السودان الان

توقيعات على دفتر (تغريدة)

صحيفة السوداني
مصدر الخبر / صحيفة السوداني

الخرطوم: مشاعر أحمد

أصداء واسعة حظي بها خبر تعهد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب أمس الأول، الاحتفاء لم يكن داخلياً فحسب، بل على مستوى الدول العربية والغربية، السوداني رصدت أبرز ما قيل حول تعهد ترمب في تغريدته مساء “الإثنين”.

عمر قمرالدين
وزير الخارجية المكلف

نرحب بقرار الرئيس ترامب برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، اليوم نسدل الستار على أحد أركان الظلام التي أدخلنا فيها العهد البائد هذا انتصار لثورة ديسمبر المجيدة نهديه لأرواح الشهداء.
خالد عمر/ الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني
رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب هو نصر كبير لثورة شعبنا ولحكومتنا الانتقالية ولكنه لن يكون عصا سحريةً لحل كل مشاكل بلادنا المتراكمة منذ عقود، الدرس الأهم لعملية التفاوض حول رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، هو أن أهداف ثورتنا لن تتحقق بين عشية وضحاها، وأننا لن نبلغها بالأماني، بل بالعمل الجماعي المتواصل والواقعية السياسية والإرادة التي لا تنكسر مهما واجهت من صعاب.
‏حل أزمات بلادنا ليس في الخارج بل في الداخل، ودلالة رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب هو أنه متى ما وحدنا صفنا الداخلي فإن تجاوز عقبات الخارج ممكن وفي متناول اليد.
‏هذه المرحلة الانتقالية هي الأكثر تعقيداً في تاريخ بلادنا، ونجاحها هو عملية جراحية دقيقة تتطلب الصبر والإرادة والتركيز وعدم استعجال الوصول لنتائج تفارق أحكام وتوازنات الواقع.
‏محمد الفكي سليمان/ عضو مجلس السيادة الانتقالي
السنوات التي أمضاها شعبُ السودان وبلادنا تحت قائمة الدول الراعية للإرهاب، كانت أشدَّ لحظات التاريخ قسوة على أمتنا المُحِبَّة للسلام والتسامح، بأن نتحمَّل وزر حكّام اختطفوا السلطة ووظفوها لخدمة الإرهاب.
أعرب عن امتناني لخطوة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، المجد والخلود لشهداء ثورتنا الكرام؛ فلولا دمائهم لما كان ذلك مُمكناً”.
وأشكر أصدقاء السودان في المحيط العربي والإفريقي والدولي، الذين آمنوا بالتغيير في بلادنا، ودعموا مسعانا لاستعادة السودان مكانته بين دول العالم.
وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح
نحن لا يمكن أن نتعلم الشجاعة والصبر إذا كان كل شيء في العالم مليئاً بالفرح فكان لا بد أن نمر بمنعطفات الكرب والأزمات والأحزان ومحطات الخزي.
لقد طوت حكومة الفترة الانتقالية أكبر صفحات السودان إسوداداً إذ كنا في قائمة الدول الراعية للإرهاب بسبب أفعال النظام البائد.
لم نكن كشعب سوداني يوماً إرهابيين ولكنها أقدار البؤس بحكم من دنس قيمنا باحتضان الإرهابيين وأفعالهم وموالاتهم، أثمن عالياً دور حكومة الثورة لا سيما دور الوزارة المحوري في العمل على نظافة سفرنا الذي إِسْودَ فيما يتعلق بالحقوق الإنسانية والحريات الدينية، هذه من أعظم مكاسب ثورتنا وانتصارنا للشهداء وللجرحى وللمفقودين حتى عودتهم والمجد لهم جميعاً.
أمجد فريد/ مساعد كبير مستشاري رئيس مجلس الوزراء
‏البدء بشكل عملي في رفع اسم ‎السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب هو أول خطوة في طريق تعافي اقتصادنا وفك الحصار الدولي الذي فرض على بلادنا ٢٧ سنة نحتاج الآن للتخطيط الجيد والعمل معاً للاستفادة القصوى من هذه الخطوة.
بدأنا اليوم في الخلاص من تركة الكيزان الكالحة.
و ‎#قدامنا_الصباح

