كتابات

آسيا المدني تكتب عذرا أكتوبر

صحيفة التحرير
مصدر الخبر / صحيفة التحرير

اكتوبر واحد عشرين

ياصحو الشعب الجبار

يالهب الثوره العملاقه

ياملهم غضب الأحرار
كل عام وانتم بخير يا أهل بلادي وكل عام وانت فينا يااكتوبر قوة واعتزازا وشموخا وإباء.

عذرا أكتوبر… عذرا قائد الانتفاضات الفتيه التي كانت مثالا فذا طيبا للثورات التي اخافت دول الجوار عذرا قد يكون الاحتفال بذكراك مختلفا.

عذرا يا أكتوبر نشكو لله حالنا نشكو إليك يا أكتوبر الأخضر جفافنا وجفاءنا وقحطتنا وقحتنا ونتحسر معك على ثورتنا العظيمه ومدنيتنا المنشودة وديمقراطيتنا المبتغاة.. لكن الجوع كافر.. والمرض قاتل.. أصبحنا بين مطرقة الفقر واليسار والسندان والعساكر والمتربصين.

لكننا يااكتوبر نعاهدك عهد الصابرين القابضين على الجمر لا ولن نخذل ديسمبر ولن نضيع حق الشهداء والجرحى ونوعدك الا نفرط في الحريه مهما بلغ منا الجوع مبلغه ومهما مارس علينا أعداء الثورة سياسة الانكسار لن ننكسر و لا لن نطالب بإسقاط حكومتنا ابدا. بل نطالب بالتغيير لتصحيح المسارات بل نقول لا للتمكين لا لليسار الذي تمكن وهيمن على قرارات الحكومه… حتى كسر منظومة الحكم التي استبشرنا به في أول عهدها عندما جاء السيد الدكتور ابراهيم البدوي وزير الماليه السابق مع طاقم الحكومة وعمل جاهدا لفك اختناق الاقتصاد فعرف مواقع الزلل ومكامن الخلل. عندما قال قولته الشجاعه التي لم يفصح بها احد قبله بأن هنالك مؤسسات مهمة جدا خارج ولاية وزارة الماليه.. فكانت بصمته واضحة وبرنامجه جلي لا زالت وزارة الماليه تنفذ فيه شيئا فشيئا. واجتهاداته باينه للعيان ولكن ماذا نفعل مع الذين يعانون مرض العيون؟ سبحان الله وقتها كل جماعه اليسار الذين هم الآن في مراكز صنع القرار أصبحوا كلهم خبراء اقتصادين حاكوا مؤامراتهم ضده يبخسون بكل ما قام به من مجهود.. الي ان ضيقوا عليه الخناق فقدم استقالته غير آسف عليها بل اسفنا نحن على السودان وبما لحق به من انهيار دراماتيكي بسبب التخبط والسياسات الخاطئه.

يا عشاق الحريه والديمقراطيه يابني السودان الذين تنادوا للاحتفال باكتوبر الأخضر هنالك من نوي بنيته السيئه وفكره الخبيث ان يستغل الظروف السيئه القاسيه التي يمر بها الشعب السوداني من غلاء طاحن الذي افقرهم.

وصفوف الخبز والوقود التي هدت حيلهم وارهقت قواهم وارقت مضاجعهم، حتى صار السودان بلد الجوع والمعاناة والعذاب في كل منحى من مناحي الحياة. واصبح مضرب المثل في الرهق والمسغبة والفقر المتقع… وذلك من سوء الإدارة التي اتصفت بها حكومة المرحله الانتقاليه. فبيتوا النيه على ركوب الموجة غدا لتنفيذ مآربهم

فهؤلاء الانتهازيون يتمنون ان تكونوا لهم مظلة ومطية للممارسات خاطئه لكي يطلعوا ويفشوا غلهم باسقاط الحكومه او اضعافها حتى تكون لقمة سائغة للذين يتمنون تفويض الشعب لهم على قرار الجوار؛ هم انفسهم من بخل على الشعب السوداني بحل المشكله الاقتصاديه بحُّر ماله الذي نسب للشركات الأمنية كأن القوات النظاميه من كوكب آخر ليست تابعه لهذا الشعب الكادح المظلوم والكل يعلم أن حل مشكلة الصفوف من خبز ووقود في يد البرهان لو وجه اوامره بتبعية بعض الشركات الأمنيه لوزارة الماليه لكان حل هذه المشكله ممكنا..

لكننا نقول رغم العناء رغم الشقاء الحرية لا تشترى بالذهب فالنحافظ على حكومة ثورتنا.. وعلى الأخ رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك تصحيح بعض الأخطاء التي اثقلت كاهل الشعب وخاصة في معاش الناس الذي لا ينتظر للغد. كما اسلفت الجوع كافر… وعلى الحريه والتغيير توحيد الرؤيه والرؤى. وترك التنظير .

كما نهنئ الجميع على عزم ترامب لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب. We are looking forward to seeing the revolutionary front participating in the transitional government so as to make balance.

فالنحافط على الوطن. وعلى مقدرات الثورة العظيمه وعلى دماء الشهداء لا نقدم بلدنا هديه للذين يحلمون بالرجوع. هذا بعدهم.. ولا نشحن باسم الصفوف والمعاناة لكي يصطاد الذين اعتادوا الصيد في المياه العكره..؛ ولا نعطي فرصه للذين يودون التفويض.( هذا بعدهم وبدون استفزاز)
وكل عام وانتم والجميع بخير والله يعدل الحال بعظمة رب العزه وبركة أمام المرسلين صاحب الغر المحجلين محمد النبي الأمي الأمين.

مسقط
سلطنة عمان
20th October 2020

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة التحرير

عن مصدر الخبر

صحيفة التحرير

صحيفة التحرير

تعليقات

  • أختي إيمان : والله أنا نادم على تعليقي لدرجة الكآبة . ولكن لا تنكأي الجرح القديم فإنني ودعت ليلاً مظلماً وثقيلا . ستعذريني إذا علمت ما لحق بي من هوانهم وعذابهم فلا زال صداه المر يتردد مع أنفاسي . ليتك تعرفين كم كانوا قساة . لا يغرنك تلك الملامح البريئة والوجوه النيرة و الجباه الساجية والأيدي الضارعة والألسنة الخاشعة . قاسٍ جداً أن يكون ذلك كذباً ونفاقاً

    • وما هو رايك في امراة عجوز وشيخ كبير وطفل صغير يجلس في الهجير الساعات الطوال كي يحظى بقطعة خبز يسد بها جوعه وكل يوم يتكرر المشهد .. وهنالك احتكاكات في صفوف الخبز والغاز ومات فيها الكثيرون …. وانسى الوقود ..
      هل هذا يعجبك وهل حصل في عهد الكيزان خلال ٣٠ سنة ..
      وازمة الدواء واقفال المستشفيات الم تكن اسوأ مما كان يمارسه الكيزان من جلد وتعذيب وقتل ..انتم الان تقتلون البريء بدون تهمه فقط هو يبحث عن قطعة خبز ..
      ومع ذالك هنالك من يدافع عن قحط ..
      لا اقول لكم سوف تسالون عن ذلك يوم القيامة .. لانكم لا تؤمنون بيوم القيامة .. بل اقول لكم الكنس في الدنيا اااااات

      • بنتنا العزيزه ايمان…ما هكذا تورد الابل
        ان الملك لله يوتيه من يشاء
        امس كنتم انتم واليوم ناس الكناوي ولكل زمن رجاله ونساءه
        ويجب جميعنا ان نرضي بتداول الايام
        لا تقولي انهم لا يومنون بيوم القيامة ذلك قول كبير معظم شباب الثورة يرتادون المساجد
        لكل مرحلة اخفاقاتها ولم تكن الانقاذ بمعزل عن ذلك
        اشهد ان الكناوي رجل وقد اعتذر لك … فلما كل هذا التشنج منك

  • كلامك حلو وشكلك احلى —-أقالة البدوى ودأكرم غلطه حمدوك اللتى حيرت الجميع هل الرجل يخاف من وزرائه المعتدين بارائهم ؟

  • ما الفرق بين التعبيرين اي كوز ندوسو دوس واي كوز نبوسو بوس….كلكم في الهم شرق…ليبقي الود بينكم ولنحافظ علي القليل مما تبقي من روابط…

  • أتحداكم انشروا تعليقي . نحن بذكرى أكتوابر الذي لم يطل فجره بعد . ففجر أكتوبر وأبريل و سبتمبر وديسمبر . هو الخلاص من الهيمنة والغطرسة والتعالي والعنجهية لمن يحملون السلاح لأإذلالنا وسرقتنا والتحكم في مواردنا لا فضل لهم علينا سوى أنهم يحملون السلاح وندفع لهم ثمن ذلك . بالأمس القريب ضرب ابني في صف البنزين من العسكر لأنه تزمر من تلك العربات التي تعب الوقود عباً أمامه في الصف . حيث ساحات السوق الأسود .
    يابرهان إذا كنت ثورياً حقاً فكف عنا يد عساكرك .

  • علي كل تحلف ترتيب بيته الداخلي اولا نداء السودان ثم والجبهة الثورية بعد ذلك توحيد قحت في رؤيتها

  • تبا لك ابتها الكاتبة المغيبة ..
    الناس بقيفوا في صف الرغيف والغاز منذ الساعات الاولى من الصباح .. هل هذا يرضيك ..
    لو كان ولدك واقف معاهم كان قلتي يا حليل زمن الكيزان الرغيف واقف صفوف والغاز دليفري ..
    اما الوقود فالعربية تقيف في الصف اسبوع وفي الاقاليم اسابيع وشهور ..
    يا حليل الكيزان ..
    اي كوز نبوسو بوس

      • كتبت عده تعليقات. وطبعا امتنعتم عن نشرها وتنشرون دون حياء لمثل المدعوه ايمان والايمان برئ من مثل لغتها ومفرداتها الخاليه من الاحترام لكن لاعجب فهذه اخلاق من يبوس الكيزان وكفي

    • بذيء ماتطلبين ولست قحاتياً لذا سأقدم نفسيمن غير قبلات :
      . فأنا من رحم الأزقة والحواري من الكادحين واب لأبناء الصفوف . من خرجوا يبحثون عن أمل في حياة . يحملون الروح في طرف الكفوف لكيلا لا تموت أحلام العذارى وآمال الشباب . ولا من عواجيز السياسة الذين أذهبت السنون عقولهم فملأوا الساحات خطرفة وزيف . لم نثور من أجل خبز سيخرج بعد حين من سبيل . عرفنا الصبر و الأقدام نهجاً وطريقاً ولن نميل . سيظل الكوز رمزاً للبذاءة والاجرام ليس له مثيل .

      • استميحك عذراً أخي السر . لقد فاض الكيل و سأظل احترم حواء السودانية العظيمة العفيفة الشجاعة الأم والأخت و الزوجة ما حييت . فانا أعتذر لكل الثوار والعاشقين. ولكن عنتر يقول : فإذا أبتليت بظالم فكن ظالماً وإذا أبتليت بذي الجهالة فاجهل . أين عفة السودانية وحياؤها فيما تقول