كتابات

يوسف السندي يكتب الجوع ولا الكيزان

كتب : يوسف السندي
مصدر الخبر / كتب : يوسف السندي

اوصلت مليونية اليوم رسائل عديدة لجهات متعددة، اول الرسائل وأقواها كانت لفلول الكيزان التي لا تخجل ولا تستحي، حتى هذه اللحظة لا أدري من اي معدن خلق الكوز! لا يمكن أن يكون هؤلاء البشر بشرا مثلنا يشعرون ويحسون ويقدرون ويعقلون الامور ولهم كرامة وسعة افق. فما حدث من الكيزان من خروج في هذه المليونية في محاولة للوقوف امام مد الثورة التي اقتلعتهم ولم تبلغ بعد عامها الثاني لا يدل الا على أن راس الكوز لا يوجد فيه مخ يوزن الامور وإنما يوجد فيه خليط من الأغشية الميتة والليف والمطاط. لو كان هناك عاقل فيهم لعلم ان الشارع الذي اقتلعهم بملايين لم تفتر من منازلتهم لشهورا عددا لن يرحمهم ابدا على الأقل لخمسة سنوات قادمة، مما يعني أن الفترة الانتقالية والفترة الانتخابية الأولى لن يقدم الشعب فيها كوزا ولو ولج الجمل في سم الخياط.

الرسالة الثانية كانت في بريد أحزاب الشيوعي والبعث ومعهم تجمع المهنيين المختطف، فقد أعلنت هذه المجموعة دعمها للمليونية والمشاركة فيها هادفة بذلك إلى إخراج المليونية من مليونية مطلبية أطلقتها لجان المقاومة إلى مليونية تخدم مصالحها السياسية، وكانت خطتها ذات خطتها التي فشلت في مليونية ٣٠ يونيو الماضية، بجر المواكب الى انفلات وصدام وهياج ضد حكومة الفترة الانتقالية تقود الجماهير في النهاية الى إسقاط الحكومة وإعلان حكومة جديدة من الشارع، هذه المجموعة شعرت بعد توقيع اتفاقية سلام جوبا بأنها فقدت معظم اراضيها داخل الحكومة فارادت ان تستغل الشارع من أجل شعاراتها وبرنامجها الذاتي ولكن الشارع كان واعيا لاجندتهم الخفية ووفيا لثورته ولشهداءه، فأوصل رسالته هو بمطالبة الحكومة الانتقالية بتحسين فعلها في إصلاح الاوضاع الاقتصادية مع التأكيد على دعمها، ورمى بأجندة اليسار في سلة المهملات.

الرسالة الثالثة كانت لحمدوك، مرة أخرى قدم الشارع دعمه لحمدوك، وربما ساهمت تغريدة ترامب في هذا الامر، ولطف حوار إخراج السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب كثيرا من جو الحنق على أداء الحكومة، ولكنه بلا شك لن يكون دعما إلى الأبد، لن يكون شيكا على بياض، فلا يجب أن ينام حمدوك فى العسل ويظن أن هذا الشعب سيدعمه في حالتي النجاح والفشل، بل عليه أن يعلم أن الشعب الذي أطاح بالبشير اذا عزم على الإطاحة به فلن يأخذ معهم ( ضحوة ) واحدة، لذلك على حمدوك ان يقابل هذا الدعم بمزيد من العمل والاجتهاد في تخفيف آثار الضائقة الاقتصادية وتقليل الصفوف التي تتطاول إلى ما لا نهاية بصورة مزعجة ومحبطة، على حمدوك ان يعمل ويكد ويجتهد ليلا ونهارا ومهم ان يرى الشعب عمله هذا ( بيان بالعمل) في محطات الوقود والمخابز والصيدليات وليس على صفحة رئيس الوزراء على الفيسبوك، مهم ان يكون حمدوك وحكومته شفافين وواضحين مع هذه الجماهير ومستجبين لتطلعاتها واحلامها، فما ثار هذا الشعب الا ليرتاح من عناء التعب ويهنأ بالعيش الكريم، فإذا لم يحققهما فلن يتردد في إطلاقه ثورة جديدة .

[email protected]

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة التحرير

عن مصدر الخبر

كتب : يوسف السندي

كتب : يوسف السندي

كاتب سوداني , [email protected]

تعليقات

  • يوسف ج ز م ة تبا لك انت وكيزانك. سيتم اعلان عصابة الحركة اللاسلامية وجميع واجهاتها جماعة ارهابية ولن تشاركوا في اى انتخابات للابد.

  • برهان حميدتي كباشي هم سبب اعاقة التغيير وارجاع الاموال المنهوبه من خلال الشركات وعدم محاسبة الكيزان وتقسيم السودان بالمسارات

    • يا اخى انت بتكتب تحت اسم سوداني …كده بتجيب الهوا لكل سوداني قروش شنو المنهوبة الحيرجعوها ..اوع تكون بتاعة محمد عصمت 64 مليار دولار وعوض الجاز 67 مليار دولار ..طيب مش كان احسن حمدوك يطبع مع الكيزان ويرجعوا ليه ان شاء عشرة مليار بس تفك الازمة ؟؟

      • ياسوداني بالله عليك ما تجيب الشتيمة للسودانيين كلهم ويصفوهم بالهبل …شركات الجيش دى عملوها ناس البشير لو اصلوا كان فيها 80% من ايرادات الدولة زى ما ضحك عليكم حمدوك ..ما كان نظام البشير سقط..الامر الثاني انت كده بتثبت انه ناس البشير كانت استثماراتهم ناحجة مش ثلاثين سنة من الدمار

  • يا ادارة الموقع . ارسموا خطوطكم الحمراء لكي لا نتعداها . إن كان هنالك بعد الثورة خطوط حمراء وأبواب مغلقة . لا تحرمونا أعز مكتساباتها تلك الحرية التي ترفرف على ساحات الرأي برشاقة . شكراً حمدوك

    • شكرا على استعادته ل80٪من أموال الدوله
      شكراا لاستعادة لمناجم الذهب واليورانيوم
      شكرااا لاستعادته للأموال المسروقه
      شكرااا لنهوضه بمشروع الجزيره
      شكرااا لزيارته لأسر الشهداء وتكريمهم وتحقيق العدالة لهم
      شكرااا حمدوك الاقتصادي الكفاءة الذي رفع قيمة الجنيه السوداني
      شكرا حمدوك لنجاحه في الصادر السوداني الذي أصبح ينافس في الأسواق العالمية
      الكناوي 🦆 🦆 🦆 🦆 🦆 🦆 قحاتي

  • عدم نشر تعليقي يعني ما عجبكم ..
    لكن سوف اوصل تعليقي لكم وللقراء بطرق لا تفهموها

    • ماذا تريد الذئاب فقد لاح الفجر فسارعى بالانزواء فلم تعد ولولة تفيد ولا عواء . شكراً حمدوك

    • بس الكيزان لعبوها صاح بالاتفاق مع السيادي حيث تحولت المسيره والاحتجاجات ضد الكيزان
      وضاعت أهداف الثوار من مطالب
      لبسوكم الحيطه يا قحاته

  • الكوز مخلوق غريب ومتناقض فهو بعيدا عن الواقع والانسانية وابعد مايكون عن الدين فاصبح وسيظل منبوذا ومكروها بعد وضحت حقيقته وفضح نفسه وانكشف غطائه.
    دائما يشكو ويعلق اوهامه على الدين وانه حريص عليه ويتوهم بالشيوعية وفي نفس الوقت يصفها بالاقلية ولا وجود لها.
    فعلا الشيوعي لايمثل شي في السودان ولا يمكن ان يحكم حتى ايام الشيوعية في اوجها لم يات الا بدائرة واحدة او اتنين.
    ياكوز انت متبوذ من الشعب السوداني الذي دعته وظلمته والشيوعي لاوزن له بيننا.

    • شكرا حمدوكال عادت مجددا وهذا مايغيظكم ولايحيق المكر السئ الا باهله …… الجوع ولا الكيزان

      • بس أهداف المسيرة التي كانت شنو
        اقرا مطالب الشيوعي وتجمع المهنيين من مطالب الثورة
        في النهايه نجح الكيزان في تحويل مطالب الثوار للجوع الجوع ولا الكيزان
        مبروككككك نجاحات الناس التفتيحه
        هههه
        الجوع ولا الكيزان

      • عادوا ناس شكرااا حمدوك 🦆 🦆 🦆 🦆 القحاته وجدادد… ديل ناس التطبيل والطلس ناس ال500 دولار
        سنعبرررر سننتصرررر
        لا عيش لا مواصلات لا كهرباء ولا مويه لا جازولين ولا بنزين
        ولا غاز
        ادويه معدومة
        دربات بالصف
        عادت شكرااا لحمدوك لدفعه تعويضات تفجيرات السفارات نيروبي ودار السلام ٣٣٠ مليون من عرق وصحه وعافيه الشعب السوداني