السودان الان

الشرطة تعلن عن وفاة مواطن جراء “إصابة قاتلة” في بيان لها حول تظاهرات الأربعاء بالخرطوم

صحيفة السوداني
مصدر الخبر / صحيفة السوداني

الخرطوم: السوداني 

أصدرت الشرطة السودانية بيانا مساء الأربعاء حول تظاهرات 21 أكتوبر التي انطلقت بالخرطوم، أعلنت فيه عن وفاة مواطن بمحلية شرق النيل، قالت بسبب تعرضه “لإصابة قاتلة”.

وتورد ( السوداني ) فيما يلي البيان كاملاً:

وزارة الداخلية
رئاسة قوات الشرطة
هيئة التوجيه والخدمات
الإدارة العامة للإعلام والعلاقات العامة
المكتب الصحف
بيان صحفي

_ انتظمت ولاية الخرطوم وعدد من ولايات البلاد مسيرات بمناسبة ذكري ثورة اكتوبر المجيدة .

_ استبقت ذلك قرارات من لجنة امن ولاية الخرطوم قضت بقفل عدد من الجسور وتم الاعلان عن ذلك ليوفق المواطنون اوضاعهم بناء عليه .

_ قامت  الشرطة بوضع قواتها في حالة استعداد قصوي وعملت علي تأمين المواقع الحيوية والاستراتيجية منذ ليلة ٢٠ أكتوبر ٢٠٢٠م بالتنسيق مع المنظومة الأمنية .

_ سارت الاوضاع بشكل جيد من حيث التعبير والتنظيم مع بعض حالات إثارة الشغب ومحاولات إتلاف وتعدي من فئات محدودة ومعزولة تعاملت معها القوات بالقدر القانوني من القوة وباشراف مباشر وميداني من النيابة العامة .كما تم صد محاولات لاختراق سوق سعد قشره بمحلية بحري من قبل مجموعة متفلتة.

_ رصدت سجلاتنا مساء اليوم ٢١ اكتوبر ٢٠٢٠ بلاغ بوفاة مواطن بمحلية شرق النيل تعرض لاصابة قاتلة نسال الله له الرحمة ولذويه الصبر وحسن العزاء ، كما اصيب مواطن اخر يتلقي العلاج نتمني له عاجل الشفاء .

_ تم اتخاذ الاجراءات القانونية بواسطة النيابة لتحديد المسؤلية وملابسات الحادث ولضمان الحيادية والعدالة .

_ تؤكد رئاسة قوات الشرطة انها وفقا لوظيفتها الدستورية والقانونية قد ادت واجباتها في حماية حق التعبير المشروع للمواطنين وطبقت في سبيل ذلك اقصي المعايير القانونية والمهنية كما قامت بواجبها في حماية الممتلكات الخاصة والعامة والأرواح ، كما تتعهد بالتعاون الكامل والشفافيه المطلوبة لانفاذ القانون  .

والله الموفق                     المكتب الصحفي للشرطة ٢١ اكتوبر ٢٠٢٠ م

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

تعليق

  • المتاسلمين المجرمين والشيوعيين الغدارين وتجمع المهنيين الموهومين ولجان المقاومة الشيوعية هم سبب القتل والدمار المستمر منذ قيام الثورة الشبابية هؤلاء المعتوهين هم يعملون ويخططون لقتل الشباب ومن ثم المتاجرة بدمائهم وصولا للمناصب .. على الشباب والشابات المتعلم أن يعى ويدرك أن هؤلاء سيؤدون بكم موارد الهلاك بالموت بالرصاص والموت في الصفوف .. عليكم بتفكير آخر وهو احتلال كل مقار الأحزاب السياسية والتنظيمات الهلامية ومقار الحركات والعمل على بناء 4 احزاب فقط لدماء جديدة وتنظيم جديد من المتعلمين والمثقفين من الشباب .. أن هؤلاء المعتوهين والديناصورات عديمى الأخلاق والضمير واصحاب الحلاقيم الكبيرة والجوفاء لن يقدموكم شبرا وستظلون فى قتل وصفوف سنوات عددا .