السودان الان

مليونية 21 أكتوبر .. تتعدد الدعوات والموكب واحد

صحيفة آخر لحظة
مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

تقرير : أسماء سليمان

 

 

 

 

كما حدث في العام الماضي تباينت الدعوات لخروج الجماهير في مواكب مليونية في 21 أكتوبر تيمناً بانتفاضة الشعب أكتوبر 1964 التي أنهت نظام حكم الرئيس الأسبق إبراهيم عبود.
دعا تجمع المهنيين السودانيين للخروج إلى الشارع وذلك احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية والأمنية بالبلاد، ودعت أحزاب سياسية متنافرة إلى الخروج أيضا، إلا أن أحزاب اليمين كان هدفها إسقاط الحكومة واتخذت من (تسقط تالت) و(فجر الخلاص) شعارات لها .

* توحد المطالب
وأوضح تجمع المهنيين السودانيين في بيان له أن المليونية للتأكيد على أن طريق التغيير السلمي الديمقراطي لا يرتبط بأشخاص أو حكومات، وشدد على أن السُلطة الانتقالية مطالبة بتغيير ما بها قبل فوات الأوان، مضيفاً: إن السُلطة الانتقالية منذ تشكيلها أكملت العام ويزيد وما زالت الأزمات تتناسل كل يوم والأداء الحكومي مضطرب وضعيف لا يرتقي لمستحقات ثورة ديسمبر العظيمة، ولفت إلى أن الضائقة المعيشية ما عادت محتملة ويهدر شعبنا سحابة يومه لاهثاً خلف أبجديات حاجاته في الخبز والوقود، ولذات المليونية دعا الحزب الشيوعي عبر بيان أعضاء الحزب والقوى الديمقراطية وجماهير الشعب السوداني للمشاركة في المليونية، احتفالاً بالذكرى الـ 55 لثورة أكتوبر المجيدة والمطالبة بتحقيق شعارات الثورة واستكمالها، ودعا بحسب البيان الجماهير التوجه لمجلس الوزراء والالتزام بالسلمية والمطالبة بتشكيل لجنة تحقيق دولية لفض اعتصام القيادة العامة وتفكيك التمكين والكشف عن المفقودين.
*فقدان الثقة
الجدير بالذكر أنه في العام الماضي كان أول من دعا للخروج في مواكب جماهيرية القيادي الإسلامي الشاب عمار السجاد والذي أوضح أنه أول من انتبه إلى انحراف مسار الثورة واختطافها من قبل الأحزاب السياسية بدلاً من أن تكون حكومة كفاءات، وهذه المرة يقول السجاد (لآخر لحظة) الآن لم احتج إلى إطلاق دعوات للخروج، وجزم بأن الخروج سيكون كبيراً وسيطالب بإسقاط الحكومة سيما بعد تراجع الأوضاع الأمنية والاقتصادية، مبيناً أن المواكب ربما لن تحدث تغييراً كبيراً ولكنها سترسل رسالة قوية للمجتمع الدولي خارجياً وللأحزاب والعسكر مع الجبهة الثورية، وعدها بمثابة تفويض شعبي للجبهة والعسكر بعد أن فقد الشارع الثقة في الحكومة، واتهم في الوقت نفسه الحرية والتغيير لمناهضة السلام وإصرارها على عدم إحداث أي تغيير في هياكل السُلطة .
ويرى السجاد في خروج دعوات من تجمع المهنيين للخروج في الموكب محاولة لقطع الطريق للخروج على الثورة وقال الحكومة الحالية أصبحت بلا جماهير ولا يدافع عنها سوى أربعة أحزاب (حزب الأمة، المؤتمر السوداني، البعث والشيوعي) وقال إنها أحزاب لا تمثل سوى 1% من الثقل السياسي .
*عمل جماهيري

وبالمقابل رفض الحزب الشيوعي الاتهامات التي توجه له بسرقة المليونية من القوى المعارضة التي استبقته في الدعوة لها تحت شعار “فجر الخلاص” وقال القيادي بالحزب، “كمال كرار”، بحسب موقع (المنصة): “نحن لا نسرق الدعوات للمليونيات بل هي من صميم دعواتنا للعمل الجماهيري”، وزاد: “نحن لا نتحين الفرص وهذه الدعوة أطلقها الثوار وليس احتفالاً بذكرى أول انتفاضة شعبية وليست دعوات المعارضين للحكومة”.
*اتصالات سرية
الترتيب للخروج الجماهيري بالضرورة يعني التواصل مع القواعد في الأحياء للتنسيق وتنظيم المواكب كما يحدث كل مرة، لذا كان لزاماً على لجان المقاومة بالأحياء أن تدلو بدلوها فيما يخص المليونية، وكشف عضو اللجنة المركزية للجان أحياء (الحاج يوسف) يوسف بلة، أن الاتصالات مستمرة مع القيادات العليا في هياكل اللجان أجملت مطالبها في تكوين برلمان ثوري، منها إلى وجود عدة جهات مختلفة تدعو للخروج لها أهداف أخرى مثل (تسقط تالت) ومتبرئ منها في الوقت نفسه، وتابع أن ذلك دفع لجان الأحياء الانخراط في اتصالات سرية مع قياداتها خشية الاختراق، مبيناً أن الكشف عن الترتيبات النهائية المليونية ستكون قبل الموعد بقليل .
*البحث عن حلول

ويرى أستاذ العلوم السياسية وائل أبو كروق أن أي دعوات للخروج لا تعد عن كونها دعوة حق أريد بها باطل وتغريد خارج السرب، خاصة وأن الظروف لا تتحمل الأوضاع متوترة في الشرق والسلام لا زال يتحسس خطواته، وقطع بأن أي مسيرة ستصب في أوضاع خطيرة وتتيح الفرصة للعسكريين وإفشال المدنية، وأبان المواكب متزامنة مع تحركات الجنائية الحثيثة للقبض على المطلوبين بمن فيهم قوات حميدتي، وأشار إلى تجاوز الشارع لتجمع المهنيين بعد الانشقاقات بداخله.
أبو كروق أكد أن أي مسيرات أو مواكب لن تفضي إلى شيء أو توجد حلاً، ناصحاً بالعمل على تسليم مذكرات لرئاسة الوزراء، بغية قطع الطريق على أعداء الثورة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة

صحيفة آخر لحظة

أضف تعليقـك

تعليقات

    • بلا زواحف بلا فارغة مش انتو الجبتو الحكومة دي طالعين مواكب تاني ليه صعلقة وقلة ادب وتحرش كل زول يمشي يشوف شغلو وبس قرفتونا ذي المراة المطلقة كل يوم واي واي دي حكومتة ثورتكم تصبرو بس انشاء تموتو في بيوتكم.