السودان الان السودان عاجل

الوضع الان في الخرطوم قبيل مظاهرات اليوم … انتشار امني وتجمع المهنيين يغير مسار المواكب الى موقع مفاجئ

اليوم
مصدر الخبر / اليوم

تشهد العاصمة السودانية الخرطوم انتشار واسع لقوات الجيش السوداني في محيط قيادته منذ مساء الثلاثاء، وإغلاق كافة الطرق المؤدية إليها قبيل ساعات قليلة من انطلاق مظاهرات احتجاجية اليوم في الذكرى السنوية للانتفاضة الشعبية التي أنهت حكم الرئيس السوداني الراحل إبراهيم عبود العام 1964م، وتبنتها لاحقا أحزاب بالحرية والتغيير وتجمع المهنيين.
وكانت قد قررت ولاية الخرطوم إغلاق الكباري التي تربط مدن العاصمة الثلاثاء ابتداءً من منتصف الليل وحتى مساء اليوم .

وكانت قد كشفت صحيفة الصيحة الصادرة”الثلاثاء” عن أنّ اللجنة الأمنية برئاسة والي الخرطوم، أيمن خالد، وضعت خطة محكمة للتعامل مع مسيرة 21 أكتوبر غدًا.

وقالت الصحيفة إنّه تمّ وضع كلّ وحدات قوات الشرطة في حالة استعداد تامٍ مع الاستعانة بقوات الجيش في أماكن محدّدة بمحيط القيادة العامة والقصر الجمهوري، مع مرافقة وكلاء النيابة لتلك القوات، لتقدير الموقف وإصدار أيّ توجيهات والتعامل مع أيّ مستجداتٍ تطرأ.
وكشفت عن جدل لم يحسم بعد بشأن إغلاق الكباري، ونوّهت لرأي يؤكّد ضرورة إغلاقها في زمن محدّد، فيما يرى آخرون عدم إغلاقها باعتبارها منافية لحرية التعبير.
وقالت الصحيفة إنّ كلّ الترتبيات الأمنية واللوجستية اكتملت وأوضح أنّهم يعلمون التحديات التي ستكون عبئًا على الأجهزة الأمنية للتعامل مع مثل هذه المواقف

في تطور ملحوظ دعى تجمع المهنيين لتسيير مواكب مليونية اليوم إلى القصر الجمهوري بدلا عن مجلس الوزراء .
فيما اعلن تجمع المهنيين رفض قرار الوالي الخاص بإغلاق الكباري ويعتبره ردة على مكتسبات الثورة، ويجدد دعوته لجماهير الشعب للخروج اليوم .

وقال تحالف الحرية والتغيير في مؤتمر صحفي، الإثنين الماضي، إنه يدعم الحكومة الانتقالية، وجهات تحاول استغلال ذكرى ثورة أكتوبر.

وأوضحت حكومة ولاية الخرطوم في بيان صحفي أن اغلاق الجسور سيكون احترازيا، لتحركات إخوانية محتملة.

وقالت مخاطبة السودانيين “لا يخفى عليكم استغلال أنصار العهد البائد وأعوانه، لمناخ الحرية والتعبير السلمي، ومحاولاتهم المستمرة لاستغلال مواكب الثوار، والتستر خلفها، طمعاً في عودة حكم بائد، أو محاولة يائسة لإحداث عنف يعكر صفاء سلمية الثورة”.

وأضافت “كما هو معلوم لديكم تحركات النظام البائد ودعواتهم البائسة لهذا اليوم العظيم والاستماتة في محاولة حرف مواكب الثوار عن مساراتها الثورية بغرض إحداث الفوضى”.

وتابعت “بناءً على تلك المعلومات، نؤكد أننا سنعمل بكل عزم وحسم على تأمين مسارات مواكب الثوار، فالمواكب السلمية هي التي أنجزت الثورة والتغيير وأزالت نظام الثلاثين عاماً، وهي قادرة على الضغط على هياكل السلطة الانتقالية لاستكمال أهداف الثورة وتخطي عقبات وتحديات الفترة الانتقالية”.

