السودان الان

وزارة الطاقة والتعدين: تحرر أسعار الوقود

صحيفة اليوم التالي
مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي


الخرطوم: اليوم التالي
كشفت وثيقة اطلعت عليها (صحيفة اليوم التالي)، أن الحكومة السودانية حررت أسعار الوقود، وأفسحت المجال للقطاع الخاص البيع والشراء بحسب سعر صرف النقد الأجنبي.
ويعني ذلك أن أسعار الوقود ستتغير شهريا لأن العملية ستتحدد بالدولار الأمريكي.
ووجهت وزارة الطاقة والتعدين السودانية بتحديد السعر بعد حساب الكميات في المستودعات والمحطات وانتهاء عمل اللجنة الخاصة بالجرد.
وفي وقت سابق كشفت القائمة بأعمال وزير المالية السوداني، هبة محمد علي، عن نية الحكومة تغيير سعر صرف الجنيه السوداني، والسماح بالتحويلات المالية من الخارج.
ويشهد سوق العملات في السودان تراجعا في سعر صرف الدولار بالسوق السوداء (الموازي)، وذلك عقب الإعلان عن بدء إجراءات رفع السودان من قوائم الإرهاب.

وفي سياق منفصل صرح مصدر للصحيفة بان(الحكومة تدرس خيار زيادة سعر الرغيفة المدعومة زنة 40 جرام لتصبح 4 جنيهات، لكن لم يصدر قرار بذلك).

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

صحيفة اليوم التالي

تعليقات

  • رغم خروجي في المظاهرات واعتصام القياده والمبيت في الشارع بس صدقت يامرفعين. الليل…. والعقليه السياسيه عجيبه عندما كان في المظاهرات والاحتجاجات ونجي داخلين المسجد للمغرب كانت النظره انك شيوعي تابع للمهنين ولان عندما تحدث وماترضي الفشل والغلاء والعنت برضو انت كوز … رغم انو الثورتنا ثوره وعي…..

  • 4 جنيه بس
    يعني 60 رغيفه بدولار والقمح مستورد من برا ويباع للحكومة بالسعر العالمي.
    مفروض سعر الرغيفه بي 25- 30 لكن لان الحكومات المتعاقبة تعودت انفاق كل قروش السودان علي اهل الخرطوم غير المنتجين وتهميش المنتجين في الهامش

  • الى جداد الكيزان ان كنت ناسي افكرك:
    في ٣٠ يونيو ١٩٨٩م////// ١ دولار = ١٢ جنية
    في ١١ ابريل ٢٠١٩م /////// ١ دولار = ٩٨٠٠٠ جنية
    فل استوب

    • طيب الان بساوي كم ؟؟؟؟؟؟
      الإنقاذ جهله و فاقد تربوي
      انتم المتعلمين و الخبراء العالميين ماذا فعلتم ؟؟؟؟؟؟
      انتم من سعى لتطبيق العقوبات و وضع السودان في القائمة السوداء
      الان ماذا جنيتم غير المثل البقول التسوي كريت في القرض تلقى في جلدا

      • صح نحن من جبنا بن لادن وكارلوس وفجرنا السفارات وابدنا ناس دارفور عشان كده العقوبات بسببنا

    • الى كل حمار مغفل الخرطوم في ١٩٨٩ كان فيها ٤ جامعات اليوم ٣٤ جامعة
      الخرطوم كان فيها ٤ كباري الان فيه ١٢ كبري
      السودان كان بيستورد البترول الان ٧٠% من انتاج الكيزان ..
      الكهرباء كانت ساعتين في اليوم وفي مدن بسيطة الان جميع قرى السودان فيها كهرباء ..
      لم يكن هنالك غاز الان الغاز بجيك دليفري قبل قحط ..
      الوقود كان بدوك جالونين في الاسبوع اصبح تكب في اليوم مائة مرة جاءت قحط قحططها .
      كفاكم وللا ازيدكم يا كذابين يا منافقين

    • الان وخلال حكم القحاته الخبراء والكفاءات أصبح ب290000
      الجهل مصيبه لمن تقارن عايز تقارن بالدولار انتو في سنه بس تضاعف من65ج الي290ج ولسه ماشي على 500ج
      الاختشو ماتوا يا قحاتي

    • 🦆 🦆 🦆 🦆 🦆 🦆 القخاتهtheman
      بتعرف رياضيات والا انت أدبي ههههه
      من65ج خلال سنه قحتيه أصبح ب280ج
      قحاته جو دولار جرى