السودان الان

رئيس هيئة الدفاع عن متهمي الشعبي في انقلاب 89م يروي لـ (الانتباهة) تفاصيل اعتقالهم

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

حوار: هبة محمود سعيد

أصدرت هيئة الدفاع عن متهمي حزب المؤتمر الشعبي في انقلاب 1989 أمس الأول، بياناً نددت عبره بالطريقة التي تعاملت بها القوات النظامية التي تقف على حراسة المتهمين (علي الحاج وإبراهيم السنوسي) داخل مستشفى يستبشرون معهم، مما أدى إلى تعرضهم للاعتقال
وروى رئيس الهيئة أبو بكر عبد الرازق لـ (الإنتباهة) الطريقة التي تم التعامل بها معهم وكيفية منعهم من الدخول للاجتماع مع موكليهم كما جرت العادة.. التفاصيل في الحوار التالي :

] أصدرتم بياناً ذكرتم خلاله تعرضكم للاعتقال كهيئة دفاع عن متهمي الشعبي بانقلاب 89م واقتيادكم بالقوة من قبل قوات نظامية.. فما حقيقة ما جرى؟
ــ جرت العادة أن نعقد اجتماعاً راتباً كل يوم سبت كهيئة دفاع مع المتهمين داخل مستشفى يستبشرون، وفي اجتماع السبت الماضي جلسنا مدة طويلة على غير العادة نتناقش في القضية ونعد لها، فقام أحد افراد الحراسة بالتحدث معنا بطريقة غير لائقة واحتددت معه في الحديث، وطلبت منه أن يتحدث معنا بصورة أفضل، وهذه في اعتقادي واحدة من المشكلات التي ينبغي أن تحل، وهي أنه يجب أن تكون شرطة إدارة السجون صاحبة القرار في حراسة المتهمين وليس قوات أخرى .
] ما هي حقيقة هذه القوات؟
ــ لم نعرفها لأنهم يلبسون (ملكي)، ربما استخبارات عسكرية أو أمن أو الدعم السريع، لكن صراحة لسنا متأكدين تماماً إلى أية القوات يتبعون، رغم أننا نعرف انهم تركيبات متباينة، لكن كنا نعتقد أن رئيس التيم يتبع لإدارة السجون.
] لا يتبع لإدارة السجون؟
ــ لا.
] إذن ما الذي حدث؟
ــ احتدم النقاش وخرجناً، ولكن توقعت أن يتم منعنا في المرة القادمة، ولذلك قمت بتسليمهم أمر زيارة مستديم ممهوراً بتوقيع من العميد علاء الدين رئيس سجن كوبر للزيارة المستمرة، على اعتبار اننا هيئة دفاع وأنا رئيس الهيئة، وطلبت منهم وضعها باليومية داخل المستشفى، وذكرت لهم اننا لن نعود إلى السجن في كل مرة لأخذ تصريح لأن الأمر مزعج، وعندما حضرنا يوم الثلاثاء قام رئيس مجموعة الحراسة بمنعنا من الزيارة إلا بتصديق، فقلنا له إن لدينا زيارة بأمر مستديم فقام بانكار الأمر ورفض إدخالنا .
] وماذا فعلتم؟
ــ رفضت الذهاب إلا عقب رؤيتي أمر الزيارة المستديم الذي سلمته لهم بالمستشفى .
] لماذا اصررت على هذا الطلب رغم أنه أنكر؟
ــ اصررت على ذلك حتى عندما أعود لإدارة السجون أعود على بينة.
] ما ذا حدث بعد ذلك؟
