السودان الان السودان عاجل

التعايشي: إتفاقية السلام مرنة وتقبل إنضمام أي أطراف واضافة بروتوكولات جديدة

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

خاطب الأستاذ محمد حسن التعايشي عضو مجلس السيادة الانتقالي الإحتفال الذي نظمه مركز دراسات السلام والتنمية بجامعة بحري بقاعة الصداقة امس بمناسبة توقيع إتفاقيات و تفاهمات السلام”.

وقال التعايشي أن إتفاقية جوبا للسلام إتفاقية مرنة وتقبل إنضمام أي أطراف واضافة بروتوكولات جديدة وفقا لأحكامها لافتا إلى أن هناك فرصة عظيمة أتاحتها ثورة ديسمبر للسودانيين للربط ما بين إحلال السلام وبناء الدولة، والتزام المرحلة الانتقالية ليس فقط بأولوية صناعة السلام بل ربط قضايا السلام بقضايا البناء الوطني.

وعزا التعايشي فشل بناء تنمية مستدامة في البلاد وتحقيق إستقرار سياسي وبناء دولة القانون لإهمال القضايا الأساسية المتعلقة ببناء ومعالجة قضايا السلام وربطها بقضايا البناء الوطني.

وأبان أن إتفاقية جوبا نصت على إنشاء صندوق للإيرادات وفق قانون يحدد سلطاته ومهامه و يختص بإيداع الإيرادات القومية للبلاد لإعادة توزيعها على الأقاليم المختلفة.

كما أقرت الإتفاقية إنشاء مفوضية قسمة وتخصيص الإيرادات المناط بها وضع المعايير التي بموجبها يتم تقسيم موارد الصندوق لكل الأقاليم بما يضمن إستدامة وعدالة قسمة الموارد القومية للبلاد وصولا إلى التنمية المستدامة.

ولفت إلى أن إتفاقية جوبا عالجت قضية الحكم والإدارة في السودان كما نصت على فيدرالية إدارة الدولة .

وأضاف أن الإتفاقية أفردت مؤتمر خاص للحكم والإدارة سيعقد خلال ٦ اشهر من التوقيع على الإتفاقية لمناقشة مستويات وهياكل الحكم الإقليمي لتعزيز مبدأ التوازن في الأقاليم.

وأبان التعايشي أن الإتفاقية عالجت أيضا جذور الإختلالات في قسمة الموارد والتنمية والتي تعد من أسباب إندلاع الحروب والنزاعات، كما منحت الحكومات المحلية سلطات تحقيق التنمية والخدمات والأمن علاوة على إتاحة الفرصة للشباب والأجيال الجديدة لإدارة السلطة بشكل واسع في الأقاليم.

اقرا الخبر ايضا من المصدر الراكوبة نيوز من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز