السودان الان

السودان: تقرير مثير عن وداد بابكر

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

رصد: الانتباهة أون لاين
بعد أشهر قليلة من مقتل زوجها إبراهيم شمس الدين في العام 2001، أحد أعضاء مجلس الانقلاب الذي حكم بموجبه البشير السودان 30 عاما، دخلت وداد القصر الجمهوري كزوجة ثانية للرئيس المعزول عمر البشير. ومنذ ذلك التاريخ بدأ اسم وداد بابكر يتردد بقوة في القاموس السوداني كواحدة من أهم مراكز النفوذ على عكس فاطمة خالد الزوجة الأولى للمخلوع والتي كانت بعيدة عن الأضواء نسبيا، ولم تدور حولها شبهات فساد كبيرة حتى الآن على الرغم من تهم الفساد الكبيرة التي تدور حول البشير والمقربين منه والتي كانت إحدى أسباب الثورة الشعبية التي اندلعت ضد نظام البشير في ديسمبر 2018.
وفي ديسمبر 2019 تم احتجاز وداد وخضعت للتحقيق في قضايا فساد مختلفة. ويعتقد على نطاق واسع أن وداد استطاعت توظيف نفوذها الكبير في الحصول على ثروات طائلة بشكل مباشر عن طريق تملك عشرات الأراضي والعقارات في مناطق استراتيجية في أحياء الخرطوم الراقية، إضافة إلى تسهيلات كبيرة حصلت عليها من خلال منظمة “سند” الخيرية التي تشرف على إدارتها. وتحدثت تقارير غير مؤكدة أيضا عن امتلاكها لأرصدة في بنوك محلية وخارجية تقدر بمئات الدولارات.
مشاعر مختلطة
وعلى الرغم من قصص الفساد الكبيرة التي تروى عن وداد، إلا أن النقاشات حول هذه السيدة المثيرة للجدل أخذت منحى آخراً خلال اليومين الماضيين. وأثارت الصور ومقاطع الفيديو التي سربت لوداد، يوم الأربعاء، جدلاً كبيراً وتفسيرات متباينة في الشارع السوداني، فقد بدت فيها ضعيفة ومتعبة وغير قادرة على الجلوس، أو المشي في بعض الأحيان.
وكان التباين في التفسيرات واضحاً أكثر في وسائط التواصل الاجتماعي، ففي حين رأى البعض أنها لا تستحق هذا الاهتمام وأن القصد منها هو تحويل الأنظار عن تهم الفساد الضخمة التي تحيط بها، أشار آخرون إلى أن من نشروا هذه الصور قصدوا الإساءة لقيم المجتمع الإنساني ولمبادئ الحقوق الواجب توفيرها للمتهمين.
لكن نصر الدين محمد ادريس استاذ علم الاجتماع النفسي بالجامعات السودانية يشير إلى ضرورة عدم إخراج المسألة من سياقها القانوني والموضوعي. ويقول إدريس لموقع “سكاي نيوز عربية” إن من الطبيعي أن يصاحب الضعف والإعياء الإنسان عندما يكون في حالة اعتقال أو استجواب في أي تهم. وفي حين يقول إدريس إنه يصعب تحديد الدوافع التي تقف وراء تصوير وداد أو نشر صورها إلا أن المشكلة تكمن في الفعل نفسه، حيث أن من قام بالتصوير ونشر الصور يعتبر مخالفا  للجانب القانوني الذي يمنع تصوير المتهمين أو التشهير بهم، كما أنه من الجهة الأخرى يمكن أن يستثير مشاعر يمكن أن تؤثر سلبا على سير العدالة.
جدل ذو شقين
وانقسم الجدل خلال الساعات الماضية حول شقين، يتعلق الأول بعملية إطلاق الإفراج المفاجئ عنها بضمانة في الرابع عشر من أكتوبر، ثم إعادة اعتقالها في اليوم التالي. وبررت النيابة الإفراج بدواعي صحية ثم إعادة الاعتقال بدواعي بلاغات جديدة.
أما الشق الثاني فيتعلق بحادثة تصويرها ونشر صورها. وقالت النيابة العامة إنها تفاجأت بصور المتهمة على وسائل التواصل، مشيرة إلى أنها وجهت بفتح بلاغ لمعرفة الشخص المسؤول عن ذلك الفعل الذي وصفته بالانتهاك لخصوصية المتهمة.
وفي ذات السياق أكد مصدر مطلع لموقع “سكاي نيوز عربية” أن إعادة اعتقال المتهمة في المرة الثانية جاء بناء على بلاغات  تحت المواد13 و 14 من قانون التمكين، مشيرا إلى أن التعامل معها جرى وفقا لأعلى معايير احترام حقوق الإنسان، كما اخضعت لكشف طبي من قبل طبيبتين وأن الكشف أظهر أنها كانت تتمتع بصحة جيدة.
وأوضح المصدر أن النيابة قد اطلقت سراحها بضمانة عادية وأن الضامن في المرتين هو نفس الشخص، لكن المشكلة تكمن في أنه مطلوب أيضا في قضايا فساد وهو من الدائرة المقربة من المتهمة.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك

تعليقات

  • وداد الحرامية ضمنها ود اختها الحرامي
    اسرة نتنة
    يسقط النائب العام ويجب محاكمته

  • الناس في شنو والحسانية في شنو .. الموضوع بسيط ترجع قروشنا النشلتها الداخلية والخارجية والقانون يأخذ مجراه .. مافي شيء مؤخر السودان إلا العواطف الهدامة ..

  • الواحد قاعد يستمتع بطلس كيزان بلاعة الانتباهة عشان مفضوح زيهم كدا ههههه غايتو الكيزان ديل طلاسين جنس طلس

  • الى المعلقين المغفلين الحانقين والحاقدين على مصر. مصر ليست كالسودان فمصر شقت طريقها الى التقدم والرقى بفعل شعبها ورئيسها بينما السودان مازال يتخبط ولايعرف كوعه من بوعه والفقر والمرض والجهل يضرب اطنابه ولولا المساعدات واموال الصدقة والزكاة التى يتلقاها من ابناء الخليج الاغنياء ومصر وبعض الدول لمات من الجوع والمرض لا للمقارنة

    • صدقت مصر ليس كالسودان
      وكذبت انها شقت طريقها
      انها تعيش علي المساعدات والاعانات وتستجدي الدعم ببيع المواقف والكلام
      واسال
      كم المعونه الامريكيه السنويه لمصر
      وكم المعونه الامريكيه السنويه للسودان
      كم هي الاموال العربيه التي تدخل لمصر في السنه
      وكم الاموال العربيه التي دخلت للسودان
      ان مصر عملاقه في وهمكم وخيالكم فقط
      اما عند الاخرين فهي لا شئ.. صدقني

      • المعونة ال بتحكى عنها دى ياهبل ناتجة عن اتفاق ومعاهدة تعهدت بها امريكا لكل من مصر واسرائيل بالتسليح ومنها منحة اقتصاديا تشجيعا منها لعملية السلام الت تهرول بلدك للتطبيع ولكن للاسف بالابتزاز والضغط عيبكم ان الحقد عمى بصركم ونصيرتكم

    • وتعد المعونة الأمريكية لمصر هي مبلغ ثابت سنويا تتلقاه مصر من الولايات المتحدة الأمريكية في أعقاب توقيع اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية عام 1978.

      وتحصل مصر على المعونة كاملة بمبلغ 2.1 مليار دولار، منها 815 مليون دولار معونة اقتصادية، و1.3 مليار دولار معونة عسكرية.

    • أظهر تقرير صادر عن البنك المركزي المصري أن المساعدات الأجنبية بلغت خلال السنوات الـ6 الماضية نحو 31 مليار دولار، منها 12.5 مليار دولار تلقتها مصر في عام 2013 وحده.
      ونقلت وسائل إعلام مصرية عن البنك المركزي المصري: “إن إجمالي النقد الأجنبي، الذي تم توفيره خلال الفترة ما بين نوفمبر/تشرين الثاني 2015 ويونيو/حزيران 2016 بلغ قيمته نحو 45.5 مليار دولار”.

      • وذكرت وكالات الرصد والمتابعة أن ديون مصر الخارجية هذا العام 2020 بلغت 320 مليار دولار ، أكرر 320 مليار دولار

    • بئس بلداً تأكل من أفخاذ نسائها . لا يغرنكم البنايات والشوارع والصناعات التي ثبت عالمياً رداءتها . نحن بلد حبلى بعطاء رباني دافق وامكانيات بكر ولا زال نيلنا يجري سلسلاً عذباً فأنظر إليه في بلدكم يثير الغثيان وتقزز منه العيون . أذلاء في كل بلد إليه تذهبون لتلك العنجهية الغبية الرعناء . والجهل المتفشي فيكم .

      • مصر لاتاكل من افخاد نسائها مصر بلد كبير له قبمته وهيبته بلد متقدم علميا وخلقيا وبه النوابغ ويكفى انها ارض الانبياء والارض التى كلم الله فيها نبيه موسى ومهجر عيسى وبلد يوسف ودعواه لها بالامن اما انت فاذهب وقشر بصل احسن لك انت مالاقى رغبف خبز قوم لف لف ابوك قطر

    • انت مسي وليست محسن
      من قال لك مصر ارض الانبياء؟؟
      لقوه النفاق والكفر فيكم والنفخه الكدابه
      الم يقل جدكم فرعون انا ربكم الاعلي؟؟؟
      الم يتبختر جدكم قارون مفتخرا بالمال وقال اتيته بعلم عندي؟؟
      وماذا قال جدكم هامان
      انتم سلاله كفر ونفاق واقراء القران

  • نصيحتى لدودو ان تتبرع بنصف ماتملكه على الفقراء بنفسها ولاتعطيه للحكومة الفاسدة ربما يتقبل الله منك وفرى بالباقى الى اى بلد اخر محترم واصرفى واتهنى بهذه الاموال قبل فوت الاوان فان تقبل الله منك فقد فزت بالدارين وان لم يتقبل منك فتكونى على الاقل استمتعتى بهذا المال قبل الحساب وعليك الاسراع فى ذلك لان البلد غير امن والحكومة ضعيفة ومتخبطة ولن يتركوكى فى حالك اسمعى نصيحتى وارحلى فالبلد على نار ولن ينصلح حاله فى القريب

  • اتركوا دودو وشانها ويكفى عام خلف القضبان نقص وزنها وساءت حالتها بعد ان كانت تمتع بشئ من الصحة والجمال .اتركوها تستمتع بما غنمته من اموال وعقارات والافضل لها ان تغادر البلد الى بلد ارقى واامن وتستمتع بما تبقى لها من عمر حتى تستعيد لظلظتها مرة اخرى والا ما فائدة الاموال التى جمعتها .لاتكونوا حاقدين عليها .البلد مليئة بالفاسدين والفاشلين الذين هربوا باموالهم خارج البلاد .لاتتشتروا على حرمة مسكينة فقدت زوجها الاول ولم تتهنا مع الاخر .قلبى معك يادودو استمتعى باموال الحرام قبل ان تكوى بها جباهك يوم القيامة

  • بلد ماعندها وجيع بلد الكل فيها ماعندو ضمير وسوف يدفع الشعب السوداني الثمن غالي عندو اسيطرو عليها الحرامية مره اخر سوف تعلمون ماذا فعلتم حيث لاينفع الندم

  • *كيف يكون الضامن مطلوب في قضيا فساد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟*
    دي بلد شن دي الله يخزيكم
    صرنا مضرب مثل للفشل عند المصريين والصوماليين

    ( وأوضح المصدر أن النيابة قد اطلقت سراحها بضمانة عادية وأن الضامن في المرتين هو نفس الشخص، لكن المشكلة تكمن في أنه مطلوب أيضا في قضايا فساد وهو من الدائرة المقربة من المتهمة. )

    • ياود ابرق يامافون السودان معروف عند كل الدول انه دولة فاشلة فى كل شئ والتورات والكلام الفارغ ديل لم يفض الا الى فوضى مما يدل على ان البلد ماينفع معاه لاثورة ولاخرا ولكن ينفع معه التشدد والضرب بيد من نار وحديد حتى تستقيم الامور

      • كلامك صح. السوداني بلد فرعوني زي مصر و اكتر لانه اعمق واقدمفي الفرعنة:لا ينفع معهم الا من يسومهم سوء العذاب و يضربهم ضرب الابل- لا حرية لا بطيخ

      • مصر والسودان
        كلها بلدان سجم في رماد
        منتهي الفساد والعشوائيه والغباء في السلطه والاداره