السودان الان

إزالة السودان من قائمة الإرهاب… ثم ماذا بعد؟

صحيفة السوداني
مصدر الخبر / صحيفة السوداني

ترجمة: سحر أحمد

عقب سبعة وعشرين عامًا على قائمة الولايات المتحدة الراعية للإرهاب، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه تم أخيرًا إزالة تصنيف السودان من قائمة الارهاب. وعلى الرغم من أن تفاصيل الصفقة التي أبرمت بين إدارة ترامب والسلطات الانتقالية في السودان لم تظهر بعد، الا أنه ينبغي الترحيب بالإعلان بحد ذاته باعتباره إنجازًا كبيرًا لكل من واشنطون والخرطوم، حيث تمت إعادة صياغة العلاقة المضطربة رسميًا وبدأ فصل جديد في العلاقة بين البلدين.

توقيت مناسب:
اعتبر كاميرون هدسون، الدبلوماسي الأمريكي السابق والمسؤول السابق في البيت الأبيض في عهد الرئيس جورج دبليو بوش، وكبير الباحثين في المجلس الأطلنطي في مقال حديث له أن هذه الأخبار الجيدة – في اشارة الى ازالة السودان من قائمة الارهاب – تأتي في وقتها المناسب بالنسبة للحكومة الانتقالية المحاصرة بشكل متزايد. في ظل تجاوز معدل التضخم 200% وانخفاض الجنيه السوداني إلى 262 مقابل الدولار (مقارنة بـ 82 عندما تولت الحكومة المدنية السلطة قبل ثلاثة عشر شهرًا فقط)، سيما وأن الاقتصاد السوداني في حالة انهيار، متطرقا الى أن صفوف الخبز والوقود في العاصمة الخرطوم التي أصبحت أطول حاليا مما كانت عليه عندما كان الرئيس المخلوع البشير في منصبه، واستياء المواطنين العالقين في هذه الصفوف من تعامل الحكومة مع الأزمة.
مكاسب سياسية:
ويرى كبير الباحثين في المجلس الأطلنطي – أحد مراكز التفكير المهمة في الولايات المتحدة غير الحزبية المؤثرة في صناعة القرار – أن إزالة السودان من قائمة الإرهاب لن يفعل الكثير على المدى القصير لتخفيف الآلام الاقتصادية، الا إنه يوفر مكسبًا سياسيًا كبيرا للحكومة الانتقالية، التي تولت السلطة وتعهدت بإزالة السودان من القائمة وإعادة تشكيل علاقة السودان مع بقية العالم، مشيرا الى أن الخطوة تعتبر جائزة كبيرة للحكومة تمثل جزءا مهما من رأس المال السياسي الذي – على الأقل – سيوفر مزيدًا من الوقت للحكومة لمحاولة تنظيم بيتها الاقتصادي والوفاء بوعدها، بتحقيق الديمقراطية لشعب السودان الذي طالت معاناته.

ويقول هدسون إنه بالنسبة لواشنطن، فإن قرار شطب السودان من القائمة مهم لعدد من الأسباب. سينظر الكثيرون إلى ذلك على أنه إثبات لنهج الإدارة “أمريكا أولاً” للسياسة الخارجية، بالنظر إلى تأطير الرئيس للصفقة على أنها جلب ملايين التعويضات للضحايا الأمريكيين للأعمال الإرهابية السابقة في السودان والإعلان الذي لا يزال متوقعًا عن تطبيع السودان للعلاقات مع إسرائيل، ربما في أقرب وقت هذا الأسبوع. الا انه يرى أن ترامب قاد صفقة صعبة عندما لم تكن المساومة الصعبة مطلوبة.
كلفة باهظة الثمن:
يقول الدبلوماسي الأمريكي السابق إن التنازلات التي حصل عليها السودان في النهاية، تأتي على حساب الولايات المتحدة. اذ يمكن القول إن نهج واشنطون المتشدد في المفاوضات مع السودان خلال الأشهر القليلة الماضية قد أدى إلى تنفير أصدقائها وحلفائها في أوروبا وإفريقيا، الذين هم أنفسهم حريصون على رفع صفة الإرهاب، وساهم بشكل أكبر في تصاعد موجة مناهضة- النزعة الأمريكية داخل السودان (التي تأمل الولايات المتحدة الآن في الشراكة معها عبر مجموعة من المجالات، من مكافحة الإرهاب إلى التجارة)، مشددا على ضرورة أن تعمل واشنطن حاليا على ضمان ألا تكون تكلفة إنجازها باهظة الثمن.
وينبه هدسون على أنه في الأسبوعين المتبقيين قبل يوم الانتخابات، من الأفضل للإدارة الأمريكية أن تصوغ فك قيود السودان من قائمة الإرهاب على أنه ليس مجرد مكسب دبلوماسي لمرة واحدة أو إثبات إضافي لخطة السلام في الشرق الأوسط، ولكن بدلاً من ذلك، كخطوة نحو أكبر سبب لتحقيق انتقال ديمقراطي سلمي في منطقة القرن الأفريقي وما وراءها، معتبرا أنه سيكون خروجًا صارخًا عن نهج الإدارة المتسم باللامبالاة العام الذي تتبعه الإدارة في الترويج للديمقراطية، وخلافًا، للرواية القائلة بأن واشنطن تقدر الاستقرار على الديمقراطية. كذلك للمضي قدمًا، لدى السودان القدرة على إثبات أن هذه الأهداف ليست متعارضة وأن يكون قدوة للمنطقة الأوسع.
التطبيع مع اسرائيل:
ويسلط كبير الباحثين بالمعهد الأطلنطي على ضرورة أن تتخذ واشنطون خطوات عاجلة للوفاء بالقائمة الطويلة، من الإغراءات التي وعدت بها السودان في مقابل تطبيع الخرطوم المحتمل للعلاقات مع إسرائيل والذي سيعلن عنه قريبًا. بينما لم يتم بعد إصدار وثيقة البيت الأبيض التي توضح التفاصيل، فإن القائمة الطويلة تشمل خمسة مطلوبات بحسب المقال من بينها، مساعدات تنموية وإنسانية إضافية تزيد قيمتها على مئات الملايين من مستويات المساعدات الحالية، بما في ذلك فائض القمح والإمدادات الطبية التي يحتاجها الشعب السوداني بشدة، مؤتمر تجاري واستثماري أمريكي للسودان إلى جانب وفد تجاري رفيع المستوى إلى السودان بقيادة مؤسسة تمويل التنمية، تعهد بإشراك البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لدعم وتسريع المناقشات بشأن إعادة هيكلة الدين الخارجي للسودان البالغ 65 مليار دولار، وتصفية أكثر من 3 مليارات دولار من المتأخرات، وإيجاد مسار لتخفيف الديون في إطار مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون، تخصيصات في موازنة 2021 لحصة الولايات المتحدة من تخفيف أعباء الديون للسودان، والتي من المحتمل أن تزيد تكلفتها عن 300 مليون دولار، شطب السودان من قائمة الممنوعين من السفر للإدارة، والمشاركة مع الكونجرس بشأن تشريع السلام القانوني للسودان والذي من شأنه أن يحسم في النهاية المطالبات الإرهابية ضده ويوفر نهجًا منظمًا لمعالجة دعاوى ضحايا 11 سبتمبر العالقة.
نهج خاطئ:
وانتقد الدبلوماسي الأمريكي السابق واشنطون في نهجها نحو السودان، مشيرا الى أنه كان من الممكن أن تكون معظم هذه الأشياء قيد الترتيب بالفعل إذا كانت الإدارة الأمريكية ملتزمة حقًا برعاية التحول الديمقراطي في السودان، وتجنب الانهيار المالي، وردع عودة الحكم العسكري، بدلاً من ذلك، أبقت إدارة ترامب الحكومة الانتقالية في عدم يقين بما يحدث، وتزايد إحباط الشعب السوداني، واستعد الجيش للتدخل لتأمين صفقة نهائية إذا لم تفعل السلطات المدنية ذلك، معتبرا أن القادة المدنيين والعسكريين في السودان يُحسب لهم أنهم احتفظوا إلى حد كبير بمناهجهم التكتيكية المختلفة لهذه المفاوضات، وأظهروا انضباطًا كبيرًا في صياغة موقف مشترك آملا في أن تجعل هذه الخطوة الحكومة الانتقالية أقوى نتيجة لذلك.
خطوات مرتقبة:
يقول هدسون إنه لحسن الحظ، فإن أي أخطاء قد تُلام واشنطون عليها في مفاوضاتها من المرجح أن تُغفر بسرعة، بافتراض أن الإدارة ستعمل على تنفيذ سريع وشفاف للاتفاق، معتبرا أنه يجب أن يبدأ ذلك بإخطار رسمي للكونغرس في وقت مبكر من هذا الأسبوع عن الرغبة في إزالة السودان من قائمة الإرهاب والمشاركة الفورية رفيعة المستوى مع الكونجرس لضمان، عدم عرقلة الصفقة، وضمان التوصل إلى اتفاق خاص لمنح السودان “سلامته القانونية” ضد أي مزاعم إرهابية جديدة. على الرغم من انه في خضم محاولة إعادة الانتخاب، وترشيح المحكمة العليا، ومفاوضات مساعدات كوفيد – 19، قد يتطلب هذا الكثير – لكن هذا هو المطلوب إذا كان السودان يأمل في التمتع بأقصى فائدة من هذه الاتفاقية.
ويرى هدسون كذلك إن حملة بايدن لها دور تلعبه في دعم هذه الاتفاقية التاريخية، خاصة وأن الخرطوم لا تزال قلقة من أن التوصل إلى اتفاق قريب جدًا من تغيير محتمل في الإدارة يمكن أن يواجه مصيرًا مشابهًا للاتفاق النووي الإيراني. لتهدئة الوضع في السودان ولإبلاغ الحلفاء بأن الاتفاقية تحظى بقبول من الحزبين، فإنه على المرشح الرئاسي للحزب الديمقراطي جو بايدن أن يقدم تأكيدات بأنه في حال ورث هذه الصفقة في يناير المقبل، ستلتزم إدارته بنقاطها الرئيسية.
تطلعات عالية:
في نهاية المطاف، يرى الخبير الأمريكي أن هذه اللحظة للتهنئة والتفكير الإيجابي حول مدى التغيير الذي حدث في السودان وفي العلاقة بين الولايات المتحدة والسودان في الأشهر الثمانية عشر منذ إلإطاحة بالرئيس البشير، فقد حان الوقت أيضًا للتطلع إلى الأمام، مع استبعاد الدولة الراعية للإرهاب التي عفا عليها الزمن، فإن التوقعات في السودان عالية، والضغط على حكومة السودان الشابة للاستفادة من هذا الانفتاح وتسريع الجهود المحلية لاصلاح الحياة السياسية والاقتصادية للبلاد.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

تعليقات

  • إستهلت هذه المترجمة مقالها بـــ (أنه تم أخيرًا إزالة تصنيف السودان من قائمة الارهاب) …هذا الخبر سواء من مصدره أو من خطأ في الترجمة غير دقيق ….فما ورد في التغريدة أن الرئيس ينوي رفع اسم السودان ، وأن هنالك إجراءات وموافقات مطلوبة من الكونغرس……لذا نرجو تحري الدقة والمصداقية في النقل.

  • ياهذا وياهذه وياهؤلاء لم يكن يوما ما الشعب السودانى ارهابى او حتى يفكر فى هذا المعنى ولكن الشعب يدفع ضريبة خروجه من لائحة الارهابيين ظلما وعدوانا نتيجة سياسة مجموعة من الحمقى الارهابيين المتكوزنين خلسة وبانقلاب .فكان اخق ان يحاسبوا هم ويدفعوا الفدية من اموالهم وليس اموال الشعب المسكين الذى ليس له فى الارهاب لاناقة ولاجمل .حسبى الله فى الكيزان الارهابيين