إعلان الحرية والتغيير” (الشق المدني المشارك بالائتلاف الحاكم).

وأضاف التحالف أن “شعبنا الذي يتم عزله وتهميشه بطريقة منهجية عبر الصفقات السرية، غير ملزم بما ينتهي إليه التطبيعيون من اتفاقيات”.

وأكد أن الشعب “سيلتزم بمواقفه التاريخية، وسيعمل من خلال جبهة عريضة لمقاومة التطبيع ودعم الشعب الفلسطيني من أجل الحصول على كامل حقوقه المشروعة”.

واعتبر التحالف أن “السلطة الانتقالية تتعمد انتهاك الوثيقة الدستورية وتمضي في اتجاه التطبيع مع الكيان الصهيوني، والخروج على ثوابت سودان اللاءات الثلاثة، في دعم حقوق الفلسطينيين”.

وأكد أن تطبيع العلاقات مع إسرائيل يمثل “تجاهلا للرأي العام الشعبي واستخفافا به”، في ضوء المواقف الصادرة من العديد من القوى السياسية ضد التطبيع.

وجدد الدعوة للإسراع في تكوين المجلس التشريعي كجهة رقابية معنية بالتقرير في كافة القضايا التي نصت عليها الوثيقة الدستورية.

ورفض التحالف “أي قرار يُعني بالتطبيع بدون تفويض من مجلس تشريعي منتخب، خاصة في ظل تغييب تام للشعب وقواه الحية”، داعيا السلطة الانتقالية إلى “تجميد” أي خطوات في هذا الشأن.

وفي وقت سابق الجمعة، قال وزير الخارجية السوداني المكلف، عمر قمر الدين، إن الحكومة الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، بعد وقت قصير من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأمر.

وأضاف قمر الدين أن “المصادقة على الاتفاق، حتى يدخل حيز التنفيذ، تظل من اختصاص الأجسام التشريعية في البلاد، وذلك في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وبذلك أصبح السودان الدولة العربية الخامسة التي تبرم اتفاقية تطبيع مع إسرائيل، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين .

وتأسس تحالف “قوى الإجماع الوطني”، في سبتمبر/ أيلول 2009، بمشاركة 17 حزبا معارضا لنظام الرئيس السوداني المعزول عمر البشير.

وضم انذاك معظم الاحزاب المعارضة بما فيها المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي، إلى جانب حزب “الأمة القومي” بقيادة الصادق المهدي، والحزب الشيوعي بقيادة محمد إبراهيم نقد.

ووقعت قوى الإجماع الوطني على إعلان الحرية والتغيير في كانون الثاني/يناير 2019، بجانب “تجمّع المهنيين السودانيين”، وقوى “نداء السودان” و”التجمع الاتحادي المُعارِض”.

ويضم حاليا عدة أحزابا سياسية أبرزها “الشيوعي”، و”الناصري”، ومنظمات أخرى، إضافة إلى حزب “البعث” الذي أعلن في وقت سابق اليوم رفضه التطبيع.

الاناضول

عن مصدر الخبر

السودان نيوز

السودان نيوز

تعليقات

  • أيها الشيوعيون ديننا الاسلامي يبيح لنا إقامة علاقات مع إسرائيل والزواج منهم لانهم اهل كتاب ولكن لا يبيح لنا ذلك مع روسيا لأنهم ملحدون .
    ندد بإقانة العلاقات مع روسيا والصين

  • الأحزاب الكرتونية الجديدة .. مهما اصدرت من جلبة فهي لا تسمع .. لم نسمع لكم صوتاً يوماً من أجل فلسطين .. اصوات الأواني الفارغة ..

  • مكره اخاك لا بطل وعملا بفقه الضرورات تبيح المحظورات يجب ان يلتمس الناس عذرا لهذه الحكومة في انها اقدمت على هذه الخطوة نحن بحق لا نرغب في دواخلنا في اقامة علاقات مع الكيان الاسرائيلي ولكن كثافة الضغوط اقوى من تحملنا فلا مانع من التنازل لمصلحة العامة وخاصة ان الامر اصبح متعلق بمعاش الناس وفي امورهم الضرورية عسى ولعل ان يجعل الله لنا ذلك سببا في التخفيف عن معاناتنا

  • احزاب المصالح لا تمثلني
    عن اي رأي عام تتحدثون ايها المنافقون المضللين؟
    انتم تتحدثون عن انفسكم وافراد عايلاتكم ومن دفعتم لهم
    اغلب الشعب السوداني لا يمانع عمل تطبيع مع اسرائيل
    رجاءا لا تتحدثوا بإسمه
    انتهي الدرس

    • أريتم يا أحزاب الهامش :
      لا قواعد لكم ولا عضوية . دونكم الشارع احرجوا رافضين . نريدها مسيرات مليونية . لا كثيرة ألفية برضو كثيرة فلتكن عشرية . كونوا عقلاءواعرفوا أحجامكم الحقيقة . أين القوى الضاربة والأغلبية الغالبة . شباب الحواري والأزقة والفرقان شباب الصفوف . القادمون بقوة لبناء وطن الأحلام . دونكم تعليقات المعلقين .

  • الشيوعي. الناصري والبعثي. المؤتمر الشعبي. الامه جناح أمام ألبوخه تعترض على مبادرة التطبيع مع إسرائيل. بحجج اكل الدهر عليها وشرب.. توقفت هذه الاحزاب في محطات تجاوزها الزمن وعجلة التاريخ..
    أحزاب الشعارات والايدلوجيات الباليه لا وجود لها في الشارع السوداني..
    الشعب الفلسطيني طبع مع إسرائيل منذ عقود من الزمان واحزابنا لسه مكانك سرك..

  • الشيوعي الناصري البعثي الامه “الطائفي”
    احزاب عنصريه غير متطوره
    ولكنها لاتعلم ان الزمن تجاوز دستورها وديناصوراتها القياديه
    تبا لكم

  • الشيوعي لا كلمة له فهو مع القوي حتى يضعف ومع المنتصر حتى ينهزم .. والشجاع حتى يجبن ..فهو يمارس النفاق السياسي وبس…

  • انت تتحدث عن اللاءت الثلاث وم زنبنا نحن لم نكن جزء من تلك اللاءت ونحن ندعم كل خطوات الحكومة وتبا لكم اينما هللتم انتم واضعين حقوق الفلسطين فوق حق شعبنا لكن انتهى دور لعب الفتى المطيع لن نلعب دور البطل من اجل الاخرين فقط من اجل السودان فقضية فلسطين قضية امة اسلامية وليست قضية سودانية انتهى وقت لعب دور الامنجي بالوكالة

  • الآن تأكد لكم يا شعوب السودان ان احزابكم السياسية لا تراعي الا مواقفها هي ومصالحها لا مصلحة السودان . إسرائيل أصبحت واقع ودولة معترف بها من الأمم المتحدة . مواقف عدم التطبيع ولا حتي القوة ستنجح في إثناء إسرائيل عن ما قررته بشأن فلسطين . المفاوضات وحدها هي التي ستفعل وهذا يتطلب العلاقات . والأصل في العلاقات هو السلام وليس العداء .

  • انتو الاحاضنه السياسية الاولي لى الثورة وانتو المهمش الاول لي الشعب بدليل انو عينتو الولات من غير راي الشعب والوزراء من غير راي الشعب هل يوجد تهميش اكثر من هزا نعم من اجل مصلحت البلاد