السودان الان

رسائل صارمة من مصر لأثيوبيا بشأن سد النهضة

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

رصد: الانتباهة أون لاين
بث تليفزيون اليوم السابع، نشرة أخبار منتصف اليوم، والتي حملت عددا من الأخبار الهامة، عالميا ومحليا، وأعدها الزميلان محمود حسن، وإسراء عبد القادر، وقدمتها الزميلة نسرين فؤاد. ومن بين الأخبار الهامة التي جاءت في النشرة، هذه التصريحات الهامة، الصادرة عن مصر في مؤتمر القاهرة للمياه، والتي جاءت على لسان كل من رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ووزير الري الدكتور محمد عبد العاطي حول مسألة سد النهضة.
وأكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيسُ الحكومة، على ضرورةِ التوصلِ لاتفاقٍ قانونى مُلزم، حول قواعدَ ملءِ وتشغيلِ سد النهضة بما يحفظ الحقوقَ والمصالحَ المشتركة، مع عدم اتخاذ أيةِ قراراتٍ أُحَادية من شأنها التأثير سلبًا على الاستقرار بالمنطقة، وشدد خلال كلمته في افتتاحِ مؤتمر القاهرة للمياه، على أن مِصرُ حَريصةٌ كُلَّ الحرص على استمرار عملية التفاوض مع كل من السودان وإثيوبيا للوصول إلى ذلك الاتفاق المُلزم.
ولم تقتصر الكلماتُ الحازمة على رئيسِ الوزراء، ففى السياقِ نفسه، قال الدكتور محمد عبد العاطي وزيرُ الري، إن مصرَ تواجه تحدٍ يتمثلُ في عدمِ الاتفاق على قواعدَ ملء وتشغيل سدِ النهضة رغم ما تقدمه مصر من دعمٍ لشواغل الجانبِ الاثيوبي، حيث سعت مصرُ من خلال اتفاقيةِ المبادئ الموقعة في السودان عام 2015 إلى الوصول إلى اتفاق ٍعادلٍ متوازن يراعي مصالحَ مصر والسودان واثيوبيا، إلا أن إثيوبيا حالت دون ذلك، وهو ما بات يمثلُ تحدياً لدولِ المصب مصر والسودان.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الى الان لم يصب مصر اى ضرر من هذا السد مثل ما اصاب السودان من الملئ الاول ولكن مصر ليست السودان.عند اول نقص سنتيمترا واحدا فسوف ترون باذن الله تعالى ردا مزلزلا سوف تندمون عليه والبادى اظلم ولكن اتباع النفس الطويل هو الاهم لان الخسائر سوف تكون باهظة والايام قادمة

  • مصر تهدر اكثر من 40 مليار متر من مياه النيل وتريد تحميل دول حوض النيل اسرافها حيث ان حجم التبخر في بحيرة السد العالي 16 مليار بعد تراكم الطمي طوال 60 عام وتوسع البحيرة افقيا وكذلك حجم التبخر داخل مصر في الترع المكشوفه في الصحراء 6 مليار مضافا اليها 20 مليار تذهب الي البحر الابيض المتوسط هذا خلاف مزارع الاسماك وزراعة المحاصيل الاستوائية ذات الحوجة الكبيرة للمياه مثل الارز وقصب السكر والموز والمانجو مما يدل علي ان السودان تعرض لاكبر عملية خداع من مصر في اتفاقية 1959 بشان حجم مياه النيل الحقيقيةوهذه الاتفاقية و التي تعطي السودان بكل حجم الامطار التي تهطل فيه وتذهب للنيل فقط 18.5 مليار متر مياه وباقي دول حوض النيل صفر ولا نصيب لها في مياه النيل – علي السودان النظر لمصالحه بعيدا عن الغش المصري والغاء اتفاقية 1959 والانضمام لاتفاقية عنتبي – واخضاع مصر للتحكيم الدولي في اراضي حلايب وشلاتين وابو ارماد ومثلث فرس – واخيرا مصر ام المصائب للسودان كما تقول الصحفية النابهة سهير عبدالرحيم

    • الحم لله ان مصر ام المصايب..مصيبة تشيلك وتشيل ابوك من على وجه الارض