وشددت “حرية التعبير حق انتزعه الثوار عنوةً واقتدارا، ولا توجد سلطة قادرة على انتزاعه، وهو حق تكفله الوثيقة الدستورية الحاكمة للفترة الانتقالية، ولزاماً علينا كممثلين لهذه السلطة توفير الحماية لقيام من يرغب بممارسة كامل حقوقه غير منقوصة”.

عن مصدر الخبر

اليوم

اليوم

تعليقات

  • الكيزان ليسوا اغبياء عشان يطلعوا في مظاهرة ..هم الان يجهزون في السكاكين والسواطير لذبح الدجاج ..

  • لجان المقاومة الشيوعية الهلامية والشيوعيين الغدارين والمتاسلمين المجرمين وتجمع المهنيين الموهومين هم سبب ضياع الثورة الشبابية وضياع مستقبل وحياة هؤلاء الشباب .. بعد هذه التجارب والحلول الفاشلة عليهم التفكير فى طرق أخرى .. شباب ماتو عشان يجيبو وزير زى مدنى عباس الذى جعل البقية الناجية من الموت فى المظاهرات لتموت فى الصفوف . .شباب كانو يمنون أنفسهم بحياة كريمة وجدو أنفسهم كقطيع يسيرة قطيع آخر من الساسة همهم الكراسى والمناصب ولو على أجسادهم ودمائهم .. ادعو كافة الشباب من كل الاتجاهات بعدم الخروج والتفكير فى حلول اخرى .. وعلى طالبى المناصب والكراسي الخروج بأنفسهم وعائلاتهم ومواجهة الموت بدلا من هؤلاء الضعفاء .. والله لن يجنى الشباب والشابات شيئا طالما فى مقدمتهم هؤلاء المعتوهين والديناصورات عديمى الأخلاق والضمير واصحاب الحلاقيم الكبيرة والجوفاء اللذين يبيعون الوهم ويتاجرون بكم .

  • وأوضحت حكومة ولاية الخرطوم في بيان صحفي أن اغلاق الجسور سيكون احترازيا، لتحركات إخوانية محتملة.

    وقالت مخاطبة السودانيين “لا يخفى عليكم استغلال أنصار العهد البائد وأعوانه، لمناخ الحرية والتعبير السلمي، ومحاولاتهم المستمرة لاستغلال مواكب الثوار، والتستر خلفها، طمعاً في عودة حكم بائد، أو محاولة يائسة لإحداث عنف يعكر صفاء سلمية الثورة”.

    وأضافت “كما هو معلوم لديكم تحركات النظام البائد ودعواتهم البائسة لهذا اليوم العظيم والاستماتة في محاولة حرف مواكب الثوار عن مساراتها الثورية بغرض إحداث الفوضى”.

    علشان كده مافى داعى لمواكب وغيره ضيعوا عليهم الفرص ..

  • الشعب كله اصبح نظام بائد قولوا ووواى
    اين صلاح مناع والمقدم النسونجى عبدالله سليمان لن يفلتوا اليوم من هتك الاعراض فسوف يحاسبون حسابا عسيرا بحكم قبيلة الكواهلة
    التحية للجعلين اغلقوا الطريق القومى
    والولية الوالية لنهر النيل تذهب الى بيت ولى امرها من اخلاقنا عدم التعرض للنساء والحرايروالقوارير

      • وااااااااااااااي
        اه ان شاء الله بعد وااااااااااااااي
        دي توفر لينا ادويه الأمراض المزمنة
        والأدوية المنقذه للحياه وأدوية الملاريا والدربات
        والبنزين والجازولين والغاز والعيش
        وااااااااااااااي
        ثم ماذا بعد