ــ حدث احتداد في الحديث بيني وبينه، فقام أحدهم من طاقم الحراسة وقال لي إن الخطاب موجود، فقلت لهم أن الأمر واضح وهو انكم تريدون معاكسة هيئة الدفاع لغضبكم مني أنا، ولكن لا ينبغي أن يحاسب الآخرين بسببي، وعرضت عليهم ذهابي مقابل إدخال بقية أعضاء الهيئة رغم أنني رئيس هيئة اتهام، إلا انهم لم يجيبوا طلبي .
] أمر مقصود؟
ــ نعم، وأنا أتيت وكنت أتوقع أن يتم منعنا بسبب ما حدث بيني وبين أحد أفراد الحراسة، وذهبنا بعد ذلك، وتقدمنا يوم الخميس (١٥) أكتوبر بطلب إلى إدارة سجن كوبر واخرجنا إذن زيارة جديداً مختوماً بختم السجن وحددنا زيارة مفتوحة .
] زيارة مفتوحة اي أنها غير مرتبطة بزمن محدد؟
ــ نعم.
] عادة كم يمنحونكم من الزمن للجلوس مع المتهمين؟
ــ حوالى ثلاث ساعات، لأننا كهيئة دفاع نجلس ونتناقش، لكن يوم السبت الماضي الزيارة استمرت وقتاً طويلاً، وهو السبب الذي أدى إلى الخلاف مع شاب الحراسة، المهم أخذنا الخطاب وذهبنا به إلى المستشفى يوم السبت، فقال لنا رئيس فريق الحراسة إن الخطاب بتاريخ يوم (١٥) أي انه تاريخ قديم، وعلى إثر ذلك تم منعنا وكان يتحدث معنا بصلف، فتحدثت إليه بشدة وقلت له يوم (١٥) هو اليوم الذي تقدمنا فيه بالطلب وتم التصديق لنا ولكن في وقت متأخر، ولم يكن هناك سبيل للزيارة في ذات اليوم، ولذلك أتينا للزيارة اليوم .
] هل رفض؟
ــ نعم رفض، فقلت لهم نحن لدينا أمر بالدخول ويجب أن ندخل سواء كنتم راضين أم غير ذلك، لأن القرار صادر عن السجن فرفضوا، وبعد قليل فوجئنا بأربعة أشخاص يلبسون زي الشرطة إدارة العمليات وبمعيتهم اثنان من الدعم السريع مسلحون بكلاشات، ورابطوا أمام غرفة الحاج وغرفة السنوسي فقدرنا وقتها انه لا داعي للاحتكاك .
] ذهبتم ام ماذا؟
ــ لا لم نذهب ووقفنا قليلاً، وبعدها قام رئيس الفريق (التيم) باستدعاء أستاذة مناهل وهي إحدى المحاميات معنا وأذن لها بالدخول .
] لماذا هي فقط؟
ــ لأنها هي من قامت بكتابة الطلب لإدارة السجون، لكن أنا قلت لهم إن الطلب بتوقيع هيئة الدفاع عن المتهمين، فرفضوا ونحن كذلك رفضنا، فإما أن ندخل جميعنا أو نذهب وفضلنا أن نذهب، وعندما هممنا بالانصراف قاموا بمناداتنا فرفضنا الاستجابة إليهم وذهبنا في طريقنا، وعندما وصلنا الطابق الاول فوجئنا بهم أمامنا يسدون علينا طريق الخروج إلى الخارج وتم منعنا تحت وطأة السلاح .
] ماذا فعلتم وقتها؟
ــ أرادوا احتجازي انا، لكن الأساتذة معي رفضوا ذلك، وقالوا كما أتينا سوياً نخرج سوياً، فقلت لهم ليس لديكم الحق في احتجازي، وإذا لديكم بلاغ اعطوني رقمه، وعندها تم حجزنا جميعاً .
] داخل مكتب ام ماذا؟
ــ تم حجزنا في استقبال المستشفى واصروا على أن اعطيهم بطاقتي لكن أنا رفضت، وفي الحقيقة قائد المجموعة هذه كان يتعامل معنا بلا احترام ودون مراعاة لمسافة العمر بيننا وبينهم، هو في عمر أبنائنا أو أصغر، وفي ذات الوقت كان يقول معلومات نحن لم نقلها .
] معلومات مثل ماذا؟
ــ معلومات يدعيها في حقنا بأننا اتهمناه، يعني مثلاً يقول لنا: (أنا ما محترم)، فطلبت منه ألا يتحدث إلينا والا يحرف الحديث عن موضعه .
] ماذا عن بقية القوة هل جميعها تعاملت معكم بصورة سيئة؟
ــ لا.. رئيس المجموعة فقط، لكن البقية اكتفوا بمنعنا فقط من الخروج.
] كيف سُمح لكم بالخروج؟
ــ بعد أن تم احتجازنا داخل استقبال المستشفى جاء واحد منهم وأصر على اخذنا إلى دائرة الاختصاص لفتح بلاغ، وتم اقتيادنا إلى الدفار المرابط أمام المستشفى، وكانت به كمية كبيرة جداً من الجنود، وتم توجيه الدفار بأن يذهب بنا إلى القسم، لكن سائق الدفار رفض التحرك، لأنه ليست لديه تعليمات بالتحرك خارج المستشفى .
] بعد ذلك كيف تصرفتم؟
ــ تحدثنا إلى رئيس التيم، وقلنا له اننا سنقوم بنشر كل الذي دار في أجهزة الإعلام وسوف نشكوه إلى سجن كوبر والي القاضي، فقال لي انه لا يهمه أحد، وقال لي إذا أردت أن تشكوني للمحكمة العليا فعليك أن تفعل، يعني عدم احترام للهيئة القضائية والسجن وسمعة الأجهزة الرسمية، وفي النهاية بعد ذلك قالوا لنا اذهبوا
] كم تم حجزكم؟
ــ قرابة الساعة وتزيد، وتم منعنا من الزيارة .
] ما هي الخطوة القادمة؟
ــ سنقوم بإبلاغ القاضي بما حدث، وسنقدم طلباً بإصدار أمر يقضي بأن أية قوة غير شرطة السجون يجب أن تنسحب من المستشفى، وأن تتحمل شرطة السجون التي أحيل إليها المتهمون مسؤولية حراستهم، وتكون رئاسة التيم لدى شرطة السجون وهي التي تتعامل معنا لأن الإحالة إلى كوبر، فنحن لدينا الأمر المستديم بالزيارة، ولكن رغم ذلك تم منعنا .
] هل هناك تعليمات من جهات أخرى في رأيك؟
ــ لا نعلم، لكن الشهادة لله إدارة السجن تعاملت معنا بطريقة حضارية جداً واحترام فائق، ومكنت لنا الزيارة في أي وقت نجيء فيه.
] هل هناك عدم تعاون من قبل إدارة السجن في مقابلة (عمر عبد المعروف) الموجود في سجن كوبر؟
ــ لا على الإطلاق، فأي يوم ذهبنا فيه إلى زيارته يسمح لنا، لكن المشكلة في اتيام الحراسة الموجودة في المستشفى، لأن بها أشخاصاً لا ينتمون إلى سجن كوبر ولا شرطة السجون، وانا بدأت أشك في أن هناك أشخاصاً غير تابعين للقوات الرسمية موجودون في هذه المجموعات .
] كيف؟
ــ التصرفات معنا بدأت تبعث في دواخلنا الشك، وأنا لا استطيع الإفصاح اكثر من ذلك، لأن التعاطي مع الإعلام يكون بحذر قانوني.
] أخيراً أنتم لم تستطيعوا التحضير مع المتهمين، وبحسب المحكمة فإن الجلسة القادمة للرد على الاتهام.. فكيف ستمضي الجلسة؟
ــ نحن لم نتسلم خطة الاتهام، لأننا انسحبنا من الجلسة ومنعنا من الزيارة وبالتالي سنطلب من المحكمة أعطاءنا مهلة للتحضير.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة