السودان الان السودان عاجل

كيف رد البرهان على قرار ترامب برفع السودان من قائمة الارهاب ؟

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

عبر الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي عن تقديره وتقدير الامة السودانية للرئيس دونالد ترمب لاقدامه على اتخاذ خطوة ازالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.

وقال البرهان:”أود أن أعبر عن عظيم تقديري و تقدير الأمة السودانية للرئيس دونالد ترمب وللإدارة الأمريكية لإقدامهم علي إتخاذ هذه الخطوة البناءة لإزالة إسم السودان من قائمة الدول التي ترعي الإرهاب والتي يتأكد فيها التقدير الكبير للتغيير التاريخي الذي حدث في السودان ولنضال وتضحيات الشعب السوداني من أجل الحرية و السلام و العدالة.

وفي وقت سابق قال ترامب في تغريده له عبر تويتر، “الحكومة الجديدة في السودان، التي تحقق تقدما كبيرا، وافقت على دفع 335 مليون دولار لضحايا الإرهاب الأمريكيين وعائلاتهم. ما أن يتم الدفع، سأرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. بعد طول انتظار، العدالة تحققت للشعب الأمريكي والسودان خطا خطوة كبيرة”.

اقرا الخبر ايضا من المصدر الراكوبة نيوز من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • كنت حا تضيع السودان لضعفك وجهلك وعدم خبرتك فى العمل السياسى عندما قبلت وازعنت لتهديدات ووعود نتنياهو و ايضا غلطتك الكبرى بمقابلته فى يوغندا وقبولك تهديدهم اليك بالتطبيع مقابل شطب السودان من قائمة الأرهاب . لو لا لطف الله وشجاعة حمدوك وخبرته فى العمل السياسى ومعرفته بدهاليز المنظمات الدولية والسياسة الدولية الذين جعلاه يخبر وزير الخارجية بعدم ربط قضية التطبيع مع قضية التعويضات وبأن حكومته غير مفوضة بالتطبيع . ترمب كان فى ورطه مع اهالى الضحايا الذين لم يصدقوا ان السودان قبل بدفع التعويضات , لذلك قبل بالعرض السودانى مرغما خوفا من اهالى الضحايا , هكذا هى السياسة , لازم تبحث عن نقطة الضعف فى خصمك لتنال منه بها , والأنتخابات واهالى الضحايا كانت نقطة الضعف لدى ترمب .

  • اول فشل سياسى للبرهان برضوخ الأميركان بفصل قضية التعويضات عن التطبيع نتيجة اصرار حمدوك على ذلك والذى يمثل انتصارا له فى مجال السياسة الخارجية ومدى تحمله للأمانة بعدم التفريط فى حقوق الدولة مهما كانت الحوافز او التهديدات . وهذا يوضح ايضا فشل وعدم فائدة زيارة البرهان الى يوغندا ومقابلة نتنياهو . لذلك ابتعد يا البرهان وخليك قاعد فى جحرك واعرف مقدراتك وتحرك بموجبها . ترمب كان مضطرا لرفع اسم السودان لأنه مواجه باهالى الضحايا الذى انتظروا كل تلك السنين والأن يرون الحل يضيع من بين ايديهم بعد ان كان فى ايديهم . انها الأنتخابات وما ادراك ما الأنتخابات الأميركية .

  • رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب..أو عدم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب النتيجة = صفر…