      • الراجل شكلك تبع المثليين قول ووووواي انت

        واشنطن: رنا أبتر
        يواجه إعلان الإدارة الأميركية نيتها رفع السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب عراقيل في الكونغرس الأميركي، قد تقيد من تحركات الإدارة في هذا المجال وتصعّب من إيفائها بوعودها التي تعهدت بها في الاتفاق بين البلدين. وفيما أكدت مصادر في الكونغرس لـ«الشرق الأوسط» أن الإدارة لم تبلغ المشرعين رسمياً بعد بقرارها رفع السودان من اللائحة، وهو ما ينص عليه القانون الأميركي، تساءلت المصادر نفسها ما إذا كانت تغريدة الرئيس الأميركي أول من أمس (الاثنين) تُعدّ الإبلاغ الرسمي للكونغرس «في هذا الزمن الاستثنائي» بسبب جائحة كورونا.

        وأمام الكونغرس 45 يوماً للنظر في القرار، وفي حال عدم موافقته عليه، فينبغي على مجلسي الكونغرس تمرير مشروع قانون يناقض قرار الرئيس لعرقلته. لكن من غير المرجح حدوث عرقلة نظراً لسيطرة الجمهوريين على الأغلبية في مجلس الشيوخ، ودعم عدد كبير من الديمقراطيين للقرار، فأي قانون ناقض يتطلب أغلبية ثلثي الأصوات في المجلسين لإقراره وليتمكّن من تخطي الفيتو الرئاسي، وهذه أصوات لا يملكها المعارضون لقرار رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

      • الراجل شكلك تبع المثليين قول ووووواي انت

        واشنطن: رنا أبتر
        يواجه إعلان الإدارة الأميركية نيتها رفع السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب عراقيل في الكونغرس الأميركي، قد تقيد من تحركات الإدارة في هذا المجال وتصعّب من إيفائها بوعودها التي تعهدت بها في الاتفاق بين البلدين. وفيما أكدت مصادر في الكونغرس لـ«الشرق الأوسط» أن الإدارة لم تبلغ المشرعين رسمياً بعد بقرارها رفع السودان من اللائحة، وهو ما ينص عليه القانون الأميركي، تساءلت المصادر نفسها ما إذا كانت تغريدة الرئيس الأميركي أول من أمس (الاثنين) تُعدّ الإبلاغ الرسمي للكونغرس «في هذا الزمن الاستثنائي» بسبب جائحة كورونا.

        وأمام الكونغرس 45 يوماً للنظر في القرار، وفي حال عدم موافقته عليه، فينبغي على مجلسي الكونغرس تمرير مشروع قانون يناقض قرار الرئيس لعرقلته. لكن من غير المرجح حدوث عرقلة نظراً لسيطرة الجمهوريين على الأغلبية في مجلس الشيوخ، ودعم عدد كبير من الديمقراطيين للقرار، فأي قانون ناقض يتطلب أغلبية ثلثي الأصوات في المجلسين لإقراره وليتمكّن من تخطي الفيتو الرئاسي، وهذه أصوات لا يملكها المعارضون لقرار رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

    • من الذي سوف يصرخ يا محمد
      الناس الما قادره توفر. العيش
      البنزين
      الجازولين
      الغاز
      الأدوية
      الذي يصرخ هو المواطن السوداني المسكين
      بس انت يا 🦆 🦆 🦆 🦆 🦆 🦆 قحت
      بتكون كنت عاطل ورمتالي وادوك وظيفه عشان كده
      ابقى طالع وقول شكرا حمدوك….

    • من الذي سوف يصرخ يا محمد
      الناس الما قادره توفر. العيش
      البنزين
      الجازولين
      الغاز
      الأدوية
      الذي يصرخ هو المواطن السوداني المسكين
      بس انت يا 🦆 🦆 🦆 🦆 🦆 🦆 قحت
      بتكون كنت عاطل ورمتالي وادوك وظيفه عشان كده
      ابقى طالع وقول شكرا حمدوك….