بابكر فيصل/ رئيس المكتب التنفيذي للتجمع الاتحادي
لقد تأخرنا عن العالم 27 عامًا بسبب النظام البائد، نخرج من عزلتنا هذه ونمضي نحو الغد متطلعين لتحقيق كل ما نادت به ثورة ديسمبر المجيدة ونحن نحتفل الليلة بانتصار جديد من انتصاراتها.
جوزيب بوريل/ الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي
عزم الولايات المتحدة لرفع تصنيف السودان كراعٍ للإرهاب أمر بالغ الأهمية، إنه اعتراف بالتغيير في السودان وجهود رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، يعزز ذلك اندماجه في المجتمع الدولي والوصول إلى الاقتصاد العالمي. الاتحاد الأوروبي يدعم الانتقال في السودان بالكامل.
تشارلز ميشيل/ رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي

عقود من العزلة للشعب السوداني تنتهي أخيرًا، مبروك لرئيس الوزراء د.عبد الله حمدوك الذي يقود الانتقال المدني في ظل ظروف صعبة للغاية، سيواصل الاتحاد الأوروبي دعم جهود السودان.
صحفي مصري /أحمد راغب
مبروك السودان، طريق طويل لسودان أجمل بدأ بالثورة، ثم تشكيل الحكومة برئاسة حمدوك، واليوم خطوة جديدة.
براين شوكان/ القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالسودان

نهنئ رئيس الوزراء حمدوك، حكومة السودان، والشعب السوداني على نية الرئيس ترامب إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بعد 27 عامًا.
ستكون هذه خطوة حاسمة في دفع العلاقات الأمريكية السودانية إلى الأمام، ونأمل أن تفتح الطريق لمشاركة جديدة من قبل المجتمع الدولي.
كاميرون هِدسون/الباحث في المجلس الاطلنطي
تهانينا لضحايا الإرهاب الأمريكيين الذين نأمل أن ينالوا بعض العدالة والسلام اللذين يستحقهما منذ فترة طويلة. والأهم من ذلك كله، تهانينا للشعب السوداني الذي كسب نضالًا طويلاً من أجل الاعتراف بأنه أفضل من أفعال قادته السابقين. انتهى عهد البشير.
رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي
هذه خطوة رئيسية لحل القضايا المهمة التي تقف في طريق تطبيع العلاقات مع المجتمع الدولي، قام السودان بإصلاحات ديمقراطية واقتصادية مثيرة للإعجاب، وأنا أتطلع إلى العمل مع ترامب وآخرين لتقدم السودان.
دولة قطر
رحبت دولة قطر بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتزامه رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
وأعربت وزارة الخارجية، في بيان اليوم، عن تطلع دولة قطر إلى استكمال إجراءات حذف السودان من القائمة الأمريكية عاجلا، وعبرت عن أملها في أن تسهم الخطوة المرتقبة في دعم عملية الانتقال الديمقراطي في السودان.
وجدد البيان دعم دولة قطر للسودان، وتطلعات شعبه الشقيق في تحقيق الاستقرار الاقتصادي والتقدم والازدهار.

السفير المصري بالخرطوم حسام عيسى
القرار سيكون بداية لعهد جديد من الاستقرار والتنمية والرخاء في السودان وانعكاسا لجهود حكومات في الفترة الماضية من أجل إعادة إدماج السودان في المجتمع الدولي كما يعبر أيضًا عن تقدير واحترام هذا المجتمع لشعب السودان العظيم والثورة المجيدة، أعبر عن تهنئة مصر الحارة والخالصة لهذا الانتصار الدبلوماسي والاقتصادي الذي سينعكس بصورة إيجابية واضحة على حياة الأشقاء بالسودان وقدرات هذا الشعب العظيم